أجمل مساجد العالم: تفاصيل معمارية تغري بالتأمل

  • تاريخ النشر: الأربعاء، 27 مايو 2020 آخر تحديث: الثلاثاء، 01 سبتمبر 2020
أجمل مساجد العالم: تفاصيل معمارية تغري بالتأمل
مقالات ذات صلة
استغرق التخطيط له عقد: بدء إنشاء أطول نفق مغمور في العالم
فنادق "بارك إن باي راديسون" تصل جدة بقيادة أول مدير عام سعودية
موعدنا غداً: دبي تطلق نافورة النخلة وتحطم رقماً جديداً في غينيس

منابر تعلوا بدعوة للصلاة، الله أكبر، خمس مرات في اليوم يترك المسلمون ما في أيديهم ليتجهوا إلى المساجد ملبيين النداء.

منذ بدء الدعوة الإسلامية في القرن السابع الميلادي، على لسان نبي الإسلام محمد صلى الله عليه وسلم، ومن أول بيت وضع للناس في مكة المكرمة وحتى عصرنا هذا، ما فتئ المسلمون يتفننون في بناء المساجد في ضوء ملامح العمارة الإسلامية التي تشكلت عبر العصور.

ونتج عن إبداع المسلمين في بناء مساجدهم مجموعة من أروع التفاصيل المعمارية حتى صارت معالم سياحية تغري السياح بالتأمل.

من المسجد الحرام في مكة المكرمة الذي يتجه إليه ملايين المسلمين سنوياً لأداء مناسك الحج والعمرة، والمسجد النبوي المقدس ومسجد قبة الصخرة، وحتى مساجد أخرى رائعة بنيت قبل سنوات قليلة، إليك مجموعة من أجمل المساجد في العالم، تأمل الألبوم بالأعلى.

أجمل مساجد العالم

المسجد الحرام في مكة- السعودية

هو أعظم مسجد في الإسلام، وذكره الله تعالى في القرآن الكريم، يقع في مدينة مكة المكرمة غرب المملكة العربية السعودية، تتوسطه الكعبة الشريفة التي هي أول بيت وضع للناس على وجه الأرض ليعبدوا الله فيه تبعاً للعقيدة الإسلامية.

يتوافد إليه المسلمون من كل انحاء العالم لأداء مناسك الحج والعمرة، ويسمى بالمسجد الحرام لحرمة القتال فيه، وتعادل الصلاة فيه 100 ألف صلاة.

المسجد النبوي في المدينة المنورة- السعودية

يُعرف بالمسجد النبوي أو الحرم النبوي أو مسجد النبي، وهو أحد أكبر المساجد في العالم وثاني أقدس مسجد في الإسلام، وهو المسجد الذي بناه النبي محمد صلى الله عليه وسلم في المدينة المنورة بعد هجرته سنة 1 هجرية و 622 من الميلاد، بجانب بيته بعد بناء مسجد قباء.

مسجد قبة الصخرة في القدس- فلسطين

يحتوي على بلاط من الفسيفساء الفيروزي النابض بالحياة وقبة ذهبية ضخمة، وهو أحد أجزاء المسجد الأقصى الذي يعد ثالث أقدس مساجد المسلمين بعد مكة والمدينة المنورة.

وهو أحد أهم المساجد الإسلامية في فلسطين ومن أجمل الأبنية في العالم، إذ تعتبر قبته من أهم وأبرز المعالم المعمارية الإسلامية، ويعتبر أقدم بناء إسلامي بقي محافظاً على شكله وزخرفته. بني هذا المسجد في عهد الخليفة عبد الملك بن مروان، حيث بدأ البناء في عام 66 هـ وانتهى عام 72هـ، وأشرف على البناء المهندسان رجاء بن حيوة الكندي، التابعي المعروف، ويزيد بن سلام مولى عبد الملك بن مروان.

قبة الصخرة عبارة عن بناء مثمن الأضلاع له أربعة أبواب، وتتوسط القبة الصخرة المشرفة التي عرج منها النبي محمد صل الله عليه وسلم إلى السماء في رحلة الإسراء والمعراج.

الجامع الأموي الكبير في دمشق- سوريا

جامع بني أمية الكبير، ويعرف اختصاراً بالجامع الأموي، هو المسجد الذي أمر الوليد بن عبد الملك بتشييده في دمشق، ويُعد رابع أشهر المساجد الإسلامية بعد حرمي مكة والمدينة والمسجد الأقصى، كما يُعد واحداً من أفخم المساجد الإسلامية، وأحد عجائب الإسلام السبعة في العالم.

مسجد السلطان حسن في القاهرة- مصر

مسجد ومدرسة وقبة السلطان الناصر حسن، أحد المساجد الأثرية الشهيرة في القاهرة، ويوصف بأنه درة العمارة الإسلامة في الشرق، وأكثر آثار القاهرة الإسلامية تناسقاً وانسجاماً، ويمثل مرحلة نضج العمارة المملوكية.

أنشأه السلطان النصار حسن بن الناصر محمد بن قلاوون خلال الفترة من 757 إلى 764 هـ، خلال حقبة حكم المماليك لمصر، ويتكون من مسجد ومدرسة للمذاهب الإسلامية الأربعة (الشافعية والحنفية والمالكية والحنابلة)، وكان يدرس بها أيضاً علوم تفسير القرآن والحديث والقراءات السبع.

ويحيط بالمسجد عدة مساجد أثرية هي: مسجد الرفاعي، مسجد المحمودية، مسجد قاني باي الرماح، مسجد جوهر اللالا، مسجد محمد علي ومسجد الناصر قلاووة في قلعة صلاح الدين.

تاج محل في مدينة أجرا- الهند

هذا الأثر الذي يعتبر من عجائب الدنيا السبع، ربما لا يعرف البعض أنه مسجد في الأساس، لكنه أصبح مزاراً للمسلمين وأصحاب الديانات الأخرى نظراً لما يتمتع به من إبداع معماري.
بناه الإمبراطور المغولي شاه جاهان عام 1653، تكريماً لذكرى زوجته وحبيبته ممتاز محل التي دفنت فيه.

تحيط بالمسجد أجواء روحية خلابة، ومن أبرز مميزاته الرخام الذي يغطي أرضيته لتظل رطبة طوال العام دون تدخل بشري، كما أن لونه الأبيض ومآذنه الشاهقة تجعل كل الدول تحلم باقتناء تحفة معمارية شبيهة به.

مسجد السلطان عمر علي سيف الدين في بندر سري بكاوان- بروناي

مسجد ملكي يقع في عاصمة دولة بروناي، تم بناءه في عام 1958، ويحمل اسم والد سلطان بروناي الحالي حسن بلقيه، ويصنف بأنه المسجد الأول من حيث الطراز المعماري في منطقة آسيا والمحيط الهندي، والأكثر جذباً للسياحة، وهو من المعالم المميزة لسلطنة بروناي، كما يُعرف بالمسجد الذهبي نسبة لقبته الذهبية.

جامع الشيخ زايد الكبير في أبو ظبي- الإمارات

صرح إسلامي بارز في دولة الإمارات، ويعد سادس أكبر مسجد في العالم من حيث المساحة الكلية بعد المسجد الحرام والمسجد النبوي و المسجد الأعظم في الجزائر و الجامع الأموي في دمشق ومسجد الحسن الثاني في الدار البيضاء بمساحة تبلغ 412.22 متر مربع بدون البحيرات العاكسة حوله.

وهوأحد أكبر عشرة مساجد في العالم من حيث حجم المسجد. ويتسع المسجد لأكثر من 7000 مصلي في الداخل ولكن من الممكن مع استعمال المساحات الخارجية أن يتسع لنحو 40 ألف مصل. ومن معالمه المميزة وجود أربعة مآذن في أركان الصحن الخارجي بارتفاع 107 أمتار للمأذنة مكسية كاملة بالرخام الأبيض.

المسجد الأزرق- أفغانستان

يقع في قلب مدينة مزار شريف، وهي رابع أكبر مدن أفغانستان من حيث عدد السكان، وهناك أقوال بأن علي بن أبي طالب مدفون فيه.

جامع السلطان أحمد في اسطنبول- تركيا

يُعرف خارج تركيا باسم الجامع الأزرق، يقع في ميدان السلطان أحمد ويقابله متحف آيا صوفيا. بناه السلطان أحمد الأول ويشتهر بعمارته المميزة، حيث يعد من أهم وأضخم المساجد في العالم الإسلامي.

مسجد بوترا- ماليزيا

أحد أجمل المساجد في ماليزيا، ويقع على بحيرة بوترا جايا الاصطناعية في العاصمة كوالالمبور، ويستع لأكثر من 15 ألف مصل.

مسجد الشاكرين في كوالالمبور- ماليزيا

يقع وسط العاصمة الماليزية بالقرب من أبراج بتروناس الشهيرة، ويتميز بأعمدته ذوات النهايات الهرمية واللون الأزرق الحديدي المزين له.

مسجد السلطان صلاح الدين في ولاية سلاغور- ماليزيا

أكبر مسجد في ماليزيا، وتتمثل الميزة الأكثر بروزاً في المسجد هي قبته الكبيرة ذات اللون الأزرق والفضي، وللمسجد أربع مآذن.

مسجد العبودية في مدينة كوالا كانغسار- ماليزيا

تم بناؤه عام 1917، ويعد من أجمل المساجد في ماليزيا، وأمر ببناءه سلطان يفرق إدريس مرشد الأعظم شاه، بعدما نذر ببناء مسجد عظيم إن شُفي من مرضه، فشفي وأوفى بنذره.

مسجد الكريستال البلوري في كوالا ترغكانو- ماليزيا

من أجمل مساجد ماليزيا، يقع في حديقة التراث الإسلامي في منطقة One Man Island، ويستع لأكثر من 15 ألف مصل، ويعد منطقة جذب سياحي رئيسية في أرض ترغكانو.

مسجد النور في أستانا- كازاخستان

أكبر مساجد كازاخستان وآسيا الوسطى، تم بناؤه بين عامي 2005 و2008، يصل ارتفاع قبته إلى 40 متراً في إشارة إلى سن النبي محمد صل الله عليه وسلم عند تلقيه وحي الله في غار حراء، فيما يصل ارتفاع مآذنه الأربعة 63 متراً في إشارة إلى سن النبي عند وفاته واكتمال الدعوة.

مسجد الحسن الثاني في الدار البيضاء- المغرب

سمى بهذا الاسم نظراً لبناءه في عهد الملك الراحل الحسن الثاني، واستغرق بناؤه 6 سنوات بين عام 1987 و1993. عظمة وفخامة طراز المسجد تجعله من أكثر الأماكن راحة وإبهاراً للسائح.

ويعود تصميم مسجد الحسن الثاني وساحته الفسيحة وصومعته الشاهقة إلى المهندس الفرنسي ميشيل بينسو، ويتميز ببناءه الضخم وتصميمه الفريد وزخارفه الرائعة المستوحاة من طراز العمارة العربية الأندلسية المغربية لتي قد تجد شبيهاً لها إذا زرت كنائس إسبانيا.

مسجد كول شريف في مدينة تتارستان- روسيا

يلقبونه بالمسجد الجامع، يقع في القسم الغربي من كرملين قازان وهو ثاني أكبر مسجد في روسيا وأوروبا بعد استثناء تركيا المعروفة بمساجدها الكبيرة.

بُني المسجد في القرن السادس عشر لكنه دُمر خلال اقتحام قازان من قبل إيفان الرهيب، وأعيد بناؤه في العام 1996 وافتتح في عام 2005، وسُمي باسم كول شريف، المفكر والشاعر الذي وقف أمام القوات الروسية التي لم تسيطر على الكرملين إلا بعد قتله هو وطلابه.

مسجد نصير الملك في مدينة شيراز- إيران

يعتبر أجمل مسجد في المدينة من الناحية المعمارية، ومن اللافت أن زيارة هذا المسجد المزدان بالنوافذ الزجاجية الملونة والأقواس والطيقان العالية وكذلك زخارفه القاشانية الرائعة هي من أطيب الأماني التي يحلم بها كل سائح.

بُني هذا المسجد بأمر من ميرزا حسن علي الملقب بنصير الملك، وهو من كبار رجال القاجاريين، واستغرق بناؤه نحو 12 عاماً.

الجامع الكبير في لاهور- باكستان

يقع في بلدة بهرية في لاهور، وهو ثالث أكبر مسجد في باكستان، تم افتتاحه في عيد الأضحى عام 2014، ويستوعب 25 ألف مصل داخله فقط، وإذا أضفنا ساحته والممرات فإنه يستوعب 70 ألف مصل.

مسجد بادشاهي في لاهور- باكستان

تم بناؤه عام 1673 من قبل الإمبراطور المغولي أورنجزيب. المبنى الكبير ذو اللون البرتقالي قادر على استيعاب أكثر من 55 ألف مصلي، ويعد من معالم لاهور الأكثر شهرة ونقطة جذب سياحية رئيسية.

مسجد وزير خان في لاهور- باكستان

يقع هذا المسجد في مدينة لاهور في بولاية البنجاب الباكستانية، بني العام 1634 للميلاد علي يد الحاكم آنذاك الشاه جهان، واستغرق بناؤه 7 سنوات.  ويتميز بلوحات جدارية وزخرفة البلاط على جدرانه ومآذنه.