أحياء عربية لا يسكنها إلا الأثرياء

  • تاريخ النشر: الأربعاء، 24 يونيو 2020
أحياء عربية لا يسكنها إلا الأثرياء
مقالات ذات صلة
تعمل بالهيدروجين: شاهد طائرة المستقل صديقة البيئة من إيرباص
شاهد: برج خليفة يضيء بعلم السعودية احتفالاً بعيدها الوطني الـ90
الوحيد الذي لا يُنكس: حقائق عن علم المملكة السعودية في عيدها الـ90

اختيار مكان السكن، لا يتعلق فقط بانتقاء مبنى فاخر أو شقة سكنية تطل على مناظر خلابة، لكن الأولوية عادة تتمثل في إمكانية اندماج الشخص مع محيطه، إضافة إلى الموقع الجغرافي لهذا السكن وما يقدمه الحي الذي يحويه لسكانها.

كل دولة تضم العديد من المناطق والأحياء السكنية المتميزة، تتدرج في فخامتها وفقاً لتدرج مستوى ثراء مواطنيها، لكن في النهاية الأكثر ثراءً يكون سعيد الحظ الذي يسكن في أرقى الأحياء ويتمتع بأفضل الخدمات.

شاهد أيضاً: أفخم 10 فنادق عربية

عالمنا العربي يضم الكثير من هذه الأحياء، من دبي وأبو ظبي إلى الرياض والدوحة والقاهرة وبيروت والكويت، تجول بين صفحات الألبوم بالأعلى واطلع على الأحياء العربية التي لا يسكنها إلا الأثرياء.