أفضل المواقع السياحية في إستونيا 2022

  • تاريخ النشر: الأحد، 31 يوليو 2022
أفضل المواقع السياحية في إستونيا 2022
مقالات ذات صلة
أفضل المواقع السياحية في الصين 2022
أفضل المواقع السياحية في كوبا 2022
أفضل مواقع السياحة في ليتوانيا 2022

يتجلى جمال المواقع السياحية في إستونيا في حدائقها الوطنية الرائعة في قلب البلاد، والتي توفر مناظر طبيعية رائعة على بحر البلطيق مع منحدرات من الحجر الجيري تمتد من السويد إلى روسيا، بطول 1200 كيلومتر، وتستحق مدن كاريا وتريغي وتوهكانا، الواقعة داخل حدود ساريما، أكبر جزيرة في غرب إستونيا، المشاهدة، حيث تحتوي هذه المدن على منارات وطواحين هواء وشواطئ نقية تم بناؤها في القرن التاسع عشر، بالإضافة إلى بقايا مباني من العصور الوسطى.

أين تقع استونيا؟

تقع إستونيا في القارة الأوروبية، وهي إحدى دول البلطيق الثلاث إلى جانب لاتفيا وليتوانيا، على ساحل بحر البلطيق، في شمال أوروبا ويحيط بها خليج فنلندا ولاتفيا وروسيا وبحر البلطيق، وتمتلك الدولة أصغر منطقة بين دول البلطيق.

تقع إستونيا على حدود بحر البلطيق من الشمال والغرب، والاتحاد الروسي من الشرق ولاتفيا من الجنوب، وهي أقصى شمال جمهوريات البلطيق الثلاث، وتتمتع البلاد بمظاهر الجمال الطبيعي الرائع الذي يتكون من العديد من الغابات و 1400 بحيرة و 1500 جزيرة وعلى الرغم من أنها أصغر من ليتوانيا ولاتفيا، إلا أنها تمتلك أطول خط ساحلي بين جميع دول البلطيق.

المواقع السياحية في إستونيا

تالين أهم المواقع السياحية في إستونيا حيث تضم مناطق الجذب السياحي الرائعة، وهي العاصمة منذ القرن الرابع عشر، وتكتمل بشوارعها المرصوفة بالحصى، وتوجد كنائس قديمة وأطلال تاريخية لهواة التاريخ وصالات عرض ومتاحف لهواة الفن. 

١. تالين

هي واحدة من أحدث العواصم الأوروبية، وتتميز بمزيج غني من الهندسة المعمارية والثقافة في منطقة جغرافية صغيرة، وهي المدينة الأكثر شهرة في إستونيا، وهي مركز العمارة في العصور الوسطى. 

يتمتع قلب المدينة بأجواء تاريخية بشوارعها المرصوفة بالحصى ومبانيها التي تعود إلى القرن الخامس عشر، ويقع Toompea Hill في نقطة تطل على المدينة القديمة، وهو أحد المواقع الأولى التي زارها السياح في المدينة.

تالين، العاصمة حيث تتشابك الهندسة المعمارية الحديثة مع مظاهر العصور الوسطى والتي ستلاحظ أيضًا تأثيرات الحقبة السوفيتية مع قصورها الباروكية، وناطحات السحاب الزجاجية، والشواطئ والغابات، فهي مدينة رائعة تفوح منها رائحة التاريخ والطبيعة. 

تُعد كاتدرائية ألكسندر نيفسكي وقصر كادريورج، اللذان بقيا من فترة الإمبراطورية الروسية وتم ترميمهما بعد استقلال إستونيا، من أروع رموز المدينة.

من بين الأماكن التي يمكن رؤيتها في وسط مدينة تالين القديمة شارع فيرو، الذي يعتبر قلب المدينة، ومجلس المدينة الذي يعود تاريخه إلى القرن الرابع عشر وكاتدرائية ألكسندر نيفسكي، التي تم بناؤها في القرن التاسع عشر.

٢. تارتو

تعتبر تارتو المركز الفكري للبلاد بسبب جامعة تارتو، إحدى جامعات إستونيا العريقة، وهي ثاني أكبر مدينة في البلاد، وتتمتع بأجواء تاريخية، وسترى أن وسط المدينة يتزين بوجود مباني من القرن الثامن عشر. 

تعد منطقة الحساء واحدة من أكثر الأماكن إثارة للاهتمام في تارتو، حيث تمت تسمية كل شارع في هذا الحي على اسم مكونات الحساء مثل البطاطس والفاصوليا والبازلاء.

من بين الأماكن التي يجب زيارتها في Tartu جامعة Tartu والمتحف الإستوني الوطني و Tarbatu Castle وكنيسة القديس يوحنا، وكاتدرائية تارتو، ومحمية علم بيدجا الطبيعية، حيث تقع المدينة على بُعد 180 كم جنوب العاصمة تالين.

٣. فيلجاندي

تقع في جنوب إستونيا، على بُعد 160 كم من العاصمة تالين، ولديها تاريخ غني يقارب 2600 سنة، وتعد أطلال قلعة Viljandi التي تعود للقرن السادس عشر نقطة جذب رئيسية فيها ومع ذلك، فإن أكبر سبب لزيارة Viljandi هو مهرجان الموسيقى الشعبية السنوي، وهذا المهرجان الذي يقام في يوليو يستقبل أكثر من 20 ألف ضيف.

من بين الأماكن التي يجب زيارتها في المدينة متحف Viljandi و Olustvere Manor Park وكنيسة يوحنا. 

هذه المدينة الساحرة، المُخبأة في أعماق غابات جنوب إستونيا، هي محطة لا تُنسى لكل من محبي الطبيعة والثقافة مع بحيرتها المجاورة لها والهياكل المعمارية المدنية المبنية بمواد خشبية.

٤. منتزه سوما الوطني

مستنقع تشكل نتيجة ذوبان الأنهار الجليدية قبل 10 آلاف عام، وهو مُقسّم إلى عدة أنهار جميلة، وأفضل طريقة لاكتشاف Soomaa هي القيام بجولة في الزورق، ويمكنك رؤية حيوانات مثل الغزلان والخنازير البرية والقندس والنسر أثناء استئجار زورق أو تجديف بشكل فردي أو مع مرشد.

حتى الطرق الرئيسية بالقرب من Tramaa و Triisa كانت مغمورة بالمياه خلال هذه الفترة في الحديقة الوطنية، حيث تحدث الفيضانات مع ذوبان الثلوج في الربيع ويوصى بالسفر بمركبة خاصة لمشاهدة العديد من نقاط المنتزه الوطني حيث لا يوجد مرفق.

ساعات زيارة حديقة سوما الوطنية من الاثنين إلى الجمعة مجانًا.

٥. قلعة Rakvere

تقع شمال إستونيا هي موطن لمدينة راكفير التي كانت مأهولة بالسكان منذ 1500 عام وتعتبر أكبر مركز ترفيهي في المدينة، وقد تم بناؤها في القرن السادس عشر، ثم تم تحويل القلعة إلى نوع من المنتزهات الترفيهية في العصور الوسطى، حيث يمكنك مشاهدة الفرسان وهم يصقلون دروعهم، ومشاهدة ورشة عمل الكيميائي، والتجول في قبو النبيذ القديم.

ستحصل على فرصة للتعرف على حياة الناس في العصور الوسطى والفترة الحديثة المبكرة في القلعة بشكل ترفيهي، كما سترى الحياة اليومية للقرن السادس عشر. 

٦. هيوما

هي إحدى الجزر الإستونية الواقعة قبالة ساحل بحر البلطيق وللوصول إلى هيوما، استقل طائرة من تالين أو عبّارة من المدن الساحلية في البر الرئيسي. 

يحب راكبوا الأمواج والبحارة وعشاق رياضة المشي لمسافات طويلة، Hiiumaa فهي مكان رائع لمن يبحثون عن الهدوء والسكينة، كما تحتوي الجزيرة أيضًا على العديد من المنارات المثيرة للاهتمام، مثل منارة طهكونا المصنوعة من الحديد الزهر التي تعود للقرن التاسع عشر هي أطول منارة في البلاد.

٧. قلعة نارفا

تقع نارفا في أقصى شرق البلاد، وعلى الرغم من الدمار الهائل الذي لحق بالمدينة، والتي تعرضت للقصف خلال الحرب العالمية الثانية، إلا أن قلعة نارفا التاريخية لا تزال قائمة. 

تُعرف القلعة أيضًا باسم قلعة هيرمان، وقد تم بناؤها في القرن الثالث عشر كمقر إقامة العاهل الدنماركي ريجنت، ويوجد داخل القلعة متحف نارفا ومجموعة ورش الحرف اليدوية حيث يمكنك فحص الأدوات اليدوية المستخدمة في العصور الوسطى.

٨. بارنو

يقع Parnu عند النقطة التي يلتقي فيها نهر Parnu بخليج Riga، وهو أحد منتجعات العطلات في إستونيا، وتُعرف بارنو بالعاصمة الصيفية لأن العديد من الإستونيين يختارون قضاء عطلاتهم الصيفية هنا، والسبب الأكبر لشعبية بارنو هو شواطئها الرملية الجميلة ذات الرمال البيضاء الجميلة.

بارنو، أكبر مدينة في إستونيا وتبلغ مساحتها 858.07 كيلومترًا مربعًا، وهي تقريبًا نفس مساحة برلين.

من المتنزهات المائية إلى الينابيع الحرارية والمشي لمسافات طويلة وركوب الدراجات ومسارات التزلج، تنبض المدينة بالحيوية في أشهر الصيف، مع أنشطة التزلج على الماء أو اليخوت أو التجديف على نهر بارنو. 

٩. ساريما

تقع أكبر جزيرة في إستونيا في بحر البلطيق ولها تاريخ من 8000 سنة، ومنطقة كوريسار هي عاصمة الجزيرة، التي حكمها الدنماركيون والسويديون والألمان والروس طوال تاريخها، وهي المدينة الأكثر شهرة. 

إذا كنت من محبي المشي لمسافات طويلة أو مشاهدة المواقع السياحية في إستونيا أو مشاهدة الطيور أو التصوير الفوتوغرافي، فإن شبه جزيرة Sõrve في Saaremaa هي جنة طبيعية رائعة لاستكشافها.

١٠. حديقة اللحيمة الوطنية

واحدة من الحدائق الوطنية الأكثر شعبية في إستونيا هي Lahemaa وهي خيار ممتاز لرحلة نهارية مثالية حيث أنه على بُعد ساعة بالسيارة من العاصمة تقع قرية Sagadi في وسط المنتزه، وهي مكان رائع حيث يمكنك التجول في Sagadi Estate ومعرفة المزيد عن ثقافة المنطقة وتاريخها وتقع الحديقة الوطنية على الساحل الشمالي للبلاد، وتتمتع بأجواء هادئة للرحلات.

في الحديقة الوطنية، تستحق الشواطئ الصخرية والرملية والمستنقعات الخلابة وغابات الصنوبر والجروف والأنهار التي تقطع جرف الحجر الجيري والصخور غير المنتظمة من العصر الجليدي الأخير المشاهدة.

تعتبر Lahemaa واحدة من أهم مناطق الغابات المحمية في أوروبا، حيث تعيش العديد من الثدييات الكبيرة، وتعد منطقة Kõrvemaa الحرجية الكبيرة في جنوب المنتزه الوطني موطنًا لحيوانات برية أخرى مثل الغزلان والخنازير البرية والدب البني والثعلب.