أفضل الوجهات السياحية في برازيليا

  • تاريخ النشر: الجمعة، 18 نوفمبر 2022
أفضل الوجهات السياحية في برازيليا
مقالات ذات صلة
أفضل الوجهات السياحية في رمضان
أفضل الوجهات السياحية للسفر في سبتمبر
أفضل الوجهات السياحية في شهر أبريل

البرازيل هي أكبر دولة في أمريكا الجنوبية من حيث عدد السكان والمساحة، ويعيش فيها أكثر من 203 مليون شخص، وهي واحدة من الدول الرائدة في العالم من حيث التاريخ والجغرافيا والثقافة، كما تتمتع البلاد بخط ساحلي واسع يصل إلى المحيط الأطلسي، وهنا نشارك معكم أفضل الوجهات السياحية في برازيليا التي يجب مشاهدتها.

أفضل الوجهات السياحية في برازيليا

تمثال المسيح الفادي

تم بناؤه بين عامي 1922 و 1931 وقد أصبح أحد الرموز المقدسة الأكثر قيمة في البلاد، وهو تصميم مشترك للمهندسين المعماريين بول لاندوفسكي وهيتور دا سيلفا كوستا وألبرت كاكووت، ويقع على قمة جبل كوركوفادو، في أعلى منتزه تيجوكا الوطني. 

تم افتتاح تمثال المسيح الفادي في عام 1931، وهو مخصص للاحتفال بالذكرى المئوية لتأسيس البلاد، حيث يصور يسوع واقفًا ويفرد يديه على الجانبين، وقد تم اختياره كواحد من عجائب الدنيا السبع الجديدة منذ عام 2007، وهو يجذب أكثر من مليون سائح كل عام. 

يبلغ ارتفاع التمثال، الذي أقيم على هيكل ارتفاعه ثمانية أمتار، 30 مترا ووزنه 1145 طنًا. 

جبل رغيف السكر

حقيقة أن الجبل يبلغ ارتفاعه 396 مترًا يشبه قطع السكر، هو العامل الحاسم في الحصول على هذا الاسم، يقع هذا الجبل بالقرب من المحيط الأطلسي، وهو أحد معالم البرازيل

منذ عام 1912، أصبح من الممكن الوصول إلى جبل كيسكر بواسطة التلفريك، ومع ازدياد الإمكانات السياحية في المنطقة، بدأت مسألة الحاجة إلى توسيع وتجديد خط التلفريك في الظهور بشكل متكرر، وبدأ هذا المشروع في عام 1972. 

جبل رورايما

يقع Mount Roraima على حدود فنزويلا والبرازيل، وهو أحد أكثر المناطق غموضًا على وجه الأرض، وأعلى نقطة في الجبل، هي واحدة من أعلى النقاط في العالم، حيث يبلغ ارتفاعها 2810 مترًا. 

يوفر الجبل، رؤية مثالية لمن يراه في أي وقت من السنة، كما لو كان ممزوجًا بالغيوم، بالإضافة إلى ذلك، تحتوي قمم الجبل على عشرات الشلالات الكبيرة والصغيرة. 

علاوة على ذلك، يُعد الجبل موطنًا لأنواع حية ونباتية لا يمكنك رؤيتها في أي مكان آخر في العالم وعلى الرغم من أن الجبل شديد الانحدار يجذب عشاق تسلق الجبال، فإن تسلق رورايما ليس بهذه السهولة.

تُعرف هذه العجيبة الطبيعية، المعروفة بأنها صورة ظلية رائعة في حضن الأمازون، ومن بين الأشياء التي لا غنى عنها للبرازيليين.

بيلورينيو

إنه حي تاريخي يقع في منطقة الانضباط، والتي كانت مركز المدينة خلال فترة الاستعمار البرتغالي حيث تمت معاقبة العبيد الأفارقة، وهناك سترى العديد من المنازل والكنائس والأبراج القديمة في الحي، والتي تم إدراجها في قائمة اليونسكو للتراث العالمي منذ عام 1985. 

الغابات المطيرة

إنها منطقة الغابات التي تغطي معظم حوض الأمازون، والمعروفة باسم رئتي الأرض، وتُعرف هذه المنطقة بأنها أكبر منطقة غابات في العالم، وهي موطن لآلاف الأنواع النباتية والحيوانية إلى جانب نهر الأمازون. 

المنطقة هي مكان يعيش فيه الآلاف من الناس، وتستضيف ملايين السياح المحليين والأجانب كل عام، وهي تُبهر العقل بمناظرها الطبيعية ونباتاتها وأنواعها. 

متحف أوسكار نيماير

قد سُمي المتحف باسم أوسكار نيماير، الذي تم تصميمه عام 1967 وهو على الطراز المعماري الحديث بمساحة 35 ألف متر مربع ويتكون من مبنيين ومفتوح للزيارة منذ عام 2002. 

يُعرف أيضًا باسم "متحف العين" نظرًا للهيكل على شكل عين على المسبح عند المدخل، ويتألف المتحف من حوالي 20 صالة عرض، ويضم أعمال الفنون البصرية والأعمال التخطيطية والأعمال المعمارية، وهو أحد الأماكن التي يجب زيارتها مع اختلاف الهندسة المعمارية وعناصر مبنى المتحف.

كاتدرائية برازيليا

بدأ بناء الكاتدرائية في برازيليا، عاصمة البرازيل، في عام 1958 واكتمل في عام 1970 ومهندس الكاتدرائية هو أوسكار نيماير، أحد أشهر المهندسين المعماريين في البرازيل. 

الكنيسة الرومانية الكاثوليكية واحدة من أفضل الوجهات السياحية في برازيليا، وهي أكثر المباني المقدسة قيمة في العاصمة، يبلغ ارتفاعها 40 مترًا ولها تصميم مميز وتبلغ مساحتها 3200 متر مربع، والكنيسة بها 3 تماثيل بشرية على اليسار وعلى اليمين. 

تعتبر كاتدرائية برازيليا واحدة من أكثر الأمثلة قيمة للهندسة المعمارية المعاصرة في البلاد، وهي واحدة من الأماكن التي يجب ألا تفوتها أثناء زيارة الأماكن السياحية في البرازيل.

حديقة تشابادا ديامانتينا الوطنية

إنه موقع تراث طبيعي ممتاز تبلغ مساحته 1520 كيلومترًا مربعًا ويقع في منطقة تشابادا ديامانتينا داخل حدود ولاية باهيا، وتخلق المنطقة منظرًا رائعًا في وسط المنحدرات شديدة الانحدار. 

تم إعلانها كمنتزه وطني منذ عام 1985، تبلغ مساحتها 800 إلى 1000 متر فوق مستوى سطح البحر، وقد أصبحت المنطقة المحاطة بالأنهار والسهول والوديان والتلال واحدة من أهم وأفضل الوجهات السياحية في برازيليا.

ساو ميغيل داس ميسوس

هي منطقة سكنية تاريخية، يبلغ عدد سكانها حوالي 7500 نسمة في المنطقة التي تغطي مساحة 1246 كيلومتر مربع، ويعود تاريخ بقايا ساو ميغيل داس ميسوي إلى عام 1632، عندما كانت القوات الاستعمارية الإسبانية موجودة في المنطقة. 

في حين تم قبول المدينة كواحدة من التراث الوطني للبلاد في عام 1938 بمبانيها التاريخية ومتحفها، فقد تمكنت من العثور على مكان لها في تراث اليونسكو منذ عام 1984. 

حديقة تانجوا

تم بنائها عام 1996 في المكان الذي تتواجد فيه المحاجر القديمة بين الأحياء في الجزء الشمالي من المدينة، وقد تم بناء الحديقة بأمر من رئيس البلدية في ذلك الوقت، رافائيل جريكا دي ماسيدو، وقد تحولت الآن إلى واحدة من أهم مناطق الجذب السياحي في البرازيل. 

تُعد Tangua Park، التي أصبحت مركزًا جذبًا بمسبحها الكبير وشلالها ومناطقها الطبيعية ومبانيها الشبيهة بالقلعة ومسارات المشي وركوب الدراجات، واحدة من أهم أماكن التنفس في البرازيل.

تل شوجر لوف

يمكن الوصول إلى تل شوجر لوف، الذي يعد من بين الأماكن المثالية لإطلالة أسفل على المدينة بمبانيها العالية ومناظرها الفريدة، باستخدام التلفريك، وهذا المنظر الفريد هو أحد الأماكن التي يجب أن تراها بالتأكيد.

كوباكابانا

يُعرف شاطئ كوباكابانا المشهور عالميًا بأنه أحد أجمل الشواطئ في العالم، حيث يبلغ طوله 4.5 كيلومترات، ومن الممكن دائمًا رؤية راكبي الأمواج على هذا الشاطئ الذي يفتح على المحيط الأطلسي.

ملعب ماراكانا

إنه أكبر ملعب في البلاد، حيث يقوم بتدريب أكثر لاعبي كرة القدم موهبة في العالم بسعة تصل إلى 95000 شخص بسبب معايير FIFA، كما أنه يستضيف حفلات موسيقية لفنانين مشهورين عالميًا إلى جانب مباريات كرة القدم.