1 أكتوبر من عام 1969: انطلاق أول طائرة مدنية تفوق سرعة الصوت

  • تاريخ النشر: السبت، 03 أكتوبر 2020 آخر تحديث: الأحد، 04 أكتوبر 2020
1 أكتوبر من عام 1969: انطلاق أول طائرة مدنية تفوق سرعة الصوت
مقالات ذات صلة
بينها 5 دول عربية: أضعف 10 جوازات سفر حول العالم
هل كشفت هذه الصور استعداد الشيخ حمدان لإطلاق مشروع جديد خاص بالطعام؟
توصيات بإلغاء التأشيرات بين الدول العربية وخفض الضرائب على المسافرين

في مثل هذا اليوم من عام 1969 سجل انجاز للطيران المدني, حيث تمكنت طائرة الكونكورد من الطيران بسرعة تفوق سرعة الصوت.

والكونكور (صممت وصنعت من قبل فرنسا و بريطانيا) وطائرة توبوليف تو 144 الروسية هما الطائرتان المدنيتان الوحيدتان اللتان طارتا بسرعة فاقت سرعة الصوت, ولكن كلا الطائراتان اخرجتا عن الخدمة منذ اكثر من 15 عاما..

إحدى السمات الأساسية لتصاميم هذه الطائرات هو القدرة على الحفاظ على سرعة أسرع من الصوت لفترات طويلة،. ونتيجة لذلك ، فإن أجسام هذه الطائرات تكون طويلة ونحيلة وأجنحتها قصيرة جدا.

كما تستعمل معظم تصاميم هذه الطائرات سبائك الألومنيوم مثل مزيج من ألمونيوم ونحاس وذلك لمعالجة الحرارة المتولدة عن الاحتكاك مع الهواء.

وفي يوليو 2000 انفجرت طائرة الكونكورد الفرنسية مما ادى الى مقتل 113 راكب على متن الرحلة AF4590 والتي كانت متجهة من باريس إلى نيويورك. وفي عام 2003، خرجت الكونكورد عن الخدمة بسبب ارتفاع تكلفة تشغيلها وقلة الطلب عليها.

أسرع طائرة 

أكبر طائرة 

الأمريكي ويلبر رايت.. من ميكانيكي إلى مخترع الطائرة