• أكثر مناطق العالم ازدحاماً مهجورة بسبب كورونا

    أكثر مناطق العالم ازدحاماً مهجورة بسبب كورونا

    تأثير صادم فرضه فيروس كورونا المستجد على أبرز المدن السياحية حول العالم، جعل أوضاعها تنقلب رأساً على عقب، حيث تحولت من مدن مزدحمة بالزائرين، إلى مدن أشباح خالية، إما بسبب خوف السائحين من زيارتها أو للإجراءات الاحترازية التي فرضتها بعض الدول في إطار حصار كوفيد 19.

    ومنذ الإعلان عن حالات الإصابة الأولى بفيروس كورونا المستجد، في ديسمبر 2019، من أحد أسواق بيع الحيوانات الحية في مدينة ووهان الصينية وحتى الآن، سجل العالم 228 ألفاً و 693 إصابة بالفيروس، تعافى منهم 86 ألفاً و 254 حالة، وتوفي 9 آلاف و 377 حالة.

    سور الصين العظيم، متحف اللوفر في باريس، أسواق الموصل، المدينة المحرمة، البتراء وغير ذلك من المدن والمعالم السياحية التي كانت تكتظ بالسائحين صارت مهجورة بفعل كورونا.

    ويرصد سائح أبرز هذه المدن والمعالم التي جردها فيروس كورونا من السائحين كالتالي: 

    1- قلعة أربيل كردستان- العراق

    خلت قلعة أربيل، كبرى مدن إقليم كردستان في شمال العراق من زوارها، مع انتشار رجال أمن يرتدون الأقنعة الواقية في الشوارع لتنفيذ حظر تجول أعلنته السلطات لتفادي تفشّي وباء كورونا المستجد.

    2- جسر يربط بين سنغافورة وماليزيا

    جسر كوسوي الذي يربط بين ماليزيا وسنغافورة عبر مضيق جوهر، أصبح شبيهاً بمدينة الأشباح، بعدما كان يعبره مئات الآلاف من المسافرين سنوياً.

    3- جسر تاريخي وسط براغ التشيك

    جسر كارل شهير في العاصمة التشيكية براغ، يعد من أهم المعالم السياحية في التشيك وأوروبا الوسطى، أصبح خالياً من الزوار بفعل كورونا. 

    4- أسواق الموصل العراق

    لم تكاد أسواق الموصل في العراق، التي تعد من أكبر وأقدم الأسواق التجارية في الشرق الأوسط، تتعافى من الدمار الذي لحق بها على أيدي الدواعش، حتى تسبب فيروس كورونا المستجد في خلوها من الزائرين.

    5- المدينة المحرمة الصين

    تسمى المدينة المحرمة في الصين بـ " غو- غونغ " باللغة الصينية ومعناها القصر القديم، وهي عبارة عن قصر ملكي عظيم وأحد أشهر المعالم وأكثرها زيارة في الصين. 
    ويتربع القصر المدرج ضمن مواقع اليونسكو للتراث العالمي على مساحة تفوق 720 متراً مربعاً بالقرب من حديق بيهاي في بكين.
    وأغلقت السلطات الصينية المدينة، منذ رأس السنة القمرية الجديدة في يناير الماضي، منعاً لتجمع حشود السائحين.

    6- معبد السماء- الصين 

    أحد أهم معالم السياحة في الصين وخاصة في مدينة بكين، يقع في الجزء الجنوبي الشرقي من وسط المدينة، وهو مجمع إمبراطوري يضم العديد من المباني الدينية ويعود تاريخ بنائه إلى الفترة بين عامي 1406 و 1420، أصبح خالياً من الزوار بفعل كورونا.

    7- سور الصين العظيم

    تسبب كورونا في إغلاق أجزاء من سور الصين العظيم الذي عادة ما يجذب أكثر من 65 ألف زائر في اليوم الواحد، كما تم إغلاق قسم بادالينج، وهو أح أكثر أجزاء السور العظيم التي يتم زيارتها.

    8- ميلانو- إيطاليا

    تحولت ميلانو، ثاني كبرى المدن الإيطالية من حيث عدد السكان بعد العاصمة روما، إلى مدينة أشباح جراء الحجر الصحي الذي فرضته الحكومة أمام تفشي فيروس كورونا، حيث توقفت حركة السكان في شوارعها وخلت محطة القطارات من المسافرين وكأن الزمن توقف عن الدوران.

    9- الفاتيكان

    خلت ساحة القديس بطرس بالفاتيكان من الزوار، الذين اعتادوا زيارته كل يوم أحد لمشاهدة بابا الفاتيكان في عظته الأسبوعية، في ظل الإجراءات الوقائية الرامية للحد من انتشار فيروس كورونا.

    10- متحف اللوفر- فرنسا

    أكثر المتاحف استقطاباً للزوار في العالم، حيث كان يستقبل نحو 10 ملايين زائر سنوياً من العالم أجمع، أغلق أبوابه بقرار من السلطات الفرنسية، اعتباراً من الجمعة الموافق 13 مارس/ آذار وحتى إشعار آخر، بسبب المخاوف من انتشار فيروس كورونا المستجد.

    11- البتراء- الأردن

    إحدى عجائب الدنيا السبع الجديدة المدرجة على قائمة اليونيسكو للتراث العالمي، احتفلت في نوفمبر/ تشرين الثاني 2019 بالسائح رقم مليون، ولكن بسبب كورونا أصبحت الآن بلا سائحين.
    وفي 14 مارس/ آذار، أغلق الأردن كل المواقع السياحية وفي مقدمتها مدينة البتراء جنوب البلاد، لمدة أسبوع، وغادر آلاف السائحين الأجانب المملكة وتراجعت نسب الإشغال بالفنادق بدرجة كبيرة.

    12- جامعة القاهرة- مصر 

    واحدة من أكبر جامعات العالم من حيث عدد الطلاب وأعضاء هيئة التدريس والعاملين، حيث يدرس بها ما يقرب من 260 ألف طالب بمختلف كلياتها. واعتباراً من يوم الأحد الموافق 15 مارس آذار، علقت الحكومة المصرية الدراسة بالمدارس والجامعات لمدة أسبوعين، في إطار الإجراءات الاحترازية للوقاية من فيروس كورونا المستجد.

    المزيد:
     

    إذا رغبت بتصحيح أي معلومة مذكورة


    تعليقات