الـ"إمباير ستيت": مبنى نيويورك الفارغ ورمز الطموح والإرادة

  • تاريخ النشر: الإثنين، 14 ديسمبر 2020 آخر تحديث: الأحد، 04 يوليو 2021
الـ"إمباير ستيت": مبنى نيويورك الفارغ ورمز الطموح والإرادة
مقالات ذات صلة
منتجع شاطىء المرجان بالسعودية
أفضل فنادق الخبر والدمام بالسعودية لرحلات شهر العسل والعرسان
10 مشاكل سفر شائعة وكيفية التعامل معها

لمدة 40 عاماً ظل مبنى الإمباير ستيت Empire State Building أطول مبنى في العالم، وبعد انهيار برجي مركز التجارة العالمي صار أطول ناطحة سحاب في نيويورك، ساهم بناؤه في التخلص من أزمة الكساد العظيم، وظلت مكاتبه فارغة حتى أن المستثمرين لجأوا لتحضير الأرواح لحل الأزمة.

اليوم في حلقة جديدة من برنامج "حكاية صرح"، نتعرف على حكاية مبنى الإمباير ستيت في الولايات المتحدة، وأغرب أسراره.

أطول مبنى في العالم

بُني الإمباير ستيت في بداية الثلاثينيات من القرن العشرين، واحتل لقب أطول مبنى في العالم منذ ذلك الحين، ولا يزال واحداً من أكثر المواقع السياحية شهرة في مانهاتن.

وبدأ بناؤه  في تاريخ 17 مارس/ آذار في العام 1930، وافتتحه الرئيس الأسبق هربرت هوفر رسمياً في الأول من مايو/آيار في العام 1931.

وحينما اشتدت قبضة الكساد العظيم، تجمع عدد من المهتمين بتحفيز الاقتصاد للخروج من النفق الضيق، عبر اندفاعة جنونية لإقامة أكبر ناطحة سحاب في العالم.

ويُقال إن فكرة مبنى إمباير ستيت، ولدت من المنافسة بين شركة "كرايسلر" وشركة "جنرال موتورز"؛ لمعرفة من يمكنه إقامة المبنى الأطول في العالم. 

مواصفات مبنى إمباير ستيت

وبُني المبنى بمساعدة ما يصل إلى 3400 عامل، واستُخدم في بنائه 400 طن من الحديد، و10 ملايين حجر، ويصل عدد نوافذه إلى 6400 نافذة، ويضم أكثر من 70 مصعداً.

واستغرق إنشاء المبنى بالكامل 410 أيام فقط، بتكلفة وصلت إلى 40.9 مليون دولار.

ووفر المبناء فرص عمل لنحو 3400 عامل في اليوم حصلوا على أجور جيدة في ظل أزمة الكساد العظيم، عندما كان العديد من سكان المدينة عاطلين عن العمل.

وفي 1 مايو سنة 1931، افتتح الرئيس الأمريكي هربرت هوفر المبنى، الذي كانت وقتها أعلى مبنى في العالم بارتفاع 381 متراً،  ليعلن عن الثقة بالاقتصاد في وقت كانت تعاني فيه الولايات المتحدة من فترة كساد قاسية.

مبنى الولاية الفارغ

في البداية، تم تصميم المبنى ليكون بناء تجاري لإيواء مكاتب الشركات، لكن بسبب الكساد لم يتم تأجير أكثر من 25% من مكاتب المبنى، وهو ما أكسبه لقب "مبنى الولاية الفارغ".

وكان العمال يشعلون الأضواء في الطوابق العليا للإيحاء بأن المبنى مشغول.

ولجأ المستثمرون من أصحاب المبنى إلى الأعمال الدعائية لجذب المستأجرين، بما في ذلك استضافة جلسة تحضير أرواح عام 1932، ومع ذلك ظل النصف العلوي من ناطحة السحاب شاغراً بالكامل تقريباً لمعظم فترة الثلاثينيات.

فيلم كينغ كونغ و Elf

ويمثل المبنى ظاهرة ثقافية للأمريكيين عامة وسكان نيويورك خاصة، حيث ظهر في العديد من الأفلام السينمائية ومنها "كينغ كونغ" و" Elf".

وظل مبنى الإمباير ستيت أطول مبنى في العالم، لما يقرب من 40 عاماً، حتى تم الانتهاء من البرج الشمالي لمركز التجارة العالمي في عام 1972. 

3 مليون زيارة سنوياً

ويزور المبنى سنوياً حوالي 3.8 مليون شخص، وبلغت حوادث الانتحار بالقفز من المبنى حوالي 31 حالة منذ افتتاحه في العالم 1931.

ويُعتبر مبنى "إمباير ستيت" رمزاً للطموح والابتكار والروح التنافسية وقوة الإرادة، وقد اعتبر من المعالم التاريخية الوطنية في العام 1986.