الحبتور يكشف تفاصيل إنشاء أكبر مبنى سكني في العالم

  • تاريخ النشر: السبت، 07 يناير 2023
الحبتور يكشف تفاصيل إنشاء أكبر مبنى سكني في العالم
مقالات ذات صلة
في فيينا: معلومات مثيرة عن أطول مبنى سكني في العالم
تعرف على أكبر مركز تسوق وأطول مبنى في العالم في نخلة جميرا
دبي تبدأ بناء «ذا لينك» أكبر مبنى أفقي معلّق في العالم

كشف مؤسس ورئيس مجلس إدارة مجموعة الحبتور، تفاصيل حول أحدث المشاريع المقررة لتنفيذها هذا العام في 2023، وتحدث حول تشييد برج "ذا استوريا" أكبر مبنى سكني في العالم.

قال خلف أحمد الحبتور، مؤسس ورئيس مجلس إدارة مجموعة الحبتور، إنه خلال بداية العام الجاري 2023، تم البدء في تنفيذ جميع الأهداف، إذ بدأت الأعمال التحضيرية لبناء برج "ذا استوريا" وهو يعتبر أكبر مبنى سكني في العالم، والذي يحتوي على 1850 مسكناً، بخلاف المطاعم والأماكن المخصصة للتسويق والتجارة.

وأضاف خلال مقطع فيديو مصور عبر صفحته الرسمية بموقع "تويتر"،: "تحت نعمل لإنهاء تراخيص برجين في المارينا، كما بدأنا فوراً مقابلة شباب وشابات من المواطنين لتدريبهم وتعيينهم في المجموعة. ادعو لنا بالتوفيق وأن يديم الله الأمن على بلادنا".

وأشار إلى أن دبي هي جوهرة العالم، لذا فهو يهتم جدًا كما وعد بتوفير فرص مناسبة ووظائف وهو ما تم البدء فيه بخطوات محسوبة جيدًا.

ويأتي هذا المشروع الضمن ضمن مجمع الحبتور سيتي، ويضم أبراجا سكنية سيكون أحدها هو الأضخم عالمياً، وتبلغ تكلفة إنشائه 4.5 مليار درهم، كما يشمل المشروع العقاري الثاني على إنشاء مجمع سكني في منتجع حبتور جراند بمنطقة جميرا بيتش ريزيدنس.

والذي يأتي بتكلفة تقدر بنحو 2.5 مليار درهم، ويشمل المشروع الثالث إعادة تطوير برج الحبتور في المارينا، بتكلفة تصل إلى 2.5 مليار درهم.

ويعتبر خلف أحمد الحبتور هو مواطن إماراتي وشخصية ذو مكانة متميزة ووضع مرموق في المجتمع وهو مؤسس ورئيس مجلس إدارة مجموعة الحبتور ورئيس مجلس إدارة شركة دبي الوطنية للتأمين وإعادة التأمين ونائب رئيس مجلس أمناء مؤسسة الجليلة.

يتبوّأ هذا الرجل العصامي اليوم منصب رئيس مجلس إدارة مجموعة الحبتور، إحدى أكثر الشركات نجاحاً في منطقة الخليج.  بدأ الحبتور مسيرته المهنيّة موظّفاً في شركة إنشاءات إماراتية محليّة، ليؤسّس بعد ذلك عام 1970 شركته الخاصّة والتي أطلق عليها آنذاك اسم شركة الحبتور للمشاريع الهندسية.

وكان ذلك في حقبة شهدت تغييراً جذرياً في المنطقة. إذ تأسّس اتحاد دولة الإمارات العربية المتحدة عام 1971، وضمّ تحت راية واحدة وللمرّة الأولى الإمارات السبع. وقد ألهمه هذا التغيير لكي يتعهّد ببناء سلسلة من المشاريع الرائدة، التي تكلّلت جميعها بنجاح باهر.