السعودية: استئناف التأشيرات السياحية في هذا الموعد

  • تاريخ النشر: الإثنين، 28 سبتمبر 2020
السعودية: استئناف التأشيرات السياحية في هذا الموعد
مقالات ذات صلة
سؤال وجواب: كيف تحصل على تأشيرة ما بعد كوفيد 19؟
لمنع انتشار كورونا: روسيا توقف منح تأشيرات الدخول للأجانب
بمثابة جواز سفر: مقترح صيني لتتبع مصابي كورونا واستعادة حركة السفر

قال وزير السياحة السعودي أحمد الخطيب، إن بلاده تخطط لاستئناف التأشيرات السياحية بحلول أوائل العام المقبل 2021، بعد أشهر من تعليق الرحلات الدولية وسط إجراءات احترازية صارمة لمنع تفشي فيروس كورونا المستجد في المملكة.

السعودية ترغب في الحد من الاعتماد على النفط

وأوضح أن السياحة تعد ركيزة أساسية لاستراتيجية الإصلاح الطموحة لولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان، للحد من اعتماد اقتصاد المملكة على النفط.

وتريد السعودية، التي فتحت أبوابها أمام السائحين الأجانب في سبتمبر 2019 من خلال إطلاق نظام تأشيرات جديد لـ49 دولة، أن يساهم القطاع بنسبة 10% من الناتج المحلي الإجمالي بحلول عام 2030.

وأكد الخطيب: للحصول على تأشيرة سياحية، نحن نتجدث الآن عن أوائل العام المقبل، بحسب وكالة رويترز للأنباء.

وأضاف: إذا تحسنت الأمور أو حدثت أي تطورات إيجابية فيما يتعلق باللقاح، فقد نسرع ذلك إلى وقت مبكر.

وقال الخطيب "للحصول على تأشيرة سياحية، نحن نتحدث حتى الآن عن أوائل العام المقبل".

7 أشهر من الإغلاق

ومنذ أواخر فبراير الماضي، أغلقت المملكة السعودية حدودها أمام الحجاج الأجانب والسياح من 25 دولة على الأقل، وفي مارس منعت السفر بالكلية داخل وخارج البلاد.

وقال الخطيب إن قطاع السياحة في السعودية تضرر بشدة، ومن المتوقع أن يشهد تراجعاً بنسبة 35 إلى 45% بحلول نهاية العام، غير أن التركيز على السياحة الداخلية خلال الصيف خفف من حدة التراجع.

وأوضح: هذا الوباء خطر أصاب الجميع، لكننا شهدنا صيفاً قوياً للغاية، بعد فتح أبواب السياحة الداخلية للمواطنين والمقيمين. 

موعد رفع قيود السفر بالكامل في السعودية 

وفي وقت سابق، أعلنت المملكة العربية السعودية، أن الرفع الكامل للقيود المفروضة على مغادرة المواطنين للمملكة السعودية والعودة إليها والسماح بفتح المنافذ لعبور جميع وسائل النقل، لن يكون قبل تاريخ 1 يناير 2021، وفق الإجراءات المتبعة قبل جائحة كورونا.

كورونا في السعودية

ومنذ تفشي جائحة كورونا المستجد في المملكة السعودية وحتى الآن، بلغت حالات الإصابات 333 ألف حالة، توفي منهم 4683 حالة، بينما شُفي 317 ألف حالة.