السعودية تمنع إلزام الأجنبيات بالعباءة وتصدر تأشيرات سياحية لأول مرة

  • تاريخ النشر: الجمعة، 27 سبتمبر 2019
السعودية تمنع إلزام الأجنبيات بالعباءة وتصدر تأشيرات سياحية لأول مرة
مقالات ذات صلة
نصائح وخطوات: كيف تتصرف إذا فقدت أوراقك الثبوتية خلال السفر؟
سؤال وجواب: كيف تحصل على تأشيرة ما بعد كوفيد 19؟
صورة نادرة لأقدم جواز سفر سعودي

صرح أحمد الخطيب رئيس الهيئة السعودية للسياحة أنه تقرر إلغاء إلزام الأجنبيات بارتداء العباءة والبرقع خلال زيارتهن للمملكة، على أن يكون لزاماً عليهن ارتداء الملابس المحتشمة، وفقاً لصحيفة بلومبيرغ.


وأشار أحمد الخطيب أن مسألة ارتداء العباءة سيكون أمراً اختياراً للمقيمين الأجانب، ولكن في ذات الوقت عليهن ارتداء الملابس المحتشمة، قائلاً: "ستنشر الحكومة قانون اللباس والحكومة هي أعلى سلطة".

من جهة أخرى، قال أحمد الخطيب في حديثه للوكالة في الرياض أن السعودية سوف تستقبل غداً السبت، طلبات الحصول على تأشيرات سياحية عبر الانترنت لموطني 49 دولة، على أن يتقدم بقية السياح الآخرين الراغبين في القدوم بطلبات في السفارات والقنصليات في الخارج.

كما أكدت صحفية بلومبيرغ أن الحكومة السعودية تعمل على تطوير السياحة في المملكة، كجزء من خطة ولي العهد الأمير محمد بن سلمان من أجل تعزيز التحول الاقتصادي، كذلك يؤكد المسؤولون بأن قطاع السياحة قطاعاً واعداً من الممكن أن يجلب نوع جديد من الإنفاق الأجنبي.

السعودية تخفف شروط الزي للأجنبيات وتصدر تأشيرات سياحية لأول مرة
وقال أحمد الخطيب: "نحن نشجع القطاع الخاص والمستثمر على المجيء واستكشاف مقدار الفرص الهائل"، مضيفاً إلى أن هناك خطط من أجل توسيع سعة المطارات، مع إضافة الآلاف من غرف الفنادق وتطوير عروض المطاعم وكافة منحنيات الحياة.

وعن خطة الحكومة السعودية من أجل السياحة في المملكة، قال أحمد الخطيب أن الحكومة تستهدف 64 مليون زيارة بحلول عام 2022 و100 مليون سنوياً في عام 2030، حيث أن هذا الرقم يشمل السياحية للسكان المحليين والأجانب.

وشدد أحمد الخطيب على أن السعودية مرت بتغيرات جذرية ملحوظة في السنوات القليلة الماضية، منها رفع الحظر على قيادة السيدات مع إنشاء دور العرض وإقامة الحفلات الموسيقية.

وأشارت صحيفة "بلومبيرغ" إلى أن اصدار تأشيرات جديدة، سوف يعمل على جذب الكثير من محبي المغامرة، لاكتشاف الجزر البكر أو رؤية المواقع التاريخية غير المعروفة بعد.

تم نشر هذا المقال مسبقاً على ليالينا. لمشاهدة المقال الأصلي، انقر هنا