السياحة في جزر المالديف

أبرز المعلومات حول السياحة في جزر المالديف تعرف عليها

  • تاريخ النشر: الأربعاء، 23 يونيو 2021
السياحة في جزر المالديف
مقالات ذات صلة
هل فكرت في تجربة تناول طعام مغطى بالذهب
قائمة السفر وأفضل 25 مكاناً في العالم
10 أماكن للزيارة خلال إجازة العيد

جمهورية المالديف دولة مسلمة في قارة آسيا وتضم سلسلة من 26 جزيرة. وتقع في المحيط الهندي وتبلغ مساحتها 298 كيلومتر مربع جنوب غرب سريلانكا والهند.

أبرز المعلومات حول السياحة في جزر المالديف

كانت محمية بريطانية لمدة 78 سنة وقد نالت استقلالها في عام 1965موتعتبر لغة ديفيهي هي لغة سكان المالديف والتي تحوي العديد من الكلمات العربية.

تعتبر جزر المالديف أصغر دولة في قارة آسيا من حيث المساحة وعدد السكان الذي يبلغ نصف مليون نسمة.

لعشاق سياحة المغامرات والرياضات البحرية

إذا كنت عزيزي السائح من محبي سياحة المغامرات والرياضات البحرية فإننا نرشح لك جزر المالديف التي تتميز بكل ما تتخيله من مغامرات ورياضات مائية ومناظر طبيعية ساحرة.

الأنشطة السياحية في جزر المالديف

تحتوي جزر المالديف على العديد من المنتجعات البحرية السياحية وتضم أغلب الرياضات البحرية مثل التجديف-ركوب الأمواج-المراكب الشراعية-الغوص-الغوص والسباحة.

هناك نوعان من الجزر

  1. جزر عامة يعيش فيها السكان
  2. جزر خاصة تضم المنتجعات الفاخرة

من أهم الجزر في المالديف هي أدو المرجانية، مافوشي، فافو اتول، مالية، لافياني، با أتول وايس دهو.

وتضيئ شواطئ المالديف ليلا لوجود كائنات بحرية مضيئة تضيء الشواطئ.

وتصبح تلك الشواطئ مكان للراحة والاسترخاء في أجواء ساحرة.

أفضل جزر المالديف السياحية

1-جزيرة أدو المرجانية

2-جزيرة مافوشي

1-جزيرة أدو المرجانية

كانت الجزيرة مقرا للقوات البريطانية للدفاع عن المحيط الهندي وهي المركز الإداري والاقتصادي للبلد.

ولكن القوات البريطانية تغادر الجزر عام 1978م وتعرف جزيرة أدو بانها الجزيرة الجامعة لعدد 6 جزر مرجانية سياحية في المالديف.

هي جزيرة غنية بالعديد من الاماكن التاريخية التي تجذب السياح فيها آثار ومنشآت المستوطنة البريطانية القديمة.

تمتلك المدينة مناخ معتدل على مدار العام ومن أكثر الأنشطة البحرية التي يستمتع بها السياح في جزيرة أدو هي رياضة الغوص والغطس كما يمكن ممارسة رياضة ركوب الأمواج والتجديف.

2-جزيرة مافوشي

هي أكثر جزر المالديف كثافة بالسكان وتتمتع بشعبية كبيرة بين السائحين حيث تضم بيوت الضيافة بأسعار رخيصة جدا.

هي منطقة جذب سياحي تضم عدد من محلات بيع الهدايا والمطاعم.

بها شاطئ مافوشي وهو صغير الحجم ولكنه مزدحم دائما ويتمتع بمياه صافية مع وجود الأسماك والحدائق المرجانية الرائعة.

هناك أماكن لممارسة رياضة الغوص و جيت سكي والسباحة والصيد وغيرها من الرياضات المائية.

ونذكر لكم بعض من الأنشطة السياحية التي يمكن ممارستها في جزر المالديف

1-الغوص

في جزر المالديف يستمتع السياح بالشواطئ ذات المياه الكريستالية والرمال الذهبية تحتوي مياه الشواطئ على مجموعة كبيرة من الأسماك بما فيها أسماك القرش.

يمكنك عزيزي السائح القيام برحلة غوص في هذه المياه النقية الصافية واكتشاف الأعماق و سحرها ورونقها في تلك الأجواء المبهرة.

2-السباحة

يستطيح السياح ممارسة رياضة السباحة مع أسماك شيطان البحر والتمتع بتلك الأجواء الساحرة.

3-ركوب الأمواج

تعتبر رياضة ركوب الأمواج من الرياضات المميزة في جزر المالديف.

فهي وجهة مناسبة لتلك الرياضة بمياهها الفيروزية النقية إضافة للمناظر الطبيعية الجميلة بالمنطقة.

كما توفر الجزر جميع المعدات الخاصة برياضة ركوب الأمواج ويتم إلتقاط الصور التذكارية الخاصة بتلك الأجواء الساحرة.

4-المشي تحت الماء

هي نشاط مائي ممتع ولا تحتاج معرفة سابقة بالسباحة وسيرتدي الشخص قناع الاكسجين.

وسيسمح له قناع الاكسجين بالتنفس بحرية وراحة كبيرة تحت الماء ومشاهدة الأسماك والكائنات البحرية.

ويمكن تسجيل فيديو لتلك اللحظات النادرة في حياة الإنسان فهي تمثل ذكريات سعيدة.

5-التزلج على الماء

جيت سكي هي دراجة مائية تستعمل للترفيه والتسابق على سطح الماء.

وتعتبر شواطئ المالديف من أكثر الأماكن التي يستخدمها السائحين في رياضة جيت سكي والتسابق فيما بينهم في مياه نقية صافية وشواطئ يمتلئ بالحيوية والجمال.

المعالم السياحية في جزر المالديف

1-مسجد الجمعة الكبير

تم بناؤه سنة 1656 م وهو من أقدم مساجد الجزيرة ويضم عدد كبير من المآذن والقباب الذهبية.

توجد داخل المسجد منحوتات خشبية وزينت جدرانه بالايات القرأنية وهناك ايضا منحوتة توضح كيفية وصول الإسلام إلى الجزيرة.

يتميز المسجد بطراز معماري إسلامي مع الكتابات العربية الأصيلة.

2-المتحف الوطني

يضم مجموعة من القطع الأثرية الإسلامية وبعض من آثار عصر البوذية.

تتضمن المعروضات بعض من الاسلحة و التذكارات الدينية وأزياء الملوك القدامى.

كما يضم أيضا الأواني القديمة التي استخدمها سكان المالديف ويزوره عدد كبير من السياح لمعرفة تراث البلد وثقافته وتاريخه.