السياحة في طريف: انطلاقة الدولة السعودية الأولى

  • تاريخ النشر: السبت، 21 أغسطس 2021
السياحة في طريف: انطلاقة الدولة السعودية الأولى
مقالات ذات صلة
قائمة الدول المستفيدة من تأشيرة السياحة السعودية الجديدة
السعودية: انطلاق أولى الرحلات الدولية من مطار الملك خالد في الرياض
أرخص الدول السياحية

هل سبق وإن زرت مقر الدولة السعودية الأولى؟ يمكنك الآن زيارة أماكن السياحة في طريف التي تحتضن تاريخ السعودية العريق، وتتمتع بنزهة بين القلاع والقصور الملكية. سنتعرف في هذه المقالة إلى أفضل أماكن السياحة في طريف يجب زيارتها، وأين تقع مدينة طريف.

موقع طريف:

تقع مدينة طريف في منطقة الحدود الشمالية الغربية للبلاد بالقرب من الحدود مع الأردن، بمساحة إجمالية قدرها 20,400 كم2. تتمتع المدينة بأنواع مختلفة من الموائل، بما في ذلك الموطن الرملي، وموائل المرتفعات، والموئل الجبلي، وموائل السبخة (القاع) وموائل الأراضي الرطبة.

المناخ في طريف:

يكون فصل الصيف في مدينة طريف حاراً وجافاً أما الشتاء فهو بارداً وجافاً، وتتراوح درجات الحرارة بين درجتين مئويتين إلى 37 درجة مئوية، ونادراً ما تنخفض درجات الحرارة إلى ما دون -1 درجة مئوية أو ترتفع إلى 41 درجة مئوية. يُنصح بالسياحة في طريف من أواخر شهر مايو إلى أوائل أكتوبر. [1]

السفر إلى طريف:

يمكن السفر إلى طريف حسب رحلات Flyadeal، و flyna، و Saudi Arabian Airline:

  • السفر جواً من الرياض إلى طريف خلال ساعتين و10 دقائق بتكلفة 763 ريال سعودي.
  • السفر جواً من جدة إلى طريف خلال 5 ساعات و35 دقيقة بتكلفة 1012 ريال سعودي.
  • السفر جواً من الدمام إلى طريف خلال 5 ساعات بتكلفة 933 ريال سعودي.

أماكن السياحة في طريف:

أفضل ما في طريف هو توفر عدداً من أماكن ترفيهية وتاريخية يمكن زيارتها، أهمها:

  • قصر سلوى:

يعد زيارة قصر سلوى ما يجب فعله عند زيارة طريف حيث إنه من المعالم التاريخية البارزة يعود تاريخه إلى أوائل القرن الثامن عشر، وقد كان بمثابة منزل لأول ثلاثة حكام سعوديين. يتميز القصر بالعمارة النجدية نظراً لجدرانه المصنوعة من الطين والطوب والقش، ونوافذه المثلثة الكبيرة المليئة بالتفاصيل الزخرفية هدفها إدخال الضوء الطبيعي والحفاظ على هواء الصحراء. [2]

  • مدينة القصيبة:

تقع مدينة القصيبة الهضبة المحاطة بوادي حنيفة من ثلاث جهات في الطرف الشمالي من الدرعية القديمة، وقد لعبت دوراً بارزاً في حماية قوافل الحج والتجارة التي تمر في منطقة العارض كما وفرت الحماية للبوابة الشمالية للدرعية خلال حملة إبراهيم باشا في عام 1818.

  • مسجد الملك محمد بن سعود:

يقع مسجد الملك محمد بن سعود المعروف بالمسجد الكبير بجوار قصر سلوى على الجانب الشمالي، ويضم المسجد مدرسة دينية لتدريس العلوم الدينية المختلفة. لقد كان المسجد في السابق أكبر مسجد في الجزيرة العربية إذ كان يرمز إلى قوة الدولة السعودية آنذاك.

  • قرى عمران:

تطل قرى عمران على مناطق القصرين والمراية والطريف، وقد اختار الملك عبد الله هذه المنطقة ليكون مقر دفاعه خلال حصار الدرعية.

  • سبأ مودي:

أسس الملك عبد العزيز بن محمد آل سعود مبنى سبأ مودي كمنحة خيرية باسم والدته زوجة الملك محمد بن سعود.

  • الأودية المائية:

يوجد في مدينة طريف العديد من الأودية المائية والجافة؛ مثل وادي طريف، ووادي المراو، ووادي الجور، ووادي شعيب الردعانية، وشعيب القبر الذي يُعدّ من أكبر الأودية في طريف.

  • القرية التراثية:

يمكنك زيارة القرية التراثية لجو من المتعة والترفيه وسط الأجواء التراثية الساحرة.

  • المتاحف:

أفضل ما في طريف هي المتاحف الأربعة في صحن قصر سلوى، وتشمل متحف الدرعية، والمتحف العسكري، ومتحف الجواد العربي، ومتحف الحياة اليومية السعودية، وتحتضن هذه المتاحف مجموعة كبيرة من المقتنيات التي تعكس عراقة المنطقة وفترة تأسيس الدولة السعودية الأولى.

  • حي طريف:

تأسس حي طريف، أحد مواقع المدرجة على قائمة اليونسكو للتراث العالمي، في القرن الخامس عشر على الطراز المعماري النجدي، وقد كان مركزاً لسلطة العائلة آل سعود وانتشار الإصلاح السلفي، ويضم الحي آثار الكثير من القصور الملكية والمتاحف التاريخية.

تتميز السياحة في طريف بوجود أحد مواقع التراث العالمي وهو حي طريف الذي ضم عدداً من المباني ذات طابع معماري مميّز تجذب السياح.

  1. "مقال "المناخ في طريف"" ، المنشور على weatherspark
  2. "مقال "طريف"" ، المنشور على moderneast