الوجه السياحي للكويت: تاريخ وثقافة وترفيه

  • تاريخ النشر: الثلاثاء، 29 سبتمبر 2020 آخر تحديث: الخميس، 25 فبراير 2021
الوجه السياحي للكويت: تاريخ وثقافة وترفيه
مقالات ذات صلة
شاهد: المسجد الحرام يستقبل أول أفواج المعتمرين في شهر رمضان
30 دعاءً في رمضان: مبارك عليكم الشهر
اصحى يانايم: 14 قرناً على مهنة المسحراتي في ليالي رمضان

ربما لا تمتلك الكويت شهرة سياحية، فزوارها في الغالب يعتبرونها مركزاً دولياً لإدارة المشروعات الاقتصادية العملاقة، لكن في الحقيقة تمتلك هذه الدولة الصغيرة التي تصل مساحتها إلى 17.818 كيلومتر، العديد من معالم الجذب السياحي، سواء التاريخية أو الثقافية أو الترفيهية.

الكويت

تقع دولة الكويت على الخليج العربي، وهي من دول النفط التي استطاعت الاستفادة من ثرواتها في تنمية السياحة بشكل كبير، فعلى الرغم من أن زوار الكويت عادة ما يكونون من رجال السياسة والأعمال، إلا أنها تمكنت من جذبهم للتعرفه على تاريخها وتثقافتها.

في الكويت، بإمكانك تمضية الوقت بعيداً عن العمل في عدد من المنتجعات الرائعة ومراكز التسوق العالمية، أو زيار المتاحف المتعددة والقصور التاريخية.

أيضاً تمتلك الكويت وجهة بحرية كبيرة جرى تطويرها وإدخال العديد من المنشآت الترفيهية عليها، كما تمتلك مدينة ترفيهية للكبار والأطفال.

تجول بين صفحات الألبوم بالأعلى وشاهد وجه الكويت السياحي، بحسب موقع Tourflag

أبرز معالم الكويت السياحية

أبراج الكويت

من أهم معالم السياحة في الكويت العاصمة، وهي مقامة على مساحة من الأرض تمتد بلسان داخل الخليج، وتتكون من ثلاثة أبراج تحيطها تصميمات على شكل الكرة.

أحد الأبراج مخصص لتخزين المياه، والثاني لمعدات التشغيل، بينما جرى تخصيص البرج الثالث للترفيه عن الزوار، حيث يضم مطاعم ومقاهي وأماكن للتسلية والترفيه.

ويبلغ ارتفاع أطول الأبراج حوالي 187 متراً، ويتميز مجسمه الكروي بأنه يدور حول محوره دورة كاملة كل نصف ساعة، وبداخله مطعم دوار يتيح للسائح مشاهدة بانورامية لكل مناطق الكويت، بينما يتناول طعامه أو من خلال المرصد الدوار.

وفي مدخل الأبراج تنتشر العديد من محلات الهدايا والتذكارات، وتحيط بها حديقة يستمتع فيها الصغار بالألعاب المبهجة. وتعتبر مشاهدة أبراج الكويت ليلاً بألوانها المتلألئة أحد عوامل الجذب السياحي في الدولة.

برج التحرير

رمز تحرير الكويت بعد تعرضها للغزو العراقي في عام 1990، وبدأ بناء هذا البرج في عام 1990 ليتم افتتاحه رسمياً عام 1996، ويصل ارتفاعه إلى 372 متراً.

واستُخدم في بناء واجهة البرج، نوع فاخر من السيراميك الذي يضفي ظلالاً رائعة في ضوء الشمس، أما الأدوار العليا منه فتم تغطيتها بنوع من الألومنيوم المؤين؛ لتوفير الحماية للبرج من درجات الحرارة العالية.

والبرج مزود أيضاً بالمنصة الدوارة ومرصد من أجل مشاهدة معالم المدينة من خلاله، والمطعم الدوار بالبرج يتيح الاستمتاع بمشاهدة معالم المدينة والتقاط العديد من الصور التذكارية.

والطابق الأرضي للبرج به العديد من المحلات التجارية العالمية، والتي تعرض أهم الماركات العالمية لهواة التسوق.

المسجد الكبير

يقع المسجد الكبير على مساحة تبلغ 45 ألف متر مربع، وتبلغ مساحة المباني نصف المساحة الكلية، ويتسع لعشرة آلاف مصلي، كما خصص جزء منفصل كمصلي للنساء يستع لألف شخص.

ويلحق بالمسجد مكتبة ضخمة تضم العديد من مؤلفات التراث في الفقة والشريعة والتفسير والحديث، وقاعة لاستقبال الزوار.

وللمسجد قبة كبيرة تغطي معظم ساحة الصلاة ومئذنة على الطراز الأندلسي، وزُينت الحوائط بالنقوش الإسلامية والآيات القرآنية.

وزُين المسجد بالثريات الضخمة البديعة والسجاجيد الفاخرة، وهو في مجمله تحفة معمارية يحرص السياح على زيارته والتقاط الصور التذكارية.

مجمع الأڤنيوز مول

من أهم المراكز التجارية العالمية، وقد حصل على جائزة أفضل مركز تجاري في الشرق الأوسط لعام 2013، وهو من أهم معالم السياحة في الكويت ومن أهم عوامل الجذب السياحي بها.

وأقيم المركز في منطقة الري، وتم افتتاحه في عام 2007، ويضم مجموعة رائعة من المولات والمتاجر العالمية لأهم الماركات.

ويتكون المركز من 7 مناطق هي: فيرست أفنيو، سكند أفنيو، جراند أفنيو، بريستيج، المول، السوق وسوكو.

وروعي في تصميمه أن يكون ممثلاً لأعرق المدن في العالم بطابعها وأهم معالمها ومنتجاتها والمطاعم الشهيرة بها، إضافة إلى الكافيهات ومناطق الألعاب للأطفال، مما يجعل ارتياد المجمع للترفيه والمتعة إلى جانب التسوق.

برج الحمراء

لن تكتمل زيارة الكويت دون المرور على برج الحمراء التجاري، تلك الأعجوبة المعمارية التي يقصدها الراغب في السياحة داخل الكويت لتميزها الشديد من ناحية البناء المعماري الذي اتخذ شكلاً مخروطياً مفتوحاً، فأصبح البرج بتصميمه هذا جاذباً للنظر من أي مكان بالمدينة، ويحظى الزائر بإطلالة فريدة من أعلى البرج على الخليج.

برج الحمراء هو أعلى مبنى في الكويت حيث يبلغ ارتفاع 414 مرتاً، وهو من أعلى 23 مبنى على مستوى العالم، طابقه الأرضي به قاعة استقبال هائلة، والمبنى الرئيسي يضم أقسام المجمع التجاري من شركات ومحلات وأسواق، إضافة إلى عدد من نوادي اللياقة البدنية وملاهي الأطفال والمسارح والمطاعم والكافيهات.

وفاز هذا البرج البرج بعدة جوائز، منها جائزة أفضل ناطحة سحاب، وأفضل بناء تحت الإنشاء لعام 2007. 2007.

حديقة الشهيد

تقع على أطراف مدينة الكويت، وأهم ما فيها نصب الشهيد، الذي جرى تنفيذه بطريقة فنية رائعة، وهو عبارة عن مجسم زجاجي ارتفاعه 7 أمتار، أقيم لتخليد شهداء الكويت على مر التاريخ.

والهدف من إنشاء هذه الحديقة، التركيز على تواصل الأجيال، حيث زُينت الحديقة بالعديد من البحيرات الصناعية والمنحوتات مختلفة الأشكال والأحجام والأنواع، أقامها وصممها شباب الكويت.

تضم الحيقة متحفاً تذكارياً به مقتنيات تاريخية وثقافية لمبدعين كويتيين من أزمنة مختلفة، وصُممت الحديقة بحيث تسمح بممارسة العديد من الأنشطة الرياضية الخفيفة، كما أن تقسيماتها وأركانها تُشعر الزائر بالراحة والاسترخاء؛ لذلك تعتبر أحد معالم السياحة في الكويت التي يحرص الزائرون على ارتيادها.

الجزيرة الخضراء

تسعى الكويت لتطوير قطاعها السياحي لزيادة إقبال السائحين عليها، ومن أهم الإنشاءات التي تصب في هذا الهدف، الجزيرة الخضراء، التي تعد جزءاً من مشروع الواجهة البحرية العملاق، الذي جرى تطويره حديثاً.

وتم افتتاح الجزيرة الخضراء في عام 1988، على مساحة 785 متر مربع، وهي عبارة عن جزيرة صناعية داخل الخريج، وتتصل باليابسة عن طريق ممر يبلغ طوله 134 متراً.

تضم الجزيرة عدداً من المرافق السياحية المصممة بحيث تتلائم مع طبيعة المنطقة، وبها بحيرة صناعية تستمد مياهها من الخليج العربي، مستفيدة من ظاهرة المد والجزر، إلى جانب عدد من الملاعب والمتنزهات وملاهي الأطفال والمطاعم، كما تضم مسرحاً على الطراز الروماني يتسع لـ700 متفرج.

المركز العلمي الكويتي

أقيم على مساحة 80 ألف متر مربع، وصمم على الطراز المعماري الكويتي القديم بواجهات ترابية وأسقف خشبية على هيئة أشرعة البوم القديم، وهي مراكب شراعية لصيد اللؤلؤ، وتعد من التراث الكويتي القديم، وقد أقيم جزء منه على ردم جزء من الخليج، وله ممشى متعرج على الشاطئ يشبه موج البحر، وخصصت بعض المساحات والأماكن الممتدة داخل مياه الخليج لهواة صيد الأسماك.

وجرى تأسيس المركز ليكون حاضناً للتاريخ والعلوم القديمة والحديث، ومركز انطلاق للأبحاث العلمية في مجالات العلوم والبيئة، ويضم ثلاثة أقسام رئيسية هي: قاعة للعرض السنيمائي، أكواريوم وقاعات الاكتشافات، ويضم أيضاً متحف يستعرض مراحل بناء السفن في الماضي؛ لذلك يعتبره عشاق التاريخ والتراثن أحد معالم السياحة في الكويت ويحرصون على زيارته.

متحف الكويت الوطني

افتُتح في صورته النهائية عام 1983، وكان الغرض من إنشائه تجميع التراث الشعبي للكويت في مكان واحد، حيث تحرص الكويت على الحفاظ على هويتها وتعميق ذلك الشعور عند الأجيال الجديدة، وبعد ظهور عدد من الاكتشافات الأثرية بجزيرة فيلكا، أضيفت لتلك المقتنيات قطع أثرية وعملات معدينة تعود للعصرين البرونزي واليوناني، وقد قامت بتلك الاكتشافات بعثة دنماركية.

وينقسم المتحف إلى 3 أقسام، الاول عبارة عن قاعة لعرض مقتنيات المتحف بتسلسلها التاريخي، وتنويه وتعريف بكل قطعة فيه، كما يضم مكتبة وقاعة سنيما وقاعة محاضرات، والقسم الثاني يعتبر مخزناً لصيانة وترميم مقتنيات المتحف، والقسم الثالث هو القبة السماوية، ويضم الدراسات والأبحاث والخرائط الفلكية، وهو مقصد دائم للباحثين والدراسين واحد معالم السياحة في الكويت.

شاطئ الكوت

تتميز الكويت بامتداد شواطئها على الخليج العربي، بما يسمح بوجود شواطئ عديدة كلها صالحة لممارسة الألعاب الشاطئية، ولشاطئ الكوت ميزة خاصة، فهو شاطئ عائلي تنتشر فيه المقاهي والمطاعم المختلفة وإلى جانبه العديد من المراكز التجارية التي تهتم باحتياجات الأسرة، لذلك فإنه مناسب تماماً لقضاء عطلة نهاية الأسبوع والاستمتاع بوقت من المرح والسباحة والتزحلق على الماء ومشاهدة النافورة الراقصة، وفي نفس الوقت بإمكان الزائرين استكمال احتياجاتهم من التسوق في نفس المكان.

حديقة حيوانات الكويت

ربما تمتلك كل دول العالم حدائق للحيوان، لكن في الكويت تعني لا تعني الحديقة مجرد مكان يضم عدداً من الحيوانات الأليفة والمتوحشة، فإلي جانب الأسود والنمور والزرافات وسائر الحيوانات المعرفة، تضم الحديقة متحفاً طبيعياً فيه العديد من المحنطات وتواريخها وموطنها، كما تعتبر محمية طبيعية تضم العديد من الحيوانات النادرة التي تهيئ لها بيئة مشابهة لبيئتها الطبيعية.

وتحرص حديقة الحيوان على أن تكون متحفاً طبيعياً يمنح الزائرين إلى جانب التسلية والترويح عن النفس الثقافة والمعرفة، وللطلاب هي مركز للدراسة والبحث، وللأطفال متنزه فيه الألعاب الكهربائية التي تلقى إقابالاً واسعاً.

هذا إلى جانب التنسيق الرائع للحديقة بأشجارها وبساتينها والاستراحات المنتشرة من أجل راحة الزوار.

بيت المرايا

هو بيت الفنان التشكيلي الراحل خليفة القطان، الذي تحول بعد وفاته لمتحف يخلد أعماله ويكون مزاراً للسائحين، وقد حولته زوجته الإيطالية لعمل فني مميز، حيث استخدمت قطع المرايا والزجاج الملون في تزيين حوائط المنزل وجدرانه بتصميمات رائعة للطيور وأعماق البحار من الأسماك الملونة، وتصميمات للزهور والنباتات، كما توجد العديد من آيات القرآن المشكلة بالمرايا والزجاج الملون.

وجرى تخصيص قاعات لعرض الإنتاج الفني للفنان الراحل خليفة القطان، والجوائز التي حصل عليها خلال مشواره الفني.

سوق المباركية

من بين الأماكن الجاذبة للسائح الأجنبي الذي ينبهر بالماضي، فهذا السوق عمره أكثر من 200 عام أي قبل ظهور النفط، ولا يزال محتفظاً بطابعه القديم ويعرض المنتجات القديمة الأصيلة مثل أنواع التمور المختلفة والحلويات الشعبية، وبه أماكن لمحلات الصاغة والمجوهرات خصوصاً اللؤلؤ المستخرج من الخليج.

وكثير ما يجد عشاق السجاد الفارسي ضالتهم في هذا المكان، إلى جانب التوابل والعطور والملابس ذات الطابع الشعبي، كما أنه يقدم من خلال المطاعم المنتشرة فيه، الأكلات الشعبية التي يقبل السائح على تجربتها وتذوقها، وهكذا اكتسب سوق المباركية شهرة عالمية وأحد علامات السياحة في الكويت.

أكوا بارك الكويت

يُعد متنزه أكوا بارك الكويت مثالاً رائعاً للسياحة الترفيهية المتكاملة، حيث يقع بالقرب من أبراج الكويت وعلى ساحل الخليج العربي، وهو أكبر متنزه مائي في منطقة الخليج بأكملها، وفيه العديد من أحواض السباحة مختلفة الأشكال والأحجام لتناسب الصغار والكبار، كما يضم ملاعب مختلفة تحوي العديد من الألعاب.

ولمحبي المغامرات، هناك منطقة ركوب الأمواج، كما تنتشر المنزلقات في كل مكان وبارتفاعات مختلفة تناسب الصغار والكبار. 

هناك أيضاً النهر الكسول لمحبي الاسترخاء من خلال جولة حول المنطقة في قارب مطاطي في النهر الصناعي الهادئ، وهناك الكثير من المطاعم التي تقدم ألواناً مختلفة من الطعام والمقاهي والاستراحات منتشرة حول الألعاب، وهكذا يقصد عشاق المرح والمتعة هذا المرفق كأهم معالم السياحة في الكويت.

متحف طارق رجب

هو متحف إسلامي بامتياز، فقد حرص طارق رجب مؤسس المتحف والملقب بأبو المتاحف على أن يضم كل ما يخص الحضارة الإسلامية منذ بداياتها والفن الإسلامي بكل تفاصيله الرائعة، والمتحف تم افتتاحه في ثمانينيات القرن الماضي في منطقة الجابرية ويضم مجموعة من أندر المصاحف القديمة والمخطوطات النادرة من عصور مختلفة، إلى جانب عدد من الآلات الموسيقية القديمة والأواني الفخارية وبعض المقتنيات الذهبية والفضية، كل ذلك مشفوعاً بشرح وافٍ لكل مرحلة تاريخية تنتمي إليها هذه المقتنيات، وبذلك أصبح المتحف مقصداً للباحثين في أصول الفن العربي.

مركز الشيخ جابر الأحمد الثقافي

أو مايُعرف بدار الأوبرا الكويتية، يقع في شارع الخليج العربي، وصممت مبانيه على هيئة مجموعة من الجواهر، والغرض من إنشائه استكمال البنيان الثقافي والفني للدولة.

ويضم المركز المميز بتصميمه المعماري الفريد، العديد من المسارح وقاعات الموسيقى، إضافة إلى قاعات لإقامة المعارض والمؤتمرات المصممة على الطراز الإسلامي، ويشهد العديد من الحفلات الموسيقية والغنائية والعروض المسرحية، وإيضاً الفعاليات الثقافية، وهو أحد منابر الثقافة والتنوير بالدولة وقبلة الفنانين والمثقفين من داخل الكويت والوطن العربي.

مول 360

من أشهر المراكز التجارية في الكويت، وله شهرة عالمية حيث فاز بجائزة أفضل مركز تجاري في العالم لعام 2011، خلال المسابقة السنوية التي تجريها مجلة RLT، والمبنى مقام على شكل دائري ومن هنا جاءت تسميته 360.

ويقع المركز في منطقة السرة على الدائري السادس، وإلى جانبه المراكز التجارية العالمية، وهناك 15 قاعة للعروض السنيمائية وقاعة لكبار الزوار، إلى جانب العديد من المطاعم المختلفة ومطاعم الأكلات السريعة والاستراحات والمقاهي، كما يضم العديد من أماكن الترفيه والتسلية للصغار والكبار.

جزير فيلكا

إحدى الجزر المنتشرة في الخليج العربي ومن أقدم معالم السياحة في الكويت، وكانت في السابق طريقاً لمرور التجارة بين الكويت والدول المجاورة، والجزيرة غنية بالعديد من الآثار التاريخية التي تعود لعصور عديدة، وأيضاً فيها متحف الشيخ عبدالله السالم الذي يضم العديد من المقتنيات التراثية الكويتية.

ونظراً للأهمية التاريخية للجزيرة وموقعها الجغرافي العام وتمتعها بسواحل وشواطئ رائعة، تقرر إقامة جسر بري يربطها بالعاصمة الكويت، كما تم إقامة العديد من الفيلات والمرافق السياحية وفنادق لاستقبال الزوار من جميع أنحاء العالم؛ لزيارة الأماكن الأثرية وزيارة متحف التراث بها، والاستمتاع بممارسة العديد من الأنشطة الساحلية مثل الصيد وركوب الزوارق والسباحة.

حديقة النافورة

تقع وسط العاصمة الكويت، وتحديداً في حي السالمية، وتم إنشاؤها على مساحة 16 ألف متر مربع، وافتتحت رسمياً أمام الجمهور في عام 1983، وهي من أكثر مناطق السياحة في الكويت جذباً للزوار من جميع الأعمار.

وتتوسط الحديقة نافورة موسيقية عملاقة تعتبر من أكبر النوافير الموسيقية في العالم، ويحيط بها أماكن للجلوس وألعاب متعددة للصغار.

وتعد الحديقة من أكثر أماكن الترفيه جذباً للزوار، حيث يشع المكان بهجة ومرح، مع منظر المياه الراقصة المندفعة من النافورة على أنغام الموسيقى، والمكان تكتمل فيه الخدمات وبه كافيتريا لبيع الوجبات الخفيفة والمرطبات والمساحات الخضراء الفسيحة التي تمنح الراغبين في التريض بالمشي مجالاً مناسباً

المدينة الترفيهية في الكويت 

من أهم المشاريع الترفيهية على مستوى الشرق الأوسط، وتنقسم إلى 4 أقسام تمثل: المنطقة العربية والمنطقة الدولية وعالم المستقبل والحديقة الإقليمية؛ لتتكامل يها عناصر السياحة في الكويت الترفيهية والثقافية والعلمية والشاطئية.

ويحمل القسم العربي الملامح العربية مثل: الفروسية والرحالة والبوم والمشهور في منطقة الخليج، إلى جانب الألعاب المناسبة لمختلف الأعمار، أما القسم الدولي فيحمل الطابع الخاص بكل قارات العالم مثل: الطابع الأفريقي، الأسترالي، الأمريكي، الآسيوي والأوروبي، ويمثل قسم المستقبل الألعاب الإلكترونية وألعاب الفضاء، أما الحديقة الإقليمية ففيها كل ما يخدم الزائرين من مساحات خضراء ومقاهي ومطاعم واستراحات، ومجموعة أخرى من الألعاب المبهرة للصغار والكبار.

متنزه سكاي زون ترامبولين

يعد أحدث المنشآت السياحية في الكويت، حيث تم افتتاحه في عام 2015، وهو مقام في منطقة الرابية وهو أول متنزه مغلق يقام في الكويت، ويختص بألعاب الصالات الرياضية، حيث يضم ملاعب للملاكمة والمصارعة ورمي القرص والقفز وألعاب أخرى، كما يضم جزء مخصص للأطفال في مراحلهم العمرية المختلفة.