بناء أول محطة للطاقة الشمسية داخل فندق في شرم الشيخ

  • تاريخ النشر: الخميس، 23 يونيو 2022
بناء أول محطة للطاقة الشمسية داخل فندق في شرم الشيخ
مقالات ذات صلة
فنادق شرم الشيخ
السياحة في شرم الشيخ
أهم معالم السياحة في شرم الشيخ 2022

لجأ أحد فنادق الموجودة في مدينة شرم الشيخ المصرية إلى الاعتماد على الطاقة الشمسية، وهو أول فندق يقوم بتشغيل محطة لإنتاج الطاقة الشمسية في محاولة منه للتحول إلى الطاقة النظيفة.

وبنى منتجع رويال الباتروس مودرنا محطة طاقة شمسية بقدرة 1 ميغاوات على سطح المبنى، حيث تستعد المدينة لاستضافة قمة COP27 القادمة في شهر نوفمبر.

وقال إبراهيم المهندس، مسؤول ورئيس القسم الهندسي بالفندق السياحي، أن الغرض الرئيسي والأساسي من إنشاء محطة الطاقة الشمسية هو الحفاظ على البيئة، وذلك يرجع لأن هذه المحطات التي تم تشييدها تقوم بتوفير 140 طن CO2 ثاني أكسيد الكربون، وأضاف إنه فيما يخص من الناحية الاقتصادية فهذه المحطات تساعد على توفير نحو 30% من كهرباء التي تشغل بالفندق. فهي تغطي أسطح المباني التي تخص المنتجع، كما تقلل من استهلاك التكييفات، لذا فهي تحمي المعدات المثبتة على السطح لعزلها التام لأسطح المباني عن أشعة الشمس ومن ثم تقوم بتحويلها إلى كهرباء، ومن هنا تأتي زيادة العمر الافتراضي للتكييفات والمعدات، وفقًا لما نشرته وكالة أنباء "رويترز".

وتعد هذه المحطة هي أول محطة بمنتجعات شرم الشيخ، والتي تعتبر صناعة مصرية، وتعمل بقدرة واحد ميجاوات، أي ما يعادل 1000 كيلو وات، بإنتاج سنوي 2000 ميجاوات.

فيما تتكون المحطة من نحو 2500 لوح طاقة شمسية بمسطح 5200 متر مسطح على عشرة آلاف متر مسطح من أسطح مباني منتجع الباتروس رويال مودرنا، كما تم توصيل 40% من المحطة على محول 2 ميجا و60%، على محول 4 ميجا على الجهد المنخفض عن طريق محولات طاقة شمسية للربط على الشبكة بقدرات 110 كيلو فولت، وذلك لكل محول، وهي المحولات رقم واحد بقدراتها الإنتاجية في الربط مع الشبكات.

وكانت مصر أعلنت عن خطتها الاستراتيجية لتغير المناخ 2050 في شهر مايو من أجل الاعتماد بشكل أوسع على الطاقة الشمسية ومشاريع الرياح.

وأطلقت الحكومة المصرية الاستراتيجية الوطنية لتغير المناخ في مصر 2050 وذلك كأحد أركان ضمان جودة واستمرار مشاريع التنمية، والنجاة من كوارث المناخ. وسبق أن صرح رئيس الوزراء مصطفى مدبولي إن جمهورية مصر العربية تعتير من أكبر الدول عرضة لآثار التغيرات المناخية، وذلك على الرغم من أنها من أقل الدول المتسببة في التلوث عالميا.

وتهدف الاستراتيجية الوطنية لتغير المناخ في مصر 2050 إلى تخفيف تأثير هذه التغيرات، كما ذكرت وزيرة البيئة المصرية، ياسمين فؤاد خلال أن الاستراتيجية الوطنية ستساهم في تسهيل عملية تخطيط وإدارة تغير المناخ على مستويات مختلفة، بطريقة تدعم تحقيق الأهداف الاقتصادية والتنموية للدولة، باتباع نهج منخفض الانبعاثات.

وصرح الطيار محمد منار، وزير الطيران المدنى المصري، إن المسؤولية تجاه الحفاظ على البيئة تعتبر من الأهداف الرئيسية لاستراتيجية وزارة الطيران المدنى من خلال استخدام أحدث التقنيات وأفضلها من حيث الكفاءة البيئية فيما يخص المطارات والطائرات والمحركات.

وتتابع الدكتورة ياسمين فؤاد وزيرة البيئة، التجهيزات والإجراءات الخاصة، باستضافة مصر الدورة الـ 27 لمؤتمر الدول الأطراف في اتفاقية الأمم المتحدة بشأن تغير المناخ (Cop 27) بمدينة شرم الشيخ خلال شهر نوفمبر القادم.