بورا بورا...لولادة جديدة!

  • تاريخ النشر: الخميس، 05 يونيو 2014 آخر تحديث: الثلاثاء، 20 مارس 2018
بورا بورا...لولادة جديدة!
مقالات ذات صلة
أجمل أماكن للسياحة والسفر في بورا بورا
صور جزيرة بورا بورا الفرنسية أجمل مكان للهروب من صخب الحياة
مهرجان زهور ينبع في حلته الجديدة!

بورا بورا اسم غريب، يجذب الاذن ويلقي بخيالكم نحو عالم سرّي رائع، يشبه الجنة بوحدته عن الدنيا، وكأنكم تولدون من جديد في عالم ثان. ولهذا يعني اسم بورا بورا «الولادة الأولى» باللغة التاهيتية ، لأنها بحسب ما يقول السكان المحليون كانت الجزيرة الأولى التي تظهر بعد جزر رياتيا.                                       

وتقع هذه الجزيرة الساحرة في مكان منعزل، وسط المحيط الهادىء، بعيداً عن التلوث والضجيج. وهي جزء من مجموعة جزر ليوارد التي تتبع فرنسا كجزء من الأقاليم الفرنسية التي تقع وراء البحار أي أنها تابعة لفرنسا ولكنها خارج القارة الأوروبية. وتتراوح مدّة الرحلة من باريس إلى بورا بورا بين 20 و22 ساعة.

وتقع جزيرة بورا بورا على بعد 265 كيلومتر شمال غرب جزيرة تاهيتي، وهي جزيرة بركانية تتكون في الأصل من بقايا براكين خامدة. 
أما طقس الجزيرة فهو فصل شتوي من شهر مايو الى نوفمبر وصيفي من شهر ديسمبر إلى ابريل. أما نسبة الرطوبة فتتراوح بين 75 الى 80.

أما بالنسبة الى عدد سكانها فلا يتعدى الـ9,000 نسمة (حسب إحصائيات 2007)، ومعظم السياح الذين يلجأون لزيارة بورا بورا هم من الجنسيات الأميركية واليابانية والأوروبية.

عند وصولكم إلى مطار بايتي، ستأخذون طائرة صغيرة إلى بورا بورا، ومن بورا بورا إلى الفندق عن طريق يخت صغير لأن الفنادق هناك موجودة على البحر .

وهنا ستدهشون من بحر الجزيرة المائل بألوانه بين الأزرق والاخضر على مختلف درجاتهما، وتصطحب السماء بحرها بصفائها وزرقاوتها فتعكس الاجمل على اراضيها المزينة بالاشجار الخضراء الكثيفة المتشابكة. وهنا ترسم أمام أعينكم لوحة مائية حقيقية خاصة مع بيوت «البانغلو» العائمة على المياه مما تسهم باختبار العيش على المياه.

هذه الجزيرة هي مرصد لمحبّي الغطس والغوص والسباحة وحتى لمن يهوون رفاهية التشمس تحت الاشعة الطبيعية التي تسهم بدورها الى رؤية نقاوة المياه التي تعيش فيها العديد من من أسماك القرش.

أما من منتجات الجزيرة في الغالب فتقتصر على المنتجات البحرية ومحاصيل أشجار جوز الهند وثمارها الشهية التي لا يجب أن تفوتوا مذاقها.

ولاضافة صفة الاسطورة على هذه الجزيرة، فقد تميزت بامتلاكها حبوب اللؤللؤ الاسود النادر وجوده في عالمنا.

حقيقة سحر جزيرة بورا بورا يفوق كل وصف، كما لو كانت مشهداً خيالياً مرسوماً على لوحة نتمنى زيارته لنولد من جديد في عالم آخر. فيجعل من بورا بورا واحدة من أجمل الوجهات السياحية الموجودة.

بورا بورا...لولادة جديدة!

الوها...هاواي!!

ان كنتم من هواة الاجازات الصيفية ومن محبّي السهر والمرح، ننصحكم بزيارة هاواي التي تعتبر من أجمل ولاية في الولايات المتحدة وأكثرها جذبا للسياح حيث تشتهر بشواطئها الخلابة والجو الرائع ليلاًً ونهاراً، فسحر جمالها وسكونها وصوت امواجها لا يخفى عن أحد.

تتمتع هاواي بمناخ مداري جزري إلا أنه يختلف بين منطقةوأخرى، والأمطار وفيرة وتسقط معظم أيام السنة مع كثافة هطول الأمطار في شهري نوفمبر وأبريل.
صحيح أن هاواي تتلذذ بالأناناس والموز وقصب السكر وجوز الهند، ولكن القهوة أيضا لها مكانة في صناعاتهم. أما الثروة الطبيعية والحيوانية فلا تحصى، ففي زيارة مشتل وحدائق ايميا النباتية يمكن التعرف على 36 من مجموعة نباتية رئيسية. أما في الغابات المطيرة بحديقة الحيوان سوف تحصلون على  فرصة للعثور على مجموعة متنوعة من حيوانات الغابات المطيرة والأنواع المهددة بالانقراض.
أما لممارسي الرياضات المائية فلا تترددوا بغوص التجربة في مياه هاواي خاصة خليج Hanauma. والى جانب ذلك فالمعالم السياحية عديدة منها:

بورا بورا...لولادة جديدة!

• البر الرئيسي: يتكون من مجموعة جزر سياحية تزيد عن 100 جزيرة وهو موطن لثلاثة براكين ومن اجمل الجزر السياحية في البر الرئيسي هي كونا.

• ماوي : هي ثاني اكبر الجزر السياحية فى هاواي حيث المناظر الطبيعية الخلابة والسهول الساحلية والجبال التى يفصلها الوديان واعلى جبل فى هذه الجزيرة هو هاليكالا وهو واحد من اكثر الاماكن زيارة.

• اوهايو: هي اكثر جزر هاواي المكتظة بالسكان كما توجد بها مدينة هونولولو الشهيرة وهي ليست فقط مركز سياحة هاواي بل انها المركز الاقتصادي لهذه الجزر الفائقة الجمال .

• كاواي: تتمتع بالجبال والمنحدرات والسواحل والشواطئ الصافية ويمكن هناك ان تستمتعوا بالتخيم ورحلات السفاري.

للطبيعة عجائب وغرائب، وهاواي هي الاقرب لقلب محبي الطبيعة الخضراء ولذة ثمارها ودفىء رمالها بنيران سهراتها ونقاوة امواجها التي تقربكم منها أكثر وتجذبكم لأعادة رحلتكم اليها.

بورا بورا...لولادة جديدة!

تاهيتي: لوحة تائهة في المحيط الهادىء

هي لوحة تائهة بين غرب تشيلي وشرق أستراليا وجنوب غرب سواحل كاليفورنيا عائمة مع  سرب من رفيقاتها الجزر الساحرة في المحيط الهادىء. هي تاهيتي الفرنسية، قلب مثلث بولونيسيا النابض.

تلف الشعب المرجانية المتكسِّرة أرض  تاهيتي الخصبة المليئة بالنباتات الجميلة التي  تشمل أشجار جوز الهند والموز والبرتقال والباباي مما يجعل منها لوحة فنية فريدة تتشابك فيها الالوان الساحرة، الخارقة الجمال. اما الجداوال سريعة الجريان والشلالات الرائعة فهي تضفي لمسة خفية تجعل من هاييتي جزيرة تنفرد بعذوبتها وسحرها. تالف تاهيتي من جزأن دائريين على الجبال البركانية، متصلتين بواسطة مضيق تارافاو تاهيتي اتي اي وتاهيتي نوي وتعني حيث تقع العاصمة بابيته.

تعتبر نابيته اكبر المدن الولوننيزية الفرنسية واكثرها حياة، اذ يعيش فيها ثلاثة اربع سكان الجزيرة وهي من أكثر الجزر استقطابا للسياح خصوصاً المتزوجين حديثاً لقضاء أمتع الاوقات الرومانسية وتمضية شهر عسل مميز. تعتير الفترة الممتدة من منتصف مايو حتى أكتوبر هي الفترة المثالية لزيارة تاهيتي والتمتع بجوها المنعش.

يشكل وسط بابيته التجاري المنطقة اللأكثر ازدحاماً وحياة، فسوق تاهيتي لا يهدأ ولا ينام خصوصاً أن معظم الفنادق والمقاهي وأماكن اللهو والسهر تتمركز فيه. انه المكان الامثل للتبضع والتمتع بارتداء أجمل القطع المعدة يدوياً ولاصطحاب التذكارات التاهيتية للأقارب والاصدقاء كقلادات واسورة الصدف والؤلؤ الطبيعي كما هو المكان الأفضل لتذوق الكوكتيل الاستوائي اللألذ على الاطلاق.

بورا بورا...لولادة جديدة!

تتفرد الجهة البحرية بالسحر التاهيتي، فمنظر شرائع المراكب وسفن الشحن في مرفأ تاهيتي تتراقص على انغام اللامواج الفيروزيّة الرائعة  تحت اشعة الشمس، هو أجمل المناظر وأكثرها رومانسية. كما من السهل ايجاد المصارف على طول  البوليفار البحري. من أهم النشاطات التي يمكن القيام بها قضاء يوم على متن أحد الأشرعة في مياه تاهيتي الحالمة، حيث يمكن العوم في المياه الصافية، التزلج على المياه أو الغوص مع الدلافين والحيتان والاستراحة بعد الظهر على اليابسة كما يكن القيام بحفلة شواء في فترة المساء والتمتع بالجو الرومانسي الرائع مع الشريك.

أما لمحبي الطبيعة ولوحاتها الجميلة فشلالات فاروماي الثلاثة الثلاثة الباهرة ومغارة مارا المنحوتة الرائعة بانتظارهم.

ومن الأماكن التي يمكن زيارتها منتزه بوغانفيل للتمتع بمنظر المدافع الجميلة التي لعبت دوراًاساسيا في تاريخ بابيته. لاكتشاف أودية تاهيتي رحلة سفاري هي الطريقة المثلى للتعرف على الأثار ، الحيوانات والنباتات المتخفية في زوايا الجزيرة.

باختصار، لا يمكن لأيَّ كان أن يفوّت رحلةً الى تاهيتي. لا شكّ أنها ستحفر في مخيلته أجمل الذكريات من هذه البقعة الاستثنائية من الكرة ألارضية.

شاهد أيضاً:

أجمل 10 نوافير في العالم عليك زيارتها

سياحة في أحضان الطبيعة الساحرة في طرابزون التركية

تم نشر هذا المقال مسبقاً على ليالينا. لمشاهدة المقال الأصلي، انقر هنا