• جزر السحر..أين تقع وكيف تكونت!

    جزر السحر..أين تقع وكيف تكونت!

    جزر هاواي، هي إحدى الولايات التابعة للولايات المتّحدة الأمريكيّة، والتي انضمّت إليها بشكل تام عام 1900م، بعد أن ظلّت لفترة طويلة تحت حكم التّاج البريطاني، إذ تمّ اكتشافها من قبل الكابتن كوك في عام 1770م، وعملت الملكة ليليوكالاتي على توحيد هذه الجزر، بعد أن كانت تُحكم محليّاً من قِبَل أربعة ملوك، وتُعتبر هي الولاية الوحيدة التي تقع بشكلٍ كامل على خطّ الاستواء.

    طبيعة الأرض

    تشكّلت جزر هاواي من عدّة سلاسل جبليّة، من أصل بركاني، غارقة في المحيط الهادئ، وقمم هذه الجبال هي المسكونة، حيث نجد ارتفاع بعضها يصل إلى 13000 ألف قدم، كما في القمّة التي يتجدّد باستمرار ثوران البركان ماونالوا فيها، وتُعدّ أقدم الأماكن فيها موجودة في أطراف الجزر الغربيّة، حيث تكثر فيها بشكل كبير البراكين، وهذا ما يجعل مساحتها في تزايد مستمر، إذ إنّ النشاط البركانيّ الدائم يزيد من المساحة اليابسة بها.

    الموقع

    تقع جزر هاواي في الجهة الشماليّة من المحيط الهادي، وتبعد مسافة تقدّر بثلاثة آلاف كيلو متر مربّع عن برّ أمريكا الشماليّة، إلى الجنوب الغربي منها، يتكوّن من اثنثين وعشرين جزيرةً رئيسيّة، وتُعدّ الجزيرة التي تحمل اسم هاواي، هي الأكبر بين هذه الجزر، ويأتي من بعدها، جزيرة ماوى، ومن ثمّ جزيرة أواهو والتي تقع فيها مدينة هنولولو والتي هي عاصمة البلاد وهي أكبر مدنها، وأيضاً نجد كلّ من جزيرة نيهاو، وجزيرة مالاكاس، وأيضاً جزيرة كاهولاوي، وجزيرة لانا.

    يبلغ عدد سكّان هذه الجزر، ما يزيد عن مليون ومئتي ألف نسمة، أمّا المساحة الكليّة لها، فإنّها تزيد عن مئة وستة وستين كيلو متراً مربعاً.

    المناخ

    يعدّ مناخ جزر هاواي مناخاً مداريّاً، إلاَّ أنّه يختلط معه أيضاً المناخ الجزري، ونجده مختلفاً بين جزيرة وأخرى، وذلك تبعاً لتضاريس الجزيرة وأيضاً لاتجاه الريح فيها، حيث نجد بعضها ذات أمطار غزيرة متساقطة خلال جميع أشهر السنة، إلاَّ أنّ أغزرها تتساقط في شهر تشرين.

    إلى أنّ جزر هاواي، تلقّب بعاصمة الأنواع المهدّدة بالانقراض، وربّما يعود ذلك لكونها، تقع على عدّة براكين في أغلبها دائمة النشاط، أو لوجود صخور رسوبيّة فيها تأثّرت بعوامل التعريّة، إضافة إلى أنّ الماء تحيط بها من جميع اتجاهاتها، وأيضاً يُذكر بأنّ صناعة القهوة لا تتم إلاّ في هذه الجزر، حيث تعتبر من أهمّ الإنتاجات الصناعيّة في أمريكا.

    وهناك علاقة طردية بين العمر والمسافة عن هاواي، وبوجود البقعة الساخنة توصل العلماء إلى أن وجود جزر هاواي، ما هى إلا إثبات جديد لنظرية الصفائح والتفسير هو كالتالي:

    البقعة الساخنة، موجودة في هذا المكان منذ القدم، قبل وجود جزر هاواي.

    مع حركة الصفائح ونشاط البقعة الساخنة، تشكلت أول جزر هاواي، ثم تتالت الحركة وتتالت الجزر التي تتكون نتيجةً لوجود البقعة الساخنة، والتي مركزها باطن الأرض، فلم تتأثر بحركة الصفائح، بل قاومتها وأذابتها لتخترقها وتشكل جزرها الخاصة.

    حتى اليوم البقعة الساخنة تشكل جزيرة هاواي الأخيرة، كشاهدٍ على كيفية تكون الجزر السابقة.

    المزيد:
     

    إذا رغبت بتصحيح أي معلومة مذكورة


    تعليقات