جزيرة كورال بلوم السعودية وطن يصنع الأحلام مع مدينة الأحلام السياحية

كورال بلوم لن تكون جزيرة سياحية تقليدية ستضم الكثير من وسائل الابهار السياحية المذهلة تعرفوا عليها

  • تاريخ النشر: الإثنين، 03 مايو 2021
جزيرة كورال بلوم السعودية وطن يصنع الأحلام مع مدينة الأحلام السياحية
مقالات ذات صلة
رحلات السفاري في مصر
أماكن للزيارة في دبي
أجمل مدينة عربية مفتوحة للسياح

محمد بن سلمان يطلق تصاميم  جديدة لمدينة الأحلام السياحية "كورال بلوم" ضمن مشروع البحر الأحمر السياحي السعودي من خلال رؤية تتماشى مع الجمال الطبيعي للبيئة الطبيعية البكر في الجزيرة الرئيسية، حيث ستكون من أفضل مشروعات السياحة المتجددة تميزاً في العالم، السعودية تؤكد تواجدها القوي في مجال السياحة أمام العالم بالكثير من المشروعات السياحية الرائدة الواعدة التي تعكس رؤية المملكة السياحية التي بالتأكيد ستكون من أفضل الأماكن للجذب السياحي في العالم.

لن يحتاج العرب والخليجيون الذهاب لجزر المالديف مع جزيرة كورال بلوم السعودية

أطلق صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان، ولي العهد السعودي ورئيس مجلس إدارة شركة البحر الأحمر للتطوير، الرؤية التصميمية لتخطيط "كورال بلوم" للجزيرة الرئيسية بمشروع البحر الأحمر، التي تعتبر واحدة من أضخم المشروعات السياحية طموحاً في العالم.

الجزيرة السعودية كورال بلوم ستبهر العالم تعرف عليها

ستكون جزيرة كورال بلوم محل إبهار لكل راغبي السياحة والسائحين الذين سيتوافدون من مختلف دول الخليج وكم دول الشرق الأوسط وكذلك من جميع دول العالم لتجربة الرفاهية والمغامرة في هذه الجزيرة حسب ما أكده الرئيس التنفيذي لشركة البحر الأحمر للتطوير جون باغانو.

تصميم عالمي لجزيرة سعودية - جزيرة كورال بلوم 

تصميم هذه الجزيرة مستوحى من الحيوانات والنباتات الأصلية الموجودة بالمملكة لتعكس رؤية ملموسة تجعلها معلماً سياحياً مختلفاً ومميزاً عن جميع المعالم السياحية في العالم، لن تكرر السعودية نموذج جزر المالديف، ستكون الجزر السعودية أفضل من جزر المالديف ومعلماً سياحياً يجذب العالم كله.

كورال بلوم وشُريرة جزر عالمية على أرض خلجية

تُعد جزيرة شُريرة هي البوابة تعد الرئيسية لمشروع البحر الأحمر السعودي السياحي المذهل الذي لامثيل له في العالم، لذا أكد سمو الأمير بن سلمان، على الشركة المسئولة عن تطوير مشروع جزيرة كورال بلوم أنه من المهم جداً وضع معايير استثنائية للهندسة المبتكرة والتصميم المستدام، لجذب السائحين ليس من السعودية فقط أو من الخليج بل من العالم أجمع. كما أشار سمو الأمير أن ذلك التطوير لن يقتصر على حماية البيئة فقط، لكن سيتم تبني نهج متجدد في عمليات التطوير بشتى مواقع المملكة.

أهم المعلومات عن الجزر السعودية التي تحاكي المالديف

في بيان صحفي ذكر الرئيس التنفيذي لشركة البحر الأحمر للتطوير جون باغانو. أن الرؤية التصميمة لجزيرة شُريرة تتمحور حول العديد من الأشياء مع الأخذ في الاعتبار التنوع البيولوجي وشدة الحرارة في المنطقة، بحيث ستتم المحافظة على أشجار المانغروف والكثير من الموائل الأخرى لتشكل خطوط دفاع طبيعية ضد عوامل الانجراف والتعرية، كما سيتم إلى جانب ذلك تطوير موائل جديدة من خلال الحدائق المنسّقة لتحسين الحالة الطبيعية للجزيرة وجمال الطبيعة بها.

مساحة المنتجع السياحي السعودي العالمي 

سيتم تطوير هذا المشروع السياحي السعودي على مساحة 28 ألف كيلومتر مربع من الأراضي البكر في الساحل الغربي للمملكة، الذي يضم أرخبيلاً يحتوي على أكثر من 90 جزيرة بكر.

فكرة المشروع واستخدام أحدث تقنيات البناء الصديقة للبيئة

كما أشارت شركة البحر الأحمر للتطوير، الشركة المطورة لأحد أكثر مشاريع السياحة المتجددة طموحاً في العالم، أن التصاميم التي صممتها الشركة البريطانية فوستر وشركاه هي نموذجاً رائداً يتماشى مع البيئة الطبيعية البكر للجزيرة الرئيسية.

11 فندق سياحي وفلل عالمية ووحدات سكنية آمنه ضد كورونا بالجزيرة

من المقرر تصميم عدد احدى عشر فندقاً ومنتجعاً سياحياً في الجزيرة لتقدم نموذجاً سياحي يواكب ما يبحث عنه السائحين من تصاميم خاصة آمنه لتفادي مخاطر الإصابة بفيروس كورونا، بعد جائحة "كوفيد19"  من خلال المساحات المفتوحة والأكثر اتساعاً مع الاندماج بشكل أكبر مع المعالم السياحية الطبيعية لتتوافق هذه الفنادق مع الكثبان الرملية المحيطة، مما يعزز وويبرز الجمال الطبيعي للجزيرة.

شواطيء جديدة تحاكي شاطيء الدولفين

سيتم أيضاً إنشاء شواطئ جديدة مثل شاطئ الدولفين مع بحيرة ذات جمال وروعة بالإضافة إلى شواطئ خاصة  وشواطئ جديدة على بالتأكيد ستساهم هذه التحسينات في رفع مستوى أرض الجزيرة لتوفر بذلك حاجزاً للوقاية من خطر ارتفاع منسوب مياه البحر. والأهم من ذلك أن هذه التغييرات ستحافظ على معالم الجزيرة أو تُحسّنها دون إلحاق الأذى بالموائل والشطآن الطبيعية.

جزيرة شُريرة وأهم المعلومات عنها

من المقرر أن تضم جزيرة شُريرة 11 منتجعاً وفندقاً  سيقوم على تشغيل هذه الجزيرة السياحية السعودية نخبة من أشهر الأسماء في عالم الضيافة العالمية. وسيتم الاستفادة من المعالم السياحية الطبيعية الموجودة لإضفاء تأثير دراماتيكي على هذه المنشآت، سيتم دمج المنظر العام للفلل بالجزيرة ليتماشى مع الطبيعة الموجودة والكثبان الرملية خاصة أن جميع فنادق وفلل الجزيرة مكونة من طابق واحد، كل ذلك يضمن المحافظة على المناظر الطبيعية الرائعة الجمال المحيطة دون وجود أي عوائق تحجب رؤيتها، كما يخلق لدى الضيوف إحساساً بالغموض والسحر والإبهار والراحة، بينما تتكشف أمامهم معالم الجزيرة شيئاً فشيئاً أثناء وجودهم في الفلل حيث الرؤية المفتوحة أمامهم لكل معالم الجزيرة السياحية.

تأمين جميع رواد الجزيرة من مخاطر كورونا 

نظراً لتغير متطلبات المسافرين خلال العام الماضي خاصة بعد تفشي جائحة كورونا، فتم تصميم الجزيرة بدون ممرات داخلية في ضوء تنامي الطلب على المساحات الواسعة والمنعزلة بعد تفشي جائحة "كوفيد- 19 كما أنها مهمة لراغبي الخصوصية.

كل مواد البناء في هذه الجزيرة السياحية السعودية مواد خفيفة ذات كتلة حرارية منخفضة ومصنّعة خارج الجزيرة، للمحافظة على البيئة بالجزيرة لتكون صحية ولعدم استهلاك الطاقة.

كورال بلوم ورؤية سعودية تجعلها الأولى عالمياً في مجال السياحة

وفي حوار خاص مع مدير الاستديو في شركة "فوستر وشركاه" جيرارد إيفيندين: " أشار إلى أن استشاريين التصميم بالشركة استلهموا رؤيتهم المميزة لجزيرة شُريرة من حالتها الطبيعية، فتصميم الفنادق يوحي وكأنها أخشاب طافية جرفتها الأمواج إلى الشطآن لتستقر بين الكثبان الرملية لتعكس روعة الطبيعة السعودية في كل أركان الجزيرة.

كما أن المواد الصديقة للبيئة المستخدمة في البناء في عدم الأضرار بالبيئة مع حماية البيئة البكر للجزيرة، بينما تساعد اللمسات التي تم استحداثها على تعزيز معالمها الطبيعية القائمة - ومن هنا جاء الاسم "كورال بلوم" (ومعناها "ازدهار المرجان").

شركة البحر الأحمر للتطوير تلتزم بالمحافظة على البيئة حيث تصل معدلات السلامة والأمان إلى 30% بحلول عام 2040، مع تطور الشركة أكبر نظام لتخزين البطاريات في العالم، مما يسمح بتشغيل الموقع بأكمله بالطاقة المتجددة دون الحاجة لاستخدام الكهرباء التقليدية على مدار 24 ساعة، بالإضافة إلى  إنشاء محطات تبريد مناطق مركزية لضمان راحة الضيوف على امتداد أنحاء الجزيرة أو الوجهة السياحية.

وتوافقاً مع هذا الالتزام، يدعم المخطط العام لمشروع البحر الأحمر إلى تخطيط مساحي بحري موسّع يضمن عدم الأضرار بالجزر المواجهة بمعدل بـ 75% من جزر الوجهة، هذا وتعتبر شُريرة احد أهم جزيرة بين 22 جزيرة فقط تم اختيارها بعناية لعمليات التطوير.

تم إنجاز الكثير من أعمال التطوير في الجزيرة وحالياً يتم العمل فيه على قدم وساق لاستقبال السائحين والضيوف من مختلف دول العالم بشكل رسمي بحلول نهاية عام 2022 مع افتتاح المطار الدولي والفنادق الأربعة الأولى، كما سيتم افتتاح بقية الفنادق الـ 12 المقرر إنشاؤها ضمن المرحلة الأولى في عام 2023.

خمسون فندقاً ومعلماً سياحياً على الطراز العالمي

سيضم مشروع البحر الأحمر عند اكتماله في عام 2030 عدد 50 منتجعاً وفندقاً  سياحياً على الطراز العالمي، حيث سيحوي 8000 غرفة فندقية وحوالي 1300 عقار سكني موزع على 22 جزيرة وستة مواقع داخلية، كما ستضم الوجهة مراسي لليخوت السياحية والمراكب والسفن فاخرة، بالإضافة إلى ملاعب جولف، مع العديد من مرافق الترفيه والاستجمام.

والجدير بالذكر أن شركة البحر الأحمر للتطوير شركة مساهمة مقفلة مملوكة بالكامل من قبل صندوق الاستثمارات العامة في المملكة ويرأس مجلس إدارتها الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد.

مشروع البحر الأحمر منارة سياحية سعودية عالمية

وتأسست هذه الشركة العالمية الرائدة لتقود عملية تطوير "مشروع البحر الأحمر" الذي يعتبر منارة ووجهة سياحية فاخرة ومتجددة ستعمل على استحداث معايير جديدة للتنمية المستدامة بالمملكة،  حيث ستضع المملكة في مكانة كبيرة مميزة على خريطة السياحة العالمية.

جزيرة شُريرة الرئيسية في مشروع البحر الأحمر

سيتم تطوير مشروع جزيرة شُريرة على مساحة تصل إلى حوالي 28 ألف كيلو متر مربع من الأراضي البكر بالساحل الغربي بالسعودية، لتضم ما لا يقل عن 90 جزيرة بكراً في أرخبيل بالإضافة  للعديد من الجبال والمعالم السياحية والبراكين الخامدة مع الصحاري الشاسعة والمعالم السياحية والثقافية والتراثية.

كما ستضم جزيرة شُرير فنادق، كذلك وحدات سكنية ومرافقاً تجارية وترفيهية؛ بالإضافة إلى البنية التحتية التي تعتمد على الطاقة المتجددة و إعادة استخدام المياه والحفاظ على المياه.

حالياً بدأ المشروع في أعمال البناء والأنشاء ليتم الافتتاح الجزئي خلال عام 2022 والافتتاح الكامل لكل مرافق الجزيرة سيكون بحلول نهاية عام 2023.

تم توقيع التعاقدات الإنشائية مع أكثر من 500 شركة بناء وقد قطع المشروع بالفعل أشواطاً مهمة وقد بلغت التعاقدات إلى الآن بقيمة 15 مليار ريال (4 مليارات دولار).

15 مليون شتلة أشجار ستكون بالجزيرة السياحية السعودية العالمية

يساهم في الأعمال مشتل مشروع البحر الأحمر بكامل طاقته الآن الذي تبلغ مساحته 100 هكتار حيث سيدعم المشروع بعدد 15 مليون شتلة زراعية للوجهة. وعن العمالة القائمة على المشروع 5000 عامل، بالنسبة لأعمال المرافق والطرق تم شق 70 كم من شبكة الطرق في الوجهة من أصل 80 كم.

هناك قرية عمالية تحت الأنشاء  لإدارة الوجهة السياحية بعد استكمال إنشائها وسيتم افتتاحها بنهاية الربع الأول من هذا العام حيث  ستتسع لحوالي 14.000 موظف سيديرون الوجهة مستقبلاً.