جولة داخل متحف السيارات الملكي في الأردن: استمتع بالصور

  • تاريخ النشر: الثلاثاء، 30 مارس 2021 آخر تحديث: الثلاثاء، 25 مايو 2021
جولة داخل متحف السيارات الملكي في الأردن: استمتع بالصور
مقالات ذات صلة
أفضل الأماكن للسفر والسياحة في ظل كورونا
تعرف على الدول التي أعادت فتح أبوابها للسياحة والسفر في ظل كورونا
أشهر حدائق الحيوان في العالم

إذا كنت من هواة السيارات وتفضل مشاهدة القديم منها ولديك استعداد للسفر أي مكان من أجل التقاط صورة بجوار سيارة نادرة أو استقلال سيارة عمرها يزيد على 100 عام، فلن تذهب بعيداً، فقط احجز تذكرتك وانطلق إلى الأردن وبالتحديد إلى "متحف السيارات الملكي"، هناك ستجد ضالتك.

متحف السيارات الملكي في الأردن

يقع متحف السيارات الملكي في منطقة حدائق الحسين غرب العاصمة الأردنية عمّان، وهو أول متحف للسيارات في الوطن العربي، ويضم أكثر من 100 سيارة ودراجة نارية، كل منها تروي قصة تربطها بتاريخ المملكة الأردنية والعائلة الهاشمية، ويقصد هذا المتحف الآلاف من هواة السيارات وكذلك المهتمين بالتاريخ.

وافتتح المتحف الملك الأردني عبد الله الثاني بن الحسين، في عام 2003؛ تخليداً لذكرى والده الراحل الملك الحسين بن طلال، ولتسليط الضوء على فترة حكمه التي امتدت لـ47 عاماً.

مجموعة نادرة من السيارات

ويضم المتحف مجموعة نادرة من السيارات والدراجات التي يعود تاريخ بعضها إلى مطلع القرن الـ20، ولا يزال معظمها محتفظاً بحالته الأصلية.

وفي المتحف ستجد تنوعاً فريداً بين السيارات، فبعضها كان يُستخدم في المناسبات الرسمية، وعدد منها في السباقات الرياضية، وهناك سيارات كان يستخدمها الملك الحسين في رحلاته إلى الصحراء، إلى جانب عدد من السيارات الفريدة التي لم يتم تصنيع إلا عدد محدود منها أو غريبة الشكل.

كما يضم المتحف نسخة طبق الأصل من أول دراجة نارية تم اختراعها على الإطلاق، ونسخة طبق الأصل لأول مركبة تطأ أرض الأردن.

أبرز محتويات متحف السيارات الملكي في الأردن

ومن أبرز المعروضات في متحف السيارات الملكي، سيارة "لنكولن كابري 1952" التي استخدمت في حفل تتويج الملك الحسين في عام 1953، وسيارة "كاديلاك فليتوود 1956" وهي هدية من الرئيس الأمريكي دوايت ديفيد إيزنهاور، وسيارة "مرسيدس بنز 600 بولمان 1975" وهي آخر سيارة استخدمها الملك الحسين عند عودته إلى وطنه من العلاج في "مايو كلينيك عام 1999".

وفي المتحف أيضاً الطائرة "دي إي هافيلاند-دوف"، التي تلقى الملك حسين تدريباته المكثفة في الطيران عليها، وأصبحت بذلك طائرته المفضلة، كما أنه نجا من محاولة اغتيال وهو يقودها عام 1958.

إذا ذهبت إلى المتحف أيضاً ستجد سيارة "مرسيدس بنز 300 إل 1955" وهي من أوائل السيارات التي اقتناها الملك الحسين وأقربها إلى نفسه، فقد فاز بها في سباق تسلق مرتفع الرمان عام 1955، واشترك بها في سباقات السيارات أكثر من مرة في السنوات اللاحقة، قبل أن تحل محلها سيارات أكثر حداثة مثل "بورشيه 904" و "بورشيه 906" في حياته الرياضية.

وهناك أيضاً ستجد سيارة "آستون مارتن البريطانية 1952" والتي كانت أول سيارة رياضية تقتنيها الحسين الشاب قبل أن يعود من لندن إلى عمان لاعتلاء العرش، وبعد بضع سنوات، أهدى الحسين تلك السيارة إلى ابن عمه وصديقه من أبناء جيله الملك فيصل الثاني، وقد عثر عليها لاحقاً بحالة رثة وأعيدت إلى الحسين الذي أعاد ترميمها في بريطانيا.شس

وستشاهد هناك سيارة "لنكولن كونتننتال مكشوفة 1961" والتي لها تاريخ طويل في الأردن، إذ استُخدمت في مناسبات مهمة مثل تتويج الملك عبدالله الثاني والملكةة رانيا وموكب زفافهما، كما استُخدمت في عدد من الزيارات الرسمي التي قام بها كبار الشخصيات العالمية إلى الأردن.

وإلى جانب السيارات والدراجات النارية، يستخدم المتحف المواد الأرشيفية النادرة بما فيها الصور الفوتوغرافية وتسجيلات الفيديو المتعلقة بتاريخ الأردن وملوكها، ويحتوي على قاعة خاصة لعرض الوثائق المسموعة والمرئية والمكتوبة، ومكتبة وركن لبيع المواد التذكارية، وتم تصميم كل هذا من أجل تزويد الزائر بتجربة تاريخية وتعليمية شاملة.

على سائح، تابع معنا كل أخبار السفر في الشرق الأوسط وأبرز نصائح السفر وأكثر المغامرات إثارة.