درع هوائي: شركة أمريكية تقدم حلاً ذكياً لحماية ركاب الطائرات من العدوي

  • تاريخ النشر: الأحد، 28 يونيو 2020
درع هوائي: شركة أمريكية تقدم حلاً ذكياً لحماية ركاب الطائرات من العدوي
مقالات ذات صلة
بعد إعلان موعد استقبال الزوار: جولة داخل سفاري دبي بارك
موج من الفولاذ داخل مقبرة: هكذا خلدت ريو دي جانيرو ضحايا كورونا
كورونا ينعش هجرة الاستثمار: الأثرياء يبحثون عن ملاذات آمنة

في محاولة منها لإنعاش قطاع الطيران الذي تلقى ضربات مدمرة بفعل جائحة كورونا المستجد، ابتكرت شركة أمريكية حلاً جديداً ربما يكون الأكثر ذكاءً، لكبح انتشار العدوى داخل مقصورات الطائرات.

وقالت شركة "تيغ" التي تتخذ من سياتل في الولايات المتحدة الأمريكية مقراً لها، إن فكرة ابتكارها الجديد الذي أطلقت عليه اسم: الدرع الهوائي، تقوم على تعزيز تدفق الهواء بما يصنع ستارة هوائية أو درعاً غير مرئي حول الراكب، ويساعد على تقليل انتشار الجراثيم على متن الطائرة.

ويمكن تركيب أجهزة التقنية الجديدة المصنوعة من خلال الطباعة ثلاثية الأبعاد، في سقف الطائرة أعلى المقاعد مباشرة وضمن وحدة خدمة الراكب التي تحتوي على فتحات التكييف والإنارة.

وتستند آلية عمل الدرع إلى نقل الهواء المتدفق من الفتحات العلوية فوق المقعد إلى شفرات تضمن الاحتفاظ بأي قطرات أو رذاذ ناجم عن الجهاز التنفسي للراكب داخل المحيط الذي يشغله، بحيث لا تنتقل إلى المسافر الجالس إلى جواره. بحسب شكبة CNN  الأمريكية.

يقول أنتوني هاركوب، أحد المديرين في الشركة الأمريكية، إن الدرع الهوائي يعزز من كفاءة تدفق الهواء على متن الطائرات.

وتعد فكرة الستائر الهوائية، التقنية الأحدث بين عدد كبير من الابتكارات التي قدمتها ركات طيرات عدة في العالم، من أجل استعادة الحياة للقطاع ضمن إجراءات احترازية أعلى في ظل تفشي فيروس كورونا المستجد.

وأضاف هاركوب: هناك قدر هائل من التصاميم لابتكار حلول لدى بعض المشكلات، نحاول الحفاظ على المسافرين من أجل طيران أكثر سلامة وأماناً، معقباً: أعتقد أنه كلما أسرعنا في طمأنة المسافرين كلما كانت الصناعة أفضل.

ويعتقد هاركوب أن التقنية التي ابتكرتها شركته، لا تتطلب إعادة هيكلة التصميم الداخلي لمقصورة الطائرة، ويمكن أن تكون أكثر فعالية من المقترحات التي قدمتها شركات أخرى، ومن بينها الإبقاء على المقعد الأوسط فارغاً في الطائرات الكبيرة.