سائح: مغارة جعيتا - لؤاؤة الطبيعة في لبنان

مهندسان عظيمان أبدعاها ولايزلان هما الماء والزمن

  • تاريخ النشر: : الجمعة، 26 يوليو 2019 آخر تحديث: : الأحد، 05 أبريل 2020
سائح: مغارة جعيتا - لؤاؤة الطبيعة في لبنان
مقالات ذات صلة
السياحة في تنومة
البحرين تعلن عن إجراءات الدخول عبر جسر الملك فهد
المملكة تضع شرطاً لدخول غير السعوديين عبر المطارات

من أروع التحف الطبيعية في الشرق الأوسط ومن أروع المغارات في العالم إنها لؤلؤة السياحة اللبنانية. 

سائح: مغارة جعيتا - لؤاؤة الطبيعة في لبنان

جمال رباني تشكل عبر ملايين السنين من أبهى ما يمكن أن تعطيه الطبيعة من روائع ولا يد الإنسان في إبداع هذه المغارة الرابضة بجلال على سفح جبل.

تقع على بعد 18 كم من بيروت وهي بطول حوالي 10 كم تمر تحت 6 قرى وظلت المغارة كنزاً دفيناً مجهولاً حتى عام 1836 حين اكتشفها المرسل الأمريكي وليم طومسون وبعد ذلك توالت الرحلات الاستكشافية وفتحت للجمهور عام 1958 وفي عام 1969 وبعد انجاز نفق طوله 117 م تم افتتاح الجزء العلوي من المغارة.

سائح: مغارة جعيتا - لؤاؤة الطبيعة في لبنان

تتكون المغارة من طبقتين. العليا جافة بطول حوالي 2200 م يتجول الزائر حتى مسافة 700 م وكأنه في حلم بين الصواعد والهوابط! أما المغارة السفلى حيث يمخر الزائر عباب الروعة في زورق فوق صفحة ماء نقية متنقلا بين مناظر مدهشة على وقع قطرات الماء من الهوابط. شاهدوا الصور أعلاه