شاهد: برج خليفة يضيء بعلم السعودية احتفالاً بعيدها الوطني الـ90

  • تاريخ النشر: الخميس، 24 سبتمبر 2020
شاهد: برج خليفة يضيء بعلم السعودية احتفالاً بعيدها الوطني الـ90
مقالات ذات صلة
هل تناولت حلوى المولد النبوي المصرية من قبل؟
السياحة في كازاخستان
قصة حلوى المولد النبوي: طقوس مصرية خاصة للاحتفال بالذكرى

احتفالاً بالعيد الوطني الـ90 للمملكة العربية السعودية، أضاءت مدينة دبي الإماراتية، برج خليفة، أطول ناطحة سحاب في العالم، بألوان العلم السعودي.

برج خليفة يشارك السعوديون احتفالات يومهم الوطني الـ90

ونشرت الصفحة الرسمية لبرج خليفة على موقع التغريدات القصيرة تويتر: نضيء برج خليفة باللونين الأخضر والأبيض؛ احتفالاً بفرحة وإنجازات وفخر المملكة العربية السعودية في عيدها الوطني التسعين.

برج خليفة يضيء بعلم السعودية في عيدها الوطني الـ90

وأضافت الصفحة: تسعون عاماً من الفخر والإباء، في يومها الوطني الـ90، نبارك للمملكة العربية السعودية احتفالاتها بإضاءة برج خليفة برايتها، متمنين من الله أن يديم على أشقائنا الشعب السعودي نعمة الأمن والاستقرار ومزيداً من النمو والازدهار.

معاً أبداً

واعتمدت دولة الإمارات العربية المتحدة الشعار الرسمي لمشاركتها في احتفالات المملكة العربية السعودية بيومها الوطني الـ90، مستخدمة الوسم: #معاً_أبداً.

ويأتي هذا تعزيزاً لروح الأخوة والصداقة والمحبة التي تربط بين الشعبين الإماراتي والسعودي.

اليوم الوطني السعودي

وتحتفل المملكة العربية السعودية، بيومها الوطني الـ90، والذي يحمل هذا العام شعار همة حتى القمة.

ومنذ عام 2005، أقر العاهل السعودي الراحل، الملك عبدالله بن عبد العزيز، يوم 23 سبتمبر/ أيلول من كل عام، يوماً وطنياً للمملكة العربية السعودية، وهو يوم إجازة رسمية للدولة.

وتقول دائرة المعارف البريطانية، إن التاريخ السعودي يبدأ بشكل صحيح في 23 سبتمبر/ أيلول عام 1932، عندما صدر مرسوم ملكي بتوحيد الحجاز ونجد وملحقاتها تحت مسمى المملكة العربية السعودية.

برج خليفة يضيء بعلم السعودية في عيدها الوطني الـ90

لكن مرسوم الملك عبد الله، الصادر في عام 2005، أقر الاحتفال اليوم الوطني السعودي ابتداءً من اليوم الـ75، أي أن التاريخ السعودي يبدأ من عام 1930 وليس 1932، وذلك لأنه في عام 1930 اكتمل توحيد المملكة العربية السعودية بضم منطقة جازان، إلا أن المرسوم الملكي الخاص الذي أعلن توحيد البلاد لم يصدر إلا عام 1932.