صحراء الدناكل: رحلة إلى بوابة الجحيم

  • تاريخ النشر: الثلاثاء، 01 ديسمبر 2020 آخر تحديث: الأحد، 20 ديسمبر 2020
صحراء الدناكل: رحلة إلى بوابة الجحيم
مقالات ذات صلة
10 معلومات قد لا تعرفها عن جواز السفر: شخص وحيد في العالم لا يحتاجه
معبد لأتباع الهندوسية في دبي: الإمارات ترسخ قيم التسامح
أرجوحة وردية تتحدى جدار ترامب بين أمريكا والمكسيك: أفضل تصميم في 2020

أطلق عليها بوابة الجحيم لشدة حرارته، حيث تصل درجات الحرارة هناك إلى 50 درجة مئوية، وذلك يرجع إلى انخفاضها الشديد الذي يصل إلى 155 متراً تحت مستوى سطح البحر.

في حلقة اليوم من برنامج "سافر معانا" نصحبكم في رحلة إلى صحراء الدناكل في إثيوبيا.

صحراء الدناكل

تحتل ثلاث مناطق من ثلاث دول أفريقية، هي: الشمال الشرقي لإثيوبيا، جنوب إريتريا وشمال غرب جيبوتي، وتبلغ مساحتها الكلية 136 ألفاً و 956 كليو متر مربع.

ويسكن صحراء الدناكل قبيلة العفر، وهي قبيلة يمنية الأصل من أقدم شعوب القرن الأفريقي، ويعمل أكثر أهلها في استخراج الملح وتعدينه.

ويُنقل الملح بالطريقة التقليدية، وتفتخر القبيلة بالحفاظ على هذه التقاليد.

وتزخر تلك الصحراء بمختلف الظواهر الطبيعية، مثل: الحمم البركانية، بحيرات الملح والحقول الكبريتية.

أهم المناطق في صحراء الدناكل

دالول Dallol

هي منطقة ينابيع وحقول كبريتية في وادي دالول، تقع عند قاعدة بركان دالول -الذي سجل آخر ثوران له في عام 1962- على مسافة بضع كيلو مترات عند الحدود الإريترية.

ويعمل النشاط البركاني الجوفي على إخراج المعادن إلى سطح الأرض، فيظهر الكبريت باللون الأصفر، وتظهر ترسبات الحديد باللون الأحمر والبني الداكن.

بحيرة كاروم

هي عبارة عن حقل ملحي يبدو للعين كبحيرة ومرآة.

بركان إرتا أليه

هو بركان نشط بشكل مستمر، يمكنك الوصول إلى فوهته بعد التسلق لمدة 4 ساعات لتستمتع برؤية الحمم ليلاً، وبالتأكيد ستنسى متاعب التسلق، بمجرد وصولك إلى القمة التي يصل ارتفاعها إلى 600 متر.

وعليك العودة قبل شروقك  الشمس لتجنب الحرارة القاتلة.

كل هذه الظواهر الطبيعية النادرة، تجعل المسافر إلى هذه البقعة من العالم يشعر وكأنه على كوكب آخر.

تابع معنا على سائح، كل أخبار السفر حول العالم، ونصائح السفر، وأخبار الخطوط الجوية.