في مطار دبي: تقنيات جديدة تنهي إجراءات السفر خلال 10 ثوان

  • تاريخ النشر: الثلاثاء، 16 مارس 2021
في مطار دبي: تقنيات جديدة تنهي إجراءات السفر خلال 10 ثوان
مقالات ذات صلة
السفر في زمن الكورونا: كيف أسافر إلى جزر السيشل وهل هي آمنة صحياً؟
مهرجان دبي للمأكولات ينطلق من 25 مارس إلى 17 أبريل
250 وجهة سفر آمنة حول العالم في زمن كورونا: بينها دول عربية

باستخدام تقنيات حديثة تُنهي إجراءات السفر في غضون ثوان معدودة، دشنت دائرة الإقامة وشؤون الأجانب في دبي، آلية عمل جديدة تسمح بإنجاز معاملات المسافرين في مطار دبي دون اختلاط.

وأجرت مطارات دبي تحديث على البوابات الذكية بالنسبة لرحلة المسافر الذكي، بإضافة أجهزة مسح بصمة العين وعدادات تسجيل الوصول ومراقبة الجوازات.

وباستخدام هذه التقنيات الجديدة للتعرف على الوجه، يعد مطار دبي الدولي عملائه بإنهاء إجراءات السفر والوصول خلال أقل من 10 ثوان، وبدرجة عالية من الآمان ضد فيروس كوورنا.

4 خطوات لإنهاء إجراءات السفر

قال العميد طلال الشنقيطي، مساعد المدير العام لشؤون المنافذ الجوية في دبي، إن آلية عمل الممر الذكي بتقنية التعرف على الوجه لإنجاز معاملة المسافر في مطار دبي، لا تستغرق سوى 10 ثوان فقط.

وأوضح أن العملية تتكون من 4 خطوات كالتالي: 

الخطوة الأولى: تسجيل إجراءات الوصول، حيث يتم تسجيل بيانات المسافر استعداداً للتجربة الذكية.

الخطوة الثانية: التوجه إلى مأموري الجوازات، وهذه الخطوة كانت تستغرق من 10 إلى 12 ثانية، بسبب الحاجة إلى استخدام جواز السفر وبطاقة الصعود، لكنها اليوم تستغرق 5 ثوان فقط، بالاعتماد على بصمة الوجه وبصمة العين.

الخطوة الثالثة: التوجه إلى صالة الانتظار، ويمر المسافر قبلها أيضاً بالكاميرات الذكية.

الخطوة الرابعة: التوجه إلى بوابة الطائرة، حيث لم يعد هناك موظفين وصار الاعتماد الكلي على بصمة الوجه.

وتتاح هذه الخدمة لجميع المسافرين دون استثناء سواء المسافرين على درجة رجال الأعمال أو المسافرين في الدرجات السياحية.

سرعة وسلاسة

وتستهدف الإجراءات الجديدة جعل حركة المسافرين عبر البوابات الذكية أكثر سلاسة وسرعة، حيث تتيح لهم إجراءات فحص جوازات السفر خلال فترة تتراوح بين 5 و9 ثوان، دون اختلاط.

يقول مدير عام الإدارة العامة للإقامة وشؤون الأجانب في دبي، اللواء محمد المري، إن 154 ألف مسافر بدأوا بالفعل استخدام التقنيات الجديدة وأبدى معظمهم سعادتهم بهذه التجربة الجديدة: "لكن بالتأكيد لن تكون النهاية فدائماً نبحث عن الجديد وما يمكننا تسهيله وكيفية توفير الوقت".

وأضاف دائرة الإقامة وشؤون الأجانب، تتشارك هذه التكنولوجيا مع مطارات دبي وشركاء آخرين.

وأوضح أنه خلال أزمة فيروس كورونا المستجد، تشهد معظم المطارات انخفاضاً ملحوظاً في أعداد الركاب، لكن مع عودة حركة الطيران إلى طبيعتها، ستسهم مثل هذه التقنيات في جعل إجراءات المطار تتم بسهولة وسرعة، معقباً: "أعتقد أننا على استعداد لخدمة أي عدد من الركاب".

وتنتشر الأنظمة التكنولوجية الحديثة في 122 بوابة ذكية للوصول والسفر في مباني مطار دبي.