قطط ترتدي ملابس سانتا استعداداً لاحتفالات عيد الميلاد المثالي

  • تاريخ النشر: الثلاثاء، 15 ديسمبر 2020
قطط ترتدي ملابس سانتا استعداداً لاحتفالات عيد الميلاد المثالي
مقالات ذات صلة
الإمارات والإعلان عن تعليق دخول بنغلاديش وباكستان وسريلانكا ونيبال
حي الشيخ جراح: الفلسطينيون يواصلون الصمود ضد تهويد القدس
7 أسباب تجعل كانديما واحدة من أكثر الوجهات المناسبة للأطفال

ما الذي يمكن أن يكون محببًا أكثر من غرفة مليئة بالقطط في أزياء سانتا باللونين الأحمر والأبيض يرتدي كل منها غطاء للرأس به زركشة بيضاء وحزام؟ في موسم العطلات عد إلى مقهى القطط في سيول حيث يمكنك احتضان ما يقرب من 130 صديقًا من القطط على طاولات مزينة بـ أشجار عيد الميلاد الصغيرة.

قال تشا سيونغ جو البالغ من العمر 22 عامًا: "خاصة هذا العام من الصعب أن تشعر بالأجواء الاحتفالية لكن كان من الرائع رؤية قطط لطيفة ترتدي بدلات بابا نويل وتشعر بأن عيد الميلاد يقترب".

وافتتح Park Seo-young مقهى Catgarden في عام 2016 لاستقبال القطط التي تم إنقاذها من الشوارع أو التي كانت موضوع عمليات تبني فاشلة وهو الوضع الذي ساء هذا العام.

ارتفع عدد الحيوانات الأليفة المهجورة بنحو 3.7٪ في النصف الأول من عام 2020 مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي وفقًا لوزارة الزراعة والغذاء والشؤون الريفية في كوريا الجنوبية.

قال: "مع بقاء الكثير من الناس في المنزل يتبنى المزيد من الناس القطط. لكن في الوقت نفسه يتخلى المزيد من الناس عن الحيوانات الأليفة مع تفاقم حالة فيروس كورونا ". وأضاف بارك: "كلما سمعت عن مثل هذه الأخبار يؤلمني التخلي عن الحيوانات الأليفة وأحث أولئك الذين يتبنون القطط على تحمل المسؤولية عنهم طوال حياتهم".

وتعرض مقهى Catgarden نفسه هذا العام لوباء فيروس كورونا، كان المقهى يستقبل حوالي 100 زائر يوميًا لكن هذا العدد انخفض مؤخرًا بنحو الثلث.

يتفاعل الزوار المحظوظون بما يكفي خلال وقت تناول الوجبات الخفيفة مع طابور طويل من القطط التي تتغذى في الفناء الأمامي  وقال البعض إن الحيوانات ذات الفرو ساعدتهم على التخلص من "كآبة كورونا".

ويستعد المقهى بالعروض التسويقية في ليلة عيد الميلاد حيث هناك وليمة خاصة على البطاقات للقطط بابا نويل خلال فترة الأعياد.

أعراض فيروس كورونا

ومنذ ظهور فيروس كورونا المستخد في أواخر شهر ديسمبر الماضي في الصين، بدأت منظمات الصحة العالمية في نشر الأعراض الرئيسية التي تصاحب هذا المرض القاتل وأبرزها: الحمى، السعال، ضيق التنفس وحذرت الأشخاص من التهاون مع الفيروس ونصحت هذه المنظمات بالقيام بعدة تدابير وقائية لتجنب الإصابة بعدوى، والتي تشمل: غسل اليدين بالماء والصابون، الابتعاد عن التجمعات، البقاء في المنزل بقدر الإمكان.

يذكر أنه إجمالي عدد الحالات حول العالم وصل إلى 72.8 مليون حالة وارتفعت حالات الشفاء إلى 41 مليون حالة والوفيات وصلت إلى 1.6 مليون حالة وأعلنت منظمة الصحة العالمية لدخول العالم في الموجة الثانية من فيروس كورونا مع رفع إجراءات لكبح الفيروس ومازال فيروس كورونا المستجد يثير الرعب حول العالم، مع تزايد الحالات المصابة به ساعة وراء آخرى، وسقوط العديد من الضحايا يوماً بعد يوم.

تم نشر هذا المقال مسبقاً على رائج. لمشاهدة المقال الأصلي، انقر هنا