قواعد العائلة الملكية البريطانية الصارمة: بعضها غريب للغاية

  • تاريخ النشر: الخميس، 28 يناير 2021
قواعد العائلة الملكية البريطانية الصارمة: بعضها غريب للغاية
مقالات ذات صلة
حقائق عن كندا: أكبر مستهلك للمعكرونة والدونات وتضم أطول شارع في العالم
أغرب العادات اليمنية: يضعون الحليب في الأذن وهكذا يحتفلون بعاشوراء
حقائق مثيرة عن الدنمارك: يرشون الأعزب بالقرفة والقانون يحمي الخفافيش

العائلة الملكية البريطانية، واحدة من أشهر العائلات في العالم، حيث تحظى حياة أفرادها وعلى رأسهم الملكة إليزابيث الثانية باهتمام العالم أجمع، ودائماً تحاول وسائل الإعلام نقل تفاصيل حياتهم التي تثير فضول الجماهير.

وتعطي الملكة إليزابيث وأفراد أسرتها دروساً في الموضة والإتيكيت وطرق التعامل الجيدة، في المناسبات التي تظهر فيها للعامة في الواقع أو عبر شاشات التلفاز.

والكثير منا يعلم تلك العائلة تلتزم بقائمة طويلة من القواعد الصارمة التي يجب على كل أفرادها الانصياع لها، حتى وإن غريبة بدت بالنسبة للبعض.

إذا كانت حياة العائلة الملكية تثير فضولك، تجول بين صفحات الألبوم بالأعلى وتعرف على أبرز وأغرب القواعد التي تلتزم بها العائلة المالكة البريطانية.

أغرب قواعد العائلة الملكية البريطانية

الجميع يقف إذا وقفت الملكة

عندما تقف الملكة لا بد أن يقف كل شخص في العائلة المالكة، أو عندما تدخل الغرفة أو تخرج منها.

وكذلك عند تناول الطعام، لابد أن ينتهي الجميع من تناول الطعام بمجرد توقف الملكة.

الأسماء المتعددة المركبة

من التقاليد القديمة التي لا تزال تتبعها العائلة المالكة البريطانية، هو حصول أفرادها على أسماء متعددة مركبة، بهدف ربط الأسرة ببعضها البعض عبر القرون والأجيال.

ومن هنا جاء استخدامهم جميعاً للأسماء الملكية لأسلافهم، مثل: الأميرة شارولت إليزابيث ديانا، ابنة الأمير وليام وكيت ميدلتون، دوقا كامبريدج، فهي بهذا الاسم تحمل اسم جدتها الكبرى، الملكة إليزابيث الثانية، وجدتها الأميرة ديانا.

الحقائب لها وظائف عديدة

تُعد الحقائب من الإكسسوارات المهمة التي ترتديها نساء العائلة المالكة خلال المهمات والاجتماعات الملكية، فوفقاً لخبراء الإتيكيت، اعتادت نساء العائلة على حمل الحقيبة في اليد اليسرى حتى تبقى اليد اليمنى حرة وتتمكن من مصافحة أو تحية الجمهور.

لكن في بعض الأحيان، تستخدم النساء حقائب اليد لتجب المصافحة غير المرغوب فيها، فقد شوهدت كيت ميدلتون في مرات عديدة وهي تحمل حقيبة "كلاتش" بكلتا يديها، وهذا يساعدها كثيراً على تجنب أي مصافحة محرجة من شخص غير مرغوب.

وبالنسبة للملكة، فلا تظهر مطلقاً بدون حقيبة يد، وذلك لأنها تستخدمها لإرسال إشارات ورسائل سرية، فعلى سبيل المثال، إذا أرادت ترك العشاء، فإنها تضع حقيبتها على الطاولة، وهذا يجعل معاونيها يعرفون أن الحفل يجب أن ينتهي قريباً لأن الملكة ترغب في المغادرة.

القبعات تتحول إلى تيجاناً بعد السادسة مساءً

في المناسبات العامة، على نساء العائلة المالكة تغيير قبعاتهن ووضع تيجاناً بعد الساعة السادسة مساءً.

وتُعد التيجان امتياز مخصص للنساء المتزوجات فقط في العائلة المالكة، أما العازبات والأطفال لا يرتدونها أبداً، إذا إنها تشير إلى فقدان البراءة.

وترتدي المرأة في العائلة المالكة التاج لأول مرة خلال حفل زفافها، وكانت كيت ميدلتون اقترضت تاج الملكة إليزابيث "كارتييه هالو تيارا" في حفل زفافها عام 2011، كما شوهدت في عدة مناسبات ترتدي تيجان تعود للأميرة الراحلة ديانا.

وبخلاف حفل الزفاف، يقتصر ارتداء التاج على الأحداث الملكية المهمة.

طلاء الأظافر ممنوع

تمنع نساء العائلة المالكة من وضع طلاء الأظافر، ففي جميع إطلالاتهن سواء كيت ميدلتون أو ميغان أو حتى الملكة إليزابيث، تبدو أظافرهن ذات ألوان محايدة وطبيعية.

"الآس" عنصر مهم في باقات ورد الزفاف

العرائس الملكية تحمل على الأقل غصناً واحداً من الآس في باقة الزفاف، باعتباره يرمز إلى الأمل والحب، ويعود هذا التقليد إلى حفل زفاف الملكة فيكتوريا والأمير ألبرت.

الزواج بإذن الملكة

ينص قانون الزيجات الملكية لعام 1772، على أن يحصل أي نسل ملكي على موافقة الملك قبل تقديم عرض الزواج.

اختيار فساتين الزفاف يتطلب موافقة الملكة

بالتأكيد لكل عروس ملكية ذوقها الخاص عند انتقاء فستان زفافها، لكن للملكة الكلمة الأخيرة في تصميم الفستان.

لماذا ترتدي الملكة ملابس زاهية؟

دائماً ما تظهر الملكة إليزابيث الثانية في المناسبات الملكية، مرتدية ملابس ذات ألوان مشرقة وزاهية، إنه ليس تفضيلها الشخصي، بل أحد البروتوكولات الملكية.

فبحسب ما ورد في الفيلم الوثائقي The Queen at 90، فإن الملكة تحتاج لأن تكون بارزة بين الناس حتى يتمكن الجميع من ملاحظتها، وليستطيع الناس قول: لقد رأيت الملكة.

أولياء العهد لا يسافرون مجتمعين

وُضعت هذه القاعدة للحفاظ على العرش، فلا يُسمح لوريثين بالسفر معاً مطلقاً، حتى إذا أصيب أحدهم بمكروه لا يصاب الآخر كذلك.

وفي الآونة الأخيرة، خرق الأمير وليام وزوجته كيت ميدلتون التقاليد الملكية، وقررا السفر مع أطفالهما، لكن هذا التصرف قد لا يتكرر بحلول عيد الميلاد الثاني عشر لولي العهد جورج نجل وليام، فمن المحتمل أن يطلب منه ومن أبيه الطيران بشكل منفصل.

أطعمة ممنوعة في المطبخ الملكي

هناك نوعان من الطعام ممنوعات في المطبخ الملكي، هما المحار والثوم، فالمحار يُمنع كونه من الأطعمة التي قد تسبب التسمم الغذائي والحساسية، أما الثوم فيتم استبعاده من قائمة الطعام لأن الملكة لا تحبه.

الأطفال يرتدون البناطيل القصيرة

وفقاً للتقاليد الملكية البريطانية، فإن البناطيل القصيرة "شورت" هي قطعة أساسية في ملابس الأطفال، بغض النظر عن حالة الطقس، لذا نرى دائماً الأمير جورج نجل وليام، مرتدياً بنطلوناً قصيراً ولن يتخلى عنه حتى سن الـ8 سنوات.

غير مسموح بكسب المال

لا يُسمح لأفراد العائلة المالكة البريطانية،  بالحصول على دخل خاص أو وظيفة يومية.

وتم تسليط الضوء على هذه القاعدة، عندما أعلنا الأمير هاري وميغان ماركل استقالتهما من الالتزامات الملكية واستقلالهما مادياً وتخليهما عن كونهما من كبار أفراد العائلة المالكة، وهذا ما يسمح لماركل الآن بمواصلة حياتها المهنية كممثلة.

وأظهرت أرقام رسمية أن العائلة المالكة تلقت مبلغ 42.8 مليون جنيه إسترليني (54.5 مليون دولار) في عام 2016-2017 من "المنحة السيادية"، التي تدفعها الحكومة لتغطية نفقات أفراد العائلة وتكلفة سفرياتهم.

قياس الوزن قبل عشاء عيد الميلاد

ربما يبدو أمراً غريباً، لكن العائلة المالكة البريطانية تتبع هذا التقليد القديم الذي يرجع إلى عهد الملك إداوارد السابع؛ للتأكد من أن جميع الضيوف  المشاركون في احتفال عيد الميلاد يتغذون جيداً.

وتكمن الفكرة وراء هذا التقليد، هو أن الشخص يصبح أثقل بعد وجبة العشاء، لذا يزن الضيوف أنفسهم مرة قبل العشاء ومرة أخرى بعده.

وعلى الرغم من أن هذا التقليد متبع منذ بداية القرن الـ20، إلا أنه لا يزال سارياً ومتبعاً حتى يومنا هذاً.

تابع معنا على سائح، كل أخبار السفر حول العالم، وما يتعلق بالفن والثقافة، وأكثر المغامرات إثارة.