كوردي: قصة قرية هندية تظهر شهراً واحداً في السنة ثم تختفي

  • تاريخ النشر: : الثلاثاء، 21 يوليو 2020 آخر تحديث: : الثلاثاء، 21 يوليو 2020
كوردي: قصة قرية هندية تظهر شهراً واحداً في السنة ثم تختفي
مقالات ذات صلة
شاهد: مغامر يتسلق أعلى ناطحة سحاب في باريس دون معدات
بينها الشمس والظل والوشم: أغرب 10 ضرائب مفروضة حول العالم
مقطع يحبس الأنفاس: انقلاب جبل جليدي بمغامرين حاولا تسلقه

هل سمعت من قبل عن القرية الهندية التي لا تظهر سوى شهر واحد في السنة، وتختفي تحت المياه طوال الـ11 شهراً المتبقية؟ إنها قرية كوردي في ولاية غوا الهندية الغربية.

في ظاهرة فريدة، لا تظهر تلك القرية الهندية سوى شهر واحد في السنة، وهو الشهر الذي ينتظره سكانها الأصليون الذين استقروا في قرى أخرى، للاحتفال ببيوتهم أو ما تبقى منها، إذا لم تكن على علم بهذه القرية، إليك قصتها:

تقع قرية كوردي بين تلين في منطقة غاتس الغربية على نهر سالاوليم، وكانت ذات يوم قرية مزدهرة حتى عام 1986، عندما تم بناء سد في الولاية، ونتيجة لذلك غمرت المياه القرية بالكامل، لكن في شهر مايو/ آيار من كل عام تنحسر المياه لتكشف بقاياها.

كوردي: قصة قرية هندية تظهر شهراً واحداً في السنة ثم تختفي

أرض متصدعة، جذور أشجار وبقايا منازل، هذا ما تبقى من أرض كانت خصبة ذات يوم، وكان معظم سكانها الذين يصل عددهم إلى نحو 3000 نسمة، يزرعونها حقولاً للأرز محاطة بأشجار جوز الهند والمانجو والجزر.

وكان سكان تلك القرية من الهندوس والمسلمين والمسيحيين يعيشون معاً، وكان فيها معبد رئيسي وعدة معابد أصغر وكنيسة ومسجد.

وعند بناء السد، أخبرت السلطات السكان، بأنه سيفيد منطقة جنوب غوا بأكملها، فيقول جاجات كرديكار، البالغ من العمر 75 عاماً: قالوا لنا إن السد سيغرق قريتنا، لكن تضحياتنا ستكون من أجل الصالح الأكبر.

كرديكار وغيره من السكان وهم أكثر من 600 أسرة، أجبروا على الانتقال إلى القرى المجاورة لكنهم مُنحوا أرضاً وتعويضاً.

يتذكر إيناسيو رودريغز، أحد سكان القرية ما حدث معه قائلاً: عندما أتينا إلى القرية الجديدة لم يكن لدينا شيء على الإطلاق، وكان علينا البقاء في منازل مؤقتة حتى نتمكن من بناء منازلنا من نقطة الصفر، بالنسبة للبعض استغرق هذا الأمر ما يقرب من 5 سنوات.

يضيف كرديكار: نظام الصنبور لم يصل إلى جميع قرى جنوب غوا كما وعدونا، نحن لا نحصل على مياه الشرب من السد.

كوردي: قصة قرية هندية تظهر شهراً واحداً في السنة ثم تختفي

وفي شهر مايو من كل عام، وعندما تنحسر المياه، يزور سكان كوردي الأصليون وطنهم المفقود، فتتجمع الجالية المسيحية في صلاة سنوية، ويقيم الهندوس عيداً خلال ذلك الشره.

تقول فينيشا فرنانديز، عالمة اجتماع في غوا: بالنسبة لشعب كوردي، كانت هويتهم مبنية على أرضهم، لذلك هم على صلة وثيقة ومباشرة بها، ولهذا السبب ربما يتذكرون ذلك دائماً وبشدة، ويواصلون العودة إليها عام بعد عام. بحسب الإذاعة البريطانية بي بي سي.