• لأول مرة نقل بحري بين الشارقة ودبي والاختناق المروري نحو الحل

    لأول مرة نقل بحري بين الشارقة ودبي والاختناق المروري نحو الحل

    دشنت هيئة الطرق والمواصلات في دبي يوم السبت الموافق لـ 27-7-2019 خدمة النقل البحري عبر الفيري بين إمارتي دبي والشارقة بين محطتي الغبيبة ومربى الأحياء المائية، وذلك بالتنسيق مع هيئة الطرق والمواصلات في الشارقة، وتعد هذه أول خدمة للنقل البحري بين دبي والإمارات الأخرى.

    الاختناق المروري نحو الحل


    لأول مرة نقل بحري بين الشارقة ودبي والاختناق المروري نحو الحل

    ويأتي إطلاق الخدمة في إطار خطة شاملة وضعتها هيئة الطرق والمواصلات بدبي لتطوير منظومة النقل البحري، وتفعيل خدماتها بما يضمن تسهيل تنقّل السكان بين الإمارتين، وتقدر الطاقة الاستيعابية للخط الجديد بنحو 1.3 مليون راكب سنوياً، ويمكن زيادتها حسب الحاجة.

    أسعار التذاكر وبعضها مجاني

    وتبلغ أسعار التذاكر  15 درهماً للاتجاه الواحد في الدرجة الفضية، و25 درهماً في الدرجة الذهبية، وستكون التعرفة مجاناً لأصحاب الهمم والأطفال دون خمس سنوات، فضلاً عن توفر خدمة "الواي فاي" مجاناً للركاب.

    وتقدر مدة الرحلة بين محطتي الغبيبة ومربى الأحياء المائية بنحو 35 دقيقة، وسيكون زمن تقاطر الرحلات كل 30 دقيقة في أوقات الذروة الصباحية (من الساعة 5 إلى 9) والمسائية (من الساعة 4 إلى 8:30) من السبت إلى الخميس، وكل ساعة ونصف الساعة في الأوقات العادية، وستنطلق الرحلة الأولى من دبي الساعة 5:15 صباحاً، والرحلة الأخيرة في الساعة 8 مساءً، فيما تنطلق الرحلة الأولى من الشارقة الساعة 5 صباحاً، والأخيرة الساعة 7:30 مساءً.

    خيارات أكثر


    لأول مرة نقل بحري بين الشارقة ودبي والاختناق المروري نحو الحل

    وقال مطر الطاير المدير العام ورئيس مجلس المديرين في الهيئة: يأتي إطلاق هذه الخدمة في إطار التعاون بين إمارتي دبي والشارقة عبر زيادة خيارات التنقل بينهما، وتخفيف الضغط المروري على محاور الطرق، واستخدام المواصلات البحرية السريعة والآمنة في ظل وجود امتداد جغرافي شاطئي، موضحاً أن عدد رحلات الفيري بين محطة الغبيبة للنقل البحري في دبي ومحطة مربى الشارقة للأحياء المائية، تصل إلى 42 رحلة يومياً بمعدل 21 رحلة في كل اتجاه، وسيجري توفير مواقف مجانية لمركبات المتنقلين مع خدمة حافلات داخلية في محطة مربى الشارقة.

    وأضاف: اختيرت محطات النقل البحري لأسباب عديدة، حيث تعد محطة الغبيبة المحطة الرئيسة للنقل البحري في دبي، وبها جميع خدمات النقل البحري التي تربطها مع خور دبي ومرسى دبي والقناة المائية، كما تتميز بتكاملها مع وسائل النقل المختلفة وهي محطة مترو دبي في الغبيبة، ومحطة الحافلات، إلى جانب توفر خدمة مركبات الأجرة، فيما اختيرت محطة مربى الشارقة للأحياء المائية لتقليل زمن الرحلة، وتوفر المواقف الكافية، ولأنها منطقة حيوية وسياحية وسكنية في الوقت نفسه حيث من المتوقع الإقبال على الخدمة من كل شرائح المجتمع.

    وأوضح الطاير أن الهيئة تمتلك 9 مراكب من الفيري، تعمل على 8 محطات هي: محطة الغبيبة، والمارينا مول، والجداف، والقناة المائية، وشارع الشيخ زايد، والواجهة المائية، ومراسي، وحي دبي للتصميم، وتتميز قوارب الفيري بأعلى معايير السلامة من حيث خبرات الطاقم البحري المُشغّل وأدوات السلامة والإنقاذ ومكافحة الحريق، ومنع التلوث البحري، والفيري مُجهز بـ 5 طوّافات نجاة "Liferafts " سعتها 125 شخصاً، و110 سترات نجاة، و6 أطواق نجاة، فضلاً عن غرفة قيادة مجهزة بأدوات الملاحة مثل الرادار البحري، وجهاز قياس الأعماق، والخرائط الإلكترونية، وأجهزة تتبع وفق متطلبات المعاهد الدولية.

    شهادات عالمية


    لأول مرة نقل بحري بين الشارقة ودبي والاختناق المروري نحو الحل

    وحصل مشروع فيري دبي على شهادات عالمية عن معايير السلامة المتوفرة به، كان آخرها شهادة إدارة السلامة الدولية للفيري "ISM "، التي منحتها إلى هيئة الطرق والمواصلات شركة Bureau Veritas الفرنسية وهي إحدى الجهات المعتمدة في تصنيف السفن لمنظمة أياكس الدولية للسلامة البحرية IACS ، وتعد الشهادة أعلى معيار دولي لضمان الالتزام بالتشغيل الآمن للسفن ومنع التلوث البحري طبقاً لمتطلبات الاتفاقية الدولية لسلامة الأرواح في البحر "SOLAS" وهو النظام المعتمد من المنظمة الدولية البحرية "IMO" التابعة للأمم المتحدة.

    300 موقف

    من جانبه أوضح المهندس صلاح بن بطي مستشار دائرة التخطيط والمساحة، نائب رئيس مجلس التخطيط العمراني أن تشغيل خدمة النقل البحري بين الإمارتين يمثل إحدى مبادرات محور النقل الجماعي بينهما، التي بدأت بمبادرة خدمة الحافلات العامة وجارٍ العمل بواسطة هيئة الطرق والمواصلات في دبي ودائرة التخطيط والمساحة بالشارقة وهيئة الطرق والمواصلات بالشارقة على رفع كفاءة هذه الخدمة من خلال استخدام أفضل الممارسات العالمية في هذا الصدد.

    وأشار بن بطي إلى أن هنالك جهوداً تنسيقية مستمرة بين الجهات المعنية في الإمارتين للتخفيف من حدة الاختناقات المرورية، التي تعد من إفرازات النمو الحضري والسكاني والاقتصادي الذي تشهده الدولة بوجه عام، وقد تضافرت ظواهر أخرى لتعقيد المشكلة منها الموقع الجغرافي للإمارتين وحتمية المرور بواسطة الطرق الاتحادية السريعة التي تصل بين أرجاء الدولة، والارتفاع الكبير في نسبة ملكية السيارات.

    وأضاف: لتشجيع استخدام خدمة النقل البحري سيجري دعم المحطة الرئيسة بــ (300) موقف للسيارات ليتمكن مستخدمو النقل البحري من صف مركباتهم وهو ما يعرف بنظام (Park and Ride) كما سيجري توفير خدمة حافلات تنقل الركاب من قلب الشارقة مروراً بكورنيش ومنطقة المجاز وصولاً إلى محطة النقل البحري بجوار مربى الشارقة لأحياء المائية، وتتجه النية نحو زيادة مسارات الحافلات لخدمة أجزاء أخرى من مدينة الشارقة.

    وتوقع بن بطي أن تسهم مبادرات خدمة النقل البحري وخدمة النقل بالحافلات كثيراً في حل هذه المشكلات مما يدعم البيئة الاستثمارية والارتقاء بمرتبة الدولة إلى قمة مؤشرات التنافسية العالمية.

    من جانبه قال المهندس يوسف صالح السويجي رئيس هيئة الطرق والمواصلات في الشارقة، إن هذه الخدمة تسهم في تحقيق رؤية الهيئة الرامية لاستحداث وسائل نقل متنوعة تلبي رغبات مستخدمي النقل الجماعي من المواطنين والمقيمين والسياح، لاسيما أن التنقل البحري يعد وسيلة تنقل آمنة ومريحة وفرصة للاستمتاع بمشاهدة المرافق السياحية والعمرانية الممتدة على طول خط الرحلة من محطة مربى الشارقة للأحياء المائية حتى محطة الغبيبة للنقل البحري في دبي، موضحاً أن الهيئة عملت على إنجاز المنشآت والتجهيزات الضرورية لتشغيل الخدمة بين إمارتي الشارقة ودبي، وتشمل الأعمال إنشاء رصيف بحري لقوارب الفيري، وتزويد الرصيف بكل الخدمات، إضافة لأعمال مباني الخدمات المصاحبة، حيث جرى تجهيز استراحة للنساء وأخرى للرجال، ودورات مياه، وشباك لحجز التذاكر فضلا عن جهاز لحجز التذاكر إلكترونياً.

    المزيد:
     

    إذا رغبت بتصحيح أي معلومة مذكورة


    تعليقات