للأثرياء: عرض مغري للإقامة في منتجع مالديفي لمدة عام

  • تاريخ النشر: الأحد، 15 نوفمبر 2020
للأثرياء: عرض مغري للإقامة في منتجع مالديفي لمدة عام
مقالات ذات صلة
شروط عدم ارتداء الكمامات في دبي والحالات التي ينطبق عليها هذا الأمر
للمواطنين والمقيمين: الإمارات تعلن ضوابط التقدم لأداء العمرة
كورونا يؤثر على اتجاهات السفر: 90% من الإماراتيين يغيرون عاداتهم

ما رأيك لو حصلت على عطلة لمدة عام كامل في جزر المالديف؟ ربما أثار السؤال فقط البهجة في نفسك، فعطلة مالديفية تعني راحة واسترخاء ورفاهية بلا حدود، لكن قبل أن تغوص في عالم الأحلام تأكد من امتلاكك المال الكافي.

منتجع مالديفي يقدم عرضاً مغرياً للأثرياء

في جزر المالديف، يقدم فندق "أنانتارا فيلي" عرضاً مغرياً يسمح للمسافرين بقضاء عطلاتهم على مدار العام القادم 2021 -وكأنه منزل للعطلات - مقابل 30 ألف دولار.

وفي هذا العرض، يوفر لك المنتجع الفاخر جناحاً صغيراً معلقاً فوق المياه اللازوردية في جزيرة خاصة، ولفترة غير محدودة خلال عام 2021، مع توفر خدمة النقل وتقديم وجبة الإفطار.

منتجع مالديفي يقدم عرضاً للإقامة لمدة عام في أجنحة معلقة فوق المياه

ليس هذا وحسب، فإذا نزلت ضيفاً في هذا الجناح الفندقي، ستحصل على خصومات على علاجات سبا الأيورفيدا، ودروس الطبخ المالديفي والأنشطة المائية مثل الغوص والغطس وركوب الأمواج.

وربما ترى أن مبلغ 30 ألف دولار، يمثل سعراً باهظاً للإقامة حتى لو لمدة عام كامل، لكن في الواقع فإنه يظل أقل تكلفة من استئجار منزل للعطلات لمدة عام في أجزاء كثيرة من العالم.

برنامج الولاء في المالديف

ويتماشى العرض بشكل جيد مع برنامج الولاء الجديد الأول من نوعه على مستوى البلاد، والذي تطرحه جزر المالديف في عام 2021.

وفي سبتمبر/ أيلول الماضي، أعلن المسؤولون في الدولة الواقعة على المحيط الهندي، أن برنامج الولاء السياحي المكون من ثلاثة مستويات، ويعرف باسم Maldives Border Miles، سيبدأ في العام المقبل.

ورغم أن التفاصيل الخاصة بكيفية عمل البرنامج على المستوى العملي لم يتم الكشف عنها، إلا أن هناك مستويات ذهبية وفضية وبرونزية، ستتوافق مع مقدار الأموال التي يتم إنفاقها داخل الدولة وستأتي بمكافآت وامتيازات للزائرين الدائمين.

جزر المالديف وفيروس كورونا

ويعتمد اقتصاد جزر المالديف بشكل رئيسي على السياحة، وهو القطاع الذي عانى صعوبات كبيرة خلال العام الجاري نتيجة أزمة فيروس كورونا، الأمر الذي دفع الدولة لفتح حدوده بشكل سريع حتى مع استمرار انتشار جائحة الفيروس في العديد من البلدان حول العالم.

ووفقاً للبيانات الصادرة عن مركز فيروس كورونا في جامعة جونز هوبكنز، شهدت جزر المالديف 12 ألفاً و 85 حالة إصابة مؤكدة و 41 حالة وفاة منذ بداية الوباء.