• مجموعة هيلتون تحتفل بعيدها المئوي الأول في عام 2019

    مجموعة هيلتون تحتفل بعيدها المئوي الأول في عام 2019

    بينما تتجه هيلتون نحو الذكرى المئوية الأولى للاحتفال في عام 2019، سيكشف المؤلف الأكثر مبيعاً والأستاذ في جامعة ستانفورد "تشيب هيث"، عن الأثر الذي أحدثته أول شركة فندقية عالمية حول العالم، في كتاب جديد بعنوان (The Hilton Effect) تأثير هيلتون، وانضم إليه مؤلف الأعمال "كارلا ستار" في دراسة الشركة التي أسسها "كونراد هيلتون"، الحالم الذي تطلع إلى خلق أكثر بكثير من مجرد مكان مريح للنوم.

    وقد تم تطوير سلسلة من الأفلام تحكي قصص تأثير هيلتون عبر منطقة آسيا، والمحيط الهادي، وما بعدها، وهي متاحة الآن.

    على مدى القرن الماضي، نمت هيلتون من فندق واحد في سيسكو، تكساس، إلى ما يقرب من 5500 فندق، و 14 علامة تجارية في 106 دولة وإقليم.

    استضافت فنادق هيلتون أكثر من 3 مليارات ضيف منذ عام 1919، وجندت ما يقرب من 10 مليون عضو فريق في مهمة الشركة، لملء الأرض بنور ودفء الضيافة.

    إن كتاب "تأثير هيلتون"، كما يعرّفه المؤلفون، هو التأثير الإيجابي العالمي الذي أحدثته هيلتون وما زالت مستمرة في حياة المليارات من الناس والآلاف من المجتمعات في جميع أنحاء العالم - الرائدة في أسواق السفر وجلب الناس والثقافات معاً، لجعل العالم يشعر وكأنه أصغر- مع توسيع الآفاق والفرص.

    وقال هيث: "معظم المنظمات التي تحتفل بعيد ميلادها المائة ستكون راغبة في إلقاء الحفلات، لكن " هيلتون " اختارت توظيف زوج من الغرباء المتشككين، وهم مؤلفو الأعمال الذين لديهم خلفية في العلوم الاجتماعية، لفحص تأثيرها على العالم، ولقد كانت القصص التي ظهرت رائعة أكثر مما توقعنا في البداية، وكان ما اعتبره موظفو هيلتون مجرد يوم آخر في العمل غير عادي إلى حد بعيد".

    من خلال الأبحاث المستقلة الواسعة والمقابلات المتعمقة، وجد "هيث" معنى أعمق في تاريخ الشركة وتأثيرها خلال القرن الماضي، حيث ركزعلى ثلاثة مجالات يجادل فيها The Hilton Effect:


    مجموعة هيلتون تحتفل بعيدها المئوي الأول في عام 2019

    تأثير هيلتون على الضيوف

    كان "كونراد هيلتون" صاحب رؤية، ويتمتع بخبرته الأولى في مجال الضيافة، التي تستضيف المسافرين المرهقين، على الطريق المؤدي إلى العمل في منزل الإقامة الخاص بأسرته، وفي وقت لاحق في أول فنادقه.

    ومنذ ذلك الحين، وقد تأثر هيلتون الضيوف، عن طريق تخفيف السفر وتوسيع آفاق تغيير السفر كما نعرفه، من خلال قرن من أول مرة، من تكييف الهواء لغرفة فندق النقالة، خلق صناعة السفر التجارية الحديثة، وابتكار تجربة الضيف.

    في آسيا والمحيط الهادئ، ساعدت فنادق هيلتون في وضع العديد من الوجهات الجديدة على الخريطة، لتشجيع الضيوف من جميع أنحاء العالم، على تبني تجارب ومغامرات جديدة.

    كونراد المالديف جزيرة رانجالي، على سبيل المثال، قدم أول مطعم تحت الماء (Ithaa)، الفيلات الأولى على ركائز متينة، والآن، أول سكن تحت الماء (Muraka).

    وقد تم حفر الصور الأيقونية من هذه الابتكارات الرائعة في خيال الضيوف لجزر المالديف كوجهة سفر فاخرة.

    تأثير هيلتون على أعضاء الفريق

    وكما ذكر "هيث"، فقد أثرت هيلتون على ملايين الموظفين - الذين يشار إليهم كأعضاء الفريق في الشركة - من خلال تعزيز روح المبادرة القوية والاستقلالية التي أنشأها "كونراد هيلتون".

    مع وجود 50 ألف موظف يعملون حالياً في فنادق ومكاتب شركة هيلتون في منطقة آسيا والمحيط الهادي، تم اختيار الشركة هذا العام كأفضل مكان عمل متعدد الجنسيات في آسيا، من قبل (Great Place to Work)، وهناك خطط لإنشاء أكثر من 100ألف فرصة عمل جديدة، في جميع أنحاء المنطقة في السنوات المقبلة.

    لقد ألهمت معايير هيلتون العالمية المستوى، عدة أجيال من المواهب في آسيا والمحيط الهادي، وفتحت الأبواب لهم، بما في ذلك "ثا ثاي زاو".

    الذي ولد في قرية(Pyinmana)، وانضم إلى هيلتون كجزء من الدفعة الأولى من طلاب مركز التدريب المهني التابع لـ هيلتون في (Naypyitaw).

    تم إنشاء البرنامج المبتكر بالشراكة مع وزارة الفنادق والسياحة، في "ميانمار" لنقل مهارات العمل القيمة، وتوفير التدريب اللغوي للمواهب الشابة في "ميانمار".


    مجموعة هيلتون تحتفل بعيدها المئوي الأول في عام 2019

    تأثير هيلتون على المجتمعات والاقتصادات

    أصبحت هيلتون منسجمة في التاريخ والاقتصاديات والبنية التحتية للمجتمعات في جميع أنحاء العالم، وأصبحت نقاط اتصال لا غنى عنها في هذه العملية.

    لقد كان أول من أدخل العديد من الأسواق الناشئة في جميع أنحاء العالم، وظل في كثير من الأحيان في الأوقات الصعبة، وقاد الاتهام على إعادة تنشيط المناطق التي فقدت الأمل.

    وفي جميع أنحاء آسيا والمحيط الهادئ، قاد أعضاء فريق هيلتون مبادرات واسعة النطاق، لإشراك المجتمع الأكبر حيث يبحث هيلتون، عن عوامل للتغيير، الذين يحدثون فرقاً إيجابياً في حياة الناس خارج الفنادق.

    كما هو الحال في الهند، حيث تعمل هيلتون مع منظمة (Sundara) غير الربحية، لتعزيز ممارسات النظافة الجيدة، والتأثير الإيجابي على الناس في المجتمعات المحلية.

    في مومباي، من خلال شراكة إعادة تدوير الصابون، هذا يساعد على تقليل عدد الأطفال والأسر الذين يعانون من مشاكل في الجهاز الهضمي، أو مشاكل الجلد مثل الدمامل والطفح الجلدي.

    فمنذ عام 2011، شارك أكثر من 1800 فندق هيلتون في إعادة تدوير الصابون والمرافق، مما أدى إلى تحويل أكثر من 816 طناً من الصابون من المكب، وتوزيع أكثر من 7مليون صنف جديد من الصابون.

    أصبحت هيلتون منسجمة في التاريخ، والاقتصادات، والبنية التحتية للمجتمعات، في جميع أنحاء العالم، فعلى سبيل المثال:

    "بوينس ايرس" - أحيت هيلتون "بويرتو مادير" في خضم الكساد الاقتصادي، وحولت أرصفة متداعية إلى مركز مزدهر.

    "يورك" بنسلفانيا – فسوف يتم إعادة فتح فندق (Yorktowne) الذي كان خالياً منذ فترة وجيزة كجزء من مجموعة (Tapestry by Hilton)، ويتوقع إنشاء نقطة محورية للمنطقة وتعزيز الاقتصاد المحلي حتى قبل الافتتاح.

    "أبوجا" - أنتجت هيلتون البنية التحتية في العاصمة النيجيرية التي تشكلت حديثاً، حيث قامت بإنشاء شبكات الصرف الصحي والكهرباء، وبناء المصانع، وتعبيد الطرق، وتجنيد أعضاء الفريق من جميع أنحاء العالم لتعليم السكان المحليين بسرعة، وكثير منهم لم يسبق لهم الوصول إلى فندق - لتقديم خدمة الخمس نجوم إلى ما يقرب من 1000 مسؤول حكومي.

    "سري لانكا" - على الرغم من الحرب الأهلية، والقنابل والغارات الجوية، والأعاصير، حافظ هيلتون كولومبو على عمله وموظفيه، مما وفر ملاذاً للمجتمع وأعضاء الفريق.

    كانت رؤية كونراد هيلتون بسيطة - لملء الأرض بنور ودفء الضيافة - لكنه لم يكن يتوقع ما إذا كان الالتزام بحلمه سوف يأخذ معان مختلفة في جميع أنحاء العالم على مدى 100 عام.

    ومع بلوغ 100 نقطة في الزاوية، يرحب هيلتون بالمزيد من الضيوف، وتوظيف المزيد من الناس، وفتح المزيد من الفنادق أكثر من أي وقت مضى، وسوف يستمر تأثيره في تشكيل العالم للقرن القادم وما بعده، مما يؤثر على أجيال المستقبل من المسافرين".

    يتوفر تطبيق (Hilton Effect) من قبل (Chip Heath و Karla Starr)، وسوف يتوفر قريباً على (Amazon).

    سوف تستفيد عائدات (Amazon) من صندوق (Hilton Responds Fund) الذي يقدم الدعم لأعضاء فريق (Hilton) والمجتمعات التي يخدمونها في أوقات الحاجة.

     

    المزيد:
     

    إذا رغبت بتصحيح أي معلومة مذكورة


    تعليقات