محمد بن زايد يعلن خروج الإمارات من أزمة كوفيد-19

فيديو.. محمد بن زايد يبشر سكان الإمارات: خرجنا من أزمة كورونا بخير

  • تاريخ النشر: الأربعاء، 06 أكتوبر 2021
محمد بن زايد يعلن خروج الإمارات من أزمة كوفيد-19
مقالات ذات صلة
الإمارات وأكثر من 5 ملايين جرعة تطعيم ضد فيروس كورونا - كوفيد-19
عيد ميلاد محمد بن زايد آل نهيان
رسائل الشيخ محمد بن زايد للمواطنين والسيطرة على فيروس كورونا

أكد ولي عهد أبوظبي، محمد بن زايد، في تغريدة على حسابه الخاص على تويتر إن الإمارات خرجت من أزمة كوفيد وبداية عودة الحياة إلى طبيعتها في الدولة. جاء إعلان محمد بن زايد بخروج الإمارات من أزمة كورونا، بمثابة الأمل الذي أعاد الحياة إلى وضعها الطبيعي، للإمارات، الأمر الذي أسعد قلوب كل أهل الإمارات مع دعوات لجميع الدول بالقضاء على كورونا.

عودة الحياة بدولة الإمارات وانتهاء أزمة كوورنا 

الشيخ محمد بن زايد، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة

محمد بن زايد يعلن خروج الإمارات من أزمة كوفيد-19

بحمد الله الإمارات خالية من كورونا    

دبي، الإمارات العربية المتحدة، في نبأ عاجل أعلن الشيخ محمد بن زايد، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، خروج الإمارات من أزمة وباء فيروس كورونا.

استقرار الحياة في الإمارات والإمارات خالية من كورونا ووداعاً كوفيد وفق محمد بن زايد 

وقال الشيخ محمد بن زايد، خلال اجتماع مجلس قصر البحر، إن "الحياة في دولة الإمارات بدأت في العودة إلى طبيعتها"، مٌشيرًا إلى أن "الوضع الصحي في الدولة آمن ومطمئن وخرجنا من جائحة كوفيد ـ 19 بخير وسلامة واستفدنا من هذا التحدي دروساً وتجارب عديدة".

الإمارات ودعت الكورونا مع الالتزام بالإجراءات الاحترازية  

وأضاف الشيخ محمد بن زايد: "اليوم مبارك برؤية هذه الوجوه الطيبة.. وأريد أن أؤكد عليكم بداية عودة الحياة إلى طبيعتها في الدولة، سواء في العمل أو الدراسة أو العادات والممارسات اليومية للمجتمع مع الأخذ بالأسباب الاحترازية ومراعاة بعض التغيير في سلوكياتنا الحياتية".

الإمارات تتجاوز أزمة كورونا بجهود الشيخ بن راشد والشيخ بن زايد وشعب الإمارات

محمد بن زايد يعلن خروج الإمارات من أزمة كوفيد-19

ووصف 2020 بأنها "كانت سنة صعبة وشهدت تحديات كبيرة، لكن دولة الإمارات ولله الحمد استطاعت أن تكون من أوائل الدول أن تخرج من الأزمة.. في الوقت الذي واجهت بعض الدول صعوبات كبيرة".

لقاح كورونا وعلاج المصابين والاجراءات الاحترازية مع جهود الدولة سبب القضاء على كوفيد-19

الشيخ بن راشد والشيخ بن زايد وجهود الإمارات حكومة وشعباً للقضاء على كورونا 

وقال إن توفر اللقاحات واستمرارية الفحوصات بجانب توفر بعض العلاجات الحديثة في الإمارات وعدد من دول العالم، يعتبر من العوامل التي أسهمت في بدء عودة الحياة إلى طبيعتها.

انخفاض ملحوظ في أعداد مصابي كورونا في الإمارات يببشر بالخير

والسيطرة على كوفيد-19(كورونا)  

وأشار إلى انخفاض معدل إصابات فيروس كورونا المسجلة يوميًا في الإمارات إلى أقل من 500 حالة "وهذا يبشر بالخير وهو يشير إلى أن كورونا تحت السيطرة وأقل خطورة مما كان عليه".

الإمارات وزارة الصحة الإماراتية والإعلان عن أن معظم سكان الإمارات تلقوا لقاح كورونا 

محمد بن زايد يعلن خروج الإمارات من أزمة كوفيد-19

وفي سبتمبر/ أيلول الماضي، أعلنت وزارة الصحة الإماراتية أن 91.32 % من إجمالي سكان الإمارات تلقوا جرعة أولى من لقاح كورونا، فيما بلغت نسبة من تلقوا الجرعتين 80.29%.

الإمارات الشيخ محمد بن زايد وقصص مشرفة عن جهود الإمارات للسيطرة على كورونا 

محمد بن زايد يعلن خروج الإمارات من أزمة كوفيد-19  

ولي عهد أبوظبي يعلن خروج الإمارات من أزمة كورونا وعودة الحياة لطبيعتها، مع تغير عادات العمل والتعليم والحياة العامة بعد الجائحة في الإمارات، فقد أكد ولي عهد أبوظبي، الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، خروج الإمارات من أزمة كورونا وبداية عودة الحياة إلى طبيعتها.

الشيخ محمد بن زايد على حساب إنستغرام -خرجنا من أزمة كورونا بخير

محمد بن زايد يعلن خروج الإمارات من أزمة كوفيد-19

وقال الشيخ محمد بن زايد في كلمة نشرت على حسابه بتطبيق إنستغرام، اليوم الأربعاء: "خرجنا من أزمة كورونا بخير وتعلمنا منها دروساً وتجارب عديدة، ونحمد الله على بداية عودة الحياة إلى طبيعتها في دولة الإمارات".

أبرز الدروس المستفادة في الامارات من فيروس كورونا  

وتابع: حياتنا لازم ترجع لوضعها الطبيعي يمكن عاداتنا تتغير بعض الشيء في عدد من الأمور مثل

  • ظروف العمل
  • التعليم
  • حياتنا الخاصة

وأضاف: "تجاوزنا هذه الأزمة بتجارب دفعنا ضريبتها ولكن تعلمنا الكثير، 

عدم إلزام الشعب الإماراتي بارتداء الكمامة

مع الالتزام بالتباعد الاجتماعي والسيطرة على كورونا 

محمد بن زايد يعلن خروج الإمارات من أزمة كوفيد-19 

كانت السلطات المعنية بمواجهة جائحة كورونا، قد سمحت الشهر الماضي، في الإمارات بعدم إلزامية ارتداء الكمامة في بعض الأماكن مع التقيد بتطبيق مبدأ التباعد الجسدي بمسافة مترين.

الأماكن المسموح بها بعدم ارتداء الكمامة في الإمارات بعد السيطرة على كورونا   

وشمل القرار السماح بعدم ارتداء الكمامة عند ممارسة الرياضة في الأماكن العامة، ووسائل النقل الخاصة للقاطنين في المنزل نفسه، ومرتادي الشواطئ والمسابح المفتوحة، والأشخاص المتواجدين بمفردهم في الأماكن المغلقة، ومراكز الحلاقة والتجميل والصالونات، والمراكز الطبية والعيادات عند التشخيص وتلقي العلاج.

احصائيات فيروس كورونا بالإمارات تبشر بالخير  

كانت الإحصاءات الرسمية الخاصة بأحدث مستجدات بيانات "كوفيد-19" في دولة الإمارات، قد أظهرت أمس الثلاثاء، تسجيل 189 إصابة جديدة بفيروس كورونا، وهو أقل عدد إصابات بفيروس كورونا، منذ 420 يوماً، منذ يوم العاشر من أغسطس 2020 حيث سجلت الدولة 179 إصابة بفيروس كورونا.

نسب الشفاء من كورونا في الإمارات وفق وزارة الصحة 

وأشارت الإحصاءات إلى ارتفاع نسب الشفاء من "كوفيد-19" إلى 99% من إجمالي حالات الإصابة المسجلة في الدولة منذ ظهور الفيروس، ووصلت نسبة السكان الحاصلين على لقاح "كوفيد-19" 84.2% من إجمالي عدد السكان، ما أسهم في انخفاض أعداد الحالات النشطة إلى 4959 حالة، وجميعها حالات مستقرة وتخضع للرعاية الصحية اللازمة.

فيديو.. محمد بن زايد يبشر سكان الإمارات: خرجنا من أزمة كورونا بخير  

الشيخ محمد بن زايد آل نهيان الشيخ محمد بن زايد آل نهيان
بشر الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة الإماراتية، سكان الإمارات بالخروج من أزمة كورونا، وعودة الحياة لطبيعتها.

الإمارات تطلق بروتوكول الجرعة الداعمة للقاحي "فايزر" و"سبوتنيك" ضد كورونا 

وقال الشيخ محمد بن زايد آل نهيان عبر حسابه الرسمي على تطبيق "أنستقرام": "أبشركم، الأمور طيبة والوضع الصحي في دولة الإمارات طيب، خرجنا من أزمة كورونا بخير وتعلمنا منها دروساً وتجارب عديدة، ونحمد الله على بداية عودة الحياة إلى طبيعتها في دولة الإمارات".

وحصدت دولة الإمارات خلال الأشهر الأخيرة نتائج سياساتها الناجحة في مواجهة أزمة كوفيد19 التي وصفت بـ"المتوازنة" من حيث مراعاة جانبي المعادلة المرتبطة بالأزمة و هما الصحة والاقتصاد.

وقدمت الإمارات في سبيل حماية شعبها من فيروس كورونا إجراءات صارمة وعقوبات للمخالفين وألزمت الجميع بتلقى التطعيم وطبقت كل إجراءات الوقاية والحماية من فيروس كورونا، كانت هذه هي أسباب نجاح الإمارات في القضاء على فيروس كورونا وهي نماذج رائدة للتعايش مع الأوضاع الجديدة أو ما بات يعرف بـ"الواقع الجديد".

نجاح القطاع الصحي الإماراتي في القضاء على فيروس كورونا  

وأشارت إلى أن القطاع الصحي استثمر إمكانياته في المجال البحثي من أجل الوصول إلى المستهدفات التي نشهدها اليوم ومن أبرزها اللقاحات الآمنة إلى جانب بروتوكول العلاج الآمن في مستشفيات دولة الإمارات.

نجاح الحملة الوطنية للتطعيم من فيروس طورونا 

إذ قدمت دولة الإمارات أكثر من 20 مليون جرعة لقاح "كوفيد-19"مع الاستجابة المجتمعية والثقة العالية في القطاع الصحي وجهوده.

مما أدى لاستمرار انخفاض عدد الإصابات اليومي وهو ما يرجع إلى استراتيجية الدولة المتزنة التي حرصت على توفير اللقاحات بشكل واسع و بأنواع مختلفة لضمان صحة وسلامة المجتمع.

دولة الإمارات تبوأت مكانة كبيرة على الصعيدين الإقليمي والعالمي بالتزامن مع معرض إكسبو

والسيطرة على كورونا وإدارة الأزمات وكيفية إدارة الفعاليات والمعارض العالمية في ذات الوقت واستعادة الثقة العالمية وصنفت من أوائل الدول عالميا في التعامل مع الجائحة وذلك بفضل تضافر الجهود من جميع القطاعات وتحقيق التوازن الاستراتيجي والوصول إلى التعافي المستدام.

التحديات والظروف الاستثنائية في الإمارات مع رؤية قيادة الإمارات الرشيدة ومدى التزام ووعي المجتمع الإماراتي استطاعت الإمارات التغلب على الصعاب وستنعم بالإمارات الحياة الطبيعية الجديدة على المدى القريب وسيتزامن ذلك مع عودة السياحة والفعاليات التي تجعل من الإمارات وجهة عالمية ووجهة مفضلة لكل أهل الخليج وللاماراتيين الذين يشعرون بالفخر الآن في ظل القيادة الرشيدة للشيخ محمد بن راشد آل نهيان والشيخ محمد بن زايد.

ريادة عالمية لدولة الإمارت

كانت الدكتورة فريدة الحوسني المتحدث الرسمي عن القطاع الصحي في دولة الإمارات أكدت أن دولة الإمارات نجحت في التعامل مع جائحة "كوفيد - 19" بكل المقاييس وتكللت كافة الجهود التي بذلتها مختلف الفرق العاملة في مكافحة الجائحة بالتوفيق والنجاح وهو ما يعد ثمرة الرؤية السديدة لقيادتنا الرشيدة والاستباقية الوطنية للدولة في كافة القطاعات الحيوية.

الإمارات تتبوأ المراكز الأولى في التعامل مع جائحة كوفيد - 19 عالميا

وكشفت الدكتورة فريدة الحوسني أن دولة الإمارات حققت المرتبة الثالثة عالمياً في عدد فحوصات الكشف عن "كوفيد - 19 " والتي تم إجراؤها لكل 1000 من السكان للبلدان التي يزيد عدد سكانها على مليون نسمة بحسب موقع Our World in Data وذلك منذ بداية الجائحة وحتى تاريخ 12 سبتمبر الماضي، كما جاءت في المرتبة الخامسة عالميا من حيث قلة عدد الوفيات من الإصابات المؤكدة بفيروس "كوفيد - 19" بحسب أرقام المنصة العالمية بتاريخ 12 سبتمبر الماضي أيضا.