مطارات دبي تستقبل زوار الإمارات بـ"ختم المريخ": ما قصته؟

  • تاريخ النشر: الأربعاء، 10 فبراير 2021 آخر تحديث: الخميس، 11 فبراير 2021
مطارات دبي تستقبل زوار الإمارات بـ"ختم المريخ": ما قصته؟
مقالات ذات صلة
الإمارات تعدل قانون منح الجنسية: هذه الفئات مرحب بها بشروط
7 خطوات لتجديد جواز السفر الإماراتي: حامله يدخل 173 دولة بدون تأشيرة
كورونا غير العالم: هذه أقوى وأضعف جوازات السفر لعام 2021

تزامناً مع وصول "مسبار الأمل" الإماراتي إلى مداره حول كوكب المريخ، زينت مطارات دبي جوازات سفر القادمين إلى دولة الإمارات بـ"ختم المريخ" الفريد من نوعه في العالم.

ووصل مسبار الأمل، مساء أمس الثلاثاء، إلى مداره حول المريخ، مسجلاً اسم الإمارات العربية المتحدة في التاريخ كخامس دولة في العالم ترتاد الفضاء لمهمة استكشاف الكواكب بعد الولايات المتحدة والاتحاد السوفيتي وأوروبا والهند.

ختم المريخ

مطارات دبي تستقبل المسافرين بختم المريخ احتفالاً بوصول مسبار الأمل إلى الكوكب الأحمر

وتم تصميم "ختم المريخ" من حبر فريد يتكون من مزيج يحاكي التكوينات الجيولوجية لكوكب المريخ ولونه الأحمر.

ومرت عملية إنتاج الحبر بعدة مراحل، بدأت من جمع الصخور البازلتية البركانية من منطقة مليحة في إمارة الشارقة، وهي واحدة من بقاع العالم المحدودة التي يشبه سطحها سطح المريخ إلى حد كبير.

ودوّنت عبارة: "لقد وصلت إلى الإمارات والإمارات تصل إلى المريخ في 09.02.2021" على ختم المريخ الذي طُبع على صفحة تأشيرات الدخول، مع تصميم خاص لمسبار الأمل.

وأطلق المكتب الإعلامي لحكومة الإمارات بالتعاون مع جوازات مطارات دبي التابعة للإدارة العامة للإقامة وشؤون الأجانب، فكرة ختم وحبر المريخ، احتفاءً بالوصول التاريخي لأول مسبار إماراتي عربي إلى كوكب المريخ، في مدة قياسية وظروف استثنائية، تؤكد شعار "لا شيء مستحيل" الذي يحمله معه المسبار في رحلته الفضائية التاريخية.

ختم المريخ الذي تم تصميمه احتفالاً بوصول مسبار الأمل إلى المريخ

مسبار الأمل يصل إلى المريخ

وبعد 7 أشهر من إطلاقه نحو الفضاء، استطاع مسبار الأمل الإماراتي الوصول بنجاح إلى مداره حول كوكب المريخ، في أول مهمة فضائية عربية، ليبدأ مهمة جديدة تهدف إلى دراسة مناخ الكوكب الأحمر، على مدار سنة مريخية كاملة تساوي 687 يوماً أرضياً.

ويمكن وصف مسبار الأمل بأنه نوع من الأقمار الصناعية الخاصة بالطقس أو المناخ للمريخ، وبشكل أكثر تحديداً، سيدرس المسبار كيفية انتقال الطاقة عبر الغلاف الجوي من أسفل إلى أعلى، في جميع أوقات اليوم وخلال جميع فصول السنة.

كما يدرس بعض الظواهر مثل: الغبار المتصاعد الذي يؤثر بشكل كبير على درجة حرارة الغلاف الجوي على المريخ، سلوك الذرات المحايدة من الهيدروجين والأكسجين في الجزء العلوي من الغلاف الجوي، خاصة أن هناك شك في أن تلك الذرات تقوم بدور مهم في التآكل المستمر لطقس المريخ بسبب الجسيمات النشطة التي تتدفق بعيداً عن الشمس، ويلعب ذلك دوراً في فقدان الكوكب حالياً معظم المياه التي كان من الواضح أنها موجودة في وقت مبكر من تاريخه.

ولأجل جمع ملاحظاته، سيدخل مسبار الأمل مداراً يقف بعيداً عن كوكب المريخ على مسافة تتراوح بين 220 ألف كيلو متر إلى 44 ألف كيلو متر، مما يعني أننا سنحصل على صور رائعة للكوكب الأحمر بالكامل بصفة منتظمة.

الإمارات تحتفل

وشهدت الأيام القليلة السابقة لوصول مسبار الأمل إلى كوكب المريخ، حماساً كبيراً من قبل دولة الإمارات حكومة وشعباً، حيث أضاءت الدولة معالمها العامة ومبانيها ومواقعها التراثية باللون الأحمر.

وشارك برج خليفة، أطول برج في العالم، بعرض العد التنازلي لأهم لحظة وهي دخول المسبار إلى مداره.

وشاركت أيضاً عدد من العواصم العربية بإضاءة أبرز معالمها باللون الأحمر دعماً لمهمة الإمارات في الفضاء.

الإمارات تنطلق إلى الفضاء

وبدأت رحلة "مسبار الأمل" كفكرة، خلال اجتماع حكومة دولة الإمارات عام 2014، قبل أن تتحول إلى خطة استراتيجية ومشروع علمي عملاق له أهداف غير مسبوقة في تاريخ البشرية، يحمل اسم: "مشروع الإمارات لاستكشاف المريخ"، انطلق من الأرض إلى الفضاء في يوليو 2020.

وتعقد الإمارات الآمال على بعثة المريخ هذه، كونها مصدر إلهام لشبابها والشباب العربي عموما لدراسة العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات في المدارس وعلى مستويات التعليم العالي.

ويتزامل وصول مسبار الأمل إلى المريخ، مع احتفال الإمارات باليوبيل الذهبي لتأسيسها، والذي يوافق 2 ديسمبر/ كانون الأول 1971.