وجهات سياحية هي الأنسب لخريف 2018

  • تاريخ النشر: الإثنين، 24 سبتمبر 2018
وجهات سياحية هي الأنسب لخريف 2018
مقالات ذات صلة
نافورات الوطن العربي: معالم سياحية لها شهرة عالمية
أماكن سياحية في الخبر
الشعاب المرجانية حول العالم: لوحات فنية خلابة تجذب عشاق الغوص

بشكل عام خلال فصل الخريف يقل الإبال على السفر والسياحة بشكل ملحوظ، إلا أن الكثرين يفضلون هذا الفصل خصيصاً للسفر في الأجواء المميزة، وسنقدم لكِ من خلال التقرير وجهات سياحية هي الأنسب لخريف 2018.


شاهدي أيضاً: صور أفضل 10 أماكن للتسوق في بانكوك


وجهات سياحية هي الأنسب لخريف 2018

وجهات سياحية هي الأنسب لخريف 2018

  • السياحة إلى فينيسيا

تطل فينيسيا على البحر الأدرياتيكي، وبالتالي فهي تعد من أهم وأجمل المدن الإيطالية؛ لما تتمتع به من مبانٍ تاريخية يعود أكثرها إلى عصر النهضة في إيطاليا، بالإضافة إلى ذلك فإن فيها قنوات مائية مميزة وفريدة من نوعها على مستوى العالم.

وجهات سياحية هي الأنسب لخريف 2018

  • السياحة إلى سانتوريني

تقع الجزيرة إلى الجنوب من بحر إيجة في جنوب شرق اليونان، وتحديداً في أرخبيل كيكلاديس، حيث تقف على سلسلةٍ من الصخور العالية جداً بحيث تحميها من أمواج البحر. تعتبر سانتوريني القبلة الأولى للسيّاح حول العالم لما تتمتع به من مناظر ساحرة وجمالٍ أخاذ، فهي مزيجٌ من المياه الزرقاء والمنحدرات الشاهقة والضيع البيضاء.

وجهات سياحية هي الأنسب لخريف 2018

  • السياحة إلى براغ

مدينة براغ هي عاصمة دولة الشيك الرسميّة التي تعتبر من أجمل وأكبر دول العالم، لذا يُطلق عليها العديد من الأسماء كالمدينة الذهبيّة، وأم المدن، وقلب أوروبا، ويتراوح عدد سكانها نحو المليون نسمة، وتقع على نهر فلتافا في وسط بوهيميا.

تتميّز بمعالمها السياحيّة، ومبانيها القديمة، ومظاهرها الساحرة، بالإضافة إلى ينابيعها القديمة التي تحتوي على مياه معدنيّة علاجيّة، وفي هذا المقال سوف نتحدث عن مناخها، بالإضافة إلى معالمها السياحيّة المختلفة.

وجهات سياحية هي الأنسب لخريف 2018

  • السياحة إلى بالي

تمتلك بالي واجهة سياحيّة عظيمة الشأن، حيث تمتلك شواطئ طويلة ورمليّة تشتهر فيها كشاطئ كوتا وأيضاً شاطئ لوفينا، تتحلّى بمناظرها الطبيعيّة التي تفوق السحر والخيال، فهي غنيّة بشلالاتها كشلال جت جت وأيضاً شلاّل موندوك، إضافة إلى شلال شامبوهان، وأيضاً تشتهر ببحيراتها الرائعة وخاصّة بحيرة براتان السّاحرة، وبحيرة باتور، ناهيك عن غاباتها الاستوائيّة التي تمتدّ على مساحات كبيرة، إضافة إلى الوديان التي تمتاز بعمقها، إضافة لوجود مدرّجات من شجر الأرز الذي تنفرد فيه هذه الجزيرة، ويُعدّ الصخر البركاني الموجود فيها والذي يُعرف باسم تاناه لوط أحد أهمّ المعالم الموجودة في هذه الجزيرة.