أراشيياما الفارغة: حملة ترويجية للسياحة اليابانية وسط تفشي كورونا

  • تاريخ النشر: الثلاثاء، 18 فبراير 2020
أراشيياما الفارغة: حملة ترويجية للسياحة اليابانية وسط تفشي كورونا
مقالات ذات صلة
يحدث حول الكعبة لمنع تفشي فيروس كورونا
البطاقات البريدية والترويج للسياحة السعودية
أبرز الأماكن السياحية في توهوكو اليابانية

ألقى فيروس كورونا المستجد بظلاله على السياحة في منطقة شرق آسيا، التي باتت تعاني من ندرة السائحين بعدما كانت تكتظ بهم في نفس الفترة من العام خلال السنوات السابقة.

مدينة كيوتو، عاصمة اليابان السابقة التي تحتضن 17 موقعاً ضمن قائمة التراث العالمي وكانت تستقبل آلاف السائحين يومياً خاصة في فصل الشتاء، لم يعد أمرها كذلك، إذ بات الزوار يفضلون الابتعاد عن شوارعها التاريخية.

أراشيياما الفارغة: حملة ترويجية للسياحة اليابانية وسط تفشي كورونا

أراشيياما الفارغة: حملة ترويجية للسياحة اليابانية وسط تفشي كورونا

وبينت ملصقات الحملة الترويجية للسياحة فرص استمتاع المسافرين بأشهر المواقع السياحية وحدهم دون زحام، فعلى سبيل المثال: أُرفق أحد الملصقات بتعليق: لقد مر وقت طويل منذ أن كان هناك قرود أكثر من البشر، بينما أظهر منشور آخر صور بستان البامبو الجميل مصحوباً بهاشتاغ: #nopeopleو#nowisthetime، أي: لا يوجد أشخاص و حان الوقت.

أراشيياما الفارغة: حملة ترويجية للسياحة اليابانية وسط تفشي كورونا

ويشير موقع السياحة في المدينة إلى أن أصحاب المتاجر على استعداد للترحيب بالزوار واستقبالهم بحفاوة كبيرة.

يقول المتحدث باسم المجتمع المحلي للسياحة في أراشيياما، شويتشي كاتو: تعرضت منطقتنا في الآونة الأخيرة للعديد من الكوارث كالأعاصير والفيضانات وأخيراً فيروس كورونا، لكن يجب أن نستمر بالتفاؤل. بحسب موقع CNN بالعربية.

أراشيياما الفارغة: حملة ترويجية للسياحة اليابانية وسط تفشي كورونا

وشهدت الوجهات الشعبية اليابانية بشكل عام انخفاضاً ملحوظاً في أعداد السائحين وسط مخاوف من تفشي فيروس كورونا القاتل، الذي بدأ الإبلاغ عن حالات الإصابة الأولى به في ديسمبر/ كانون الأول 2019. واليابان ليست الوحيدة التي يصاب قطاع السياحة فيها بالضرر، بل سجلت العديد من البلاد في جميع أنحاء آسيا انخفاضاً كبيراً في أعداد السائحين كذلك.