اليونسكو وضم منطقة حِمى الثقافية السعودية إلى قائمة التراث العالمي

الصخور الملونة في السعودية وضمها لمواقع التراث العالمي باليونسكو

  • تاريخ النشر: الأحد، 25 يوليو 2021
اليونسكو وضم منطقة حِمى الثقافية السعودية إلى قائمة التراث العالمي
مقالات ذات صلة
قائمة اليونسكو المُرشحة لمواقع التراث العالمي لعام 2019
مواقع التراث العالمي لليونسكو الجديدة
كيف يؤثر تصنيف اليونسكو للتراث العالمي على الوجهات السياحية؟

منظرًا جويًا للصخور الملونة في صحراء العلا بالقرب من مدينة العلا شمال غرب السعودية وصورة تم التقاطها في وقت سابق أثارت الجدل حول روعة هذه الصخور الملونة في السعودية وأخيراً قامت منظمة الأمم المتحدة اليونسكو بضم منطقة حِمى الثقافية في المملكة العربية السعودية، إلى قائمتها للتراث الإنساني العالمي.

الصخور الملونة في السعودية وضمها لمواقع التراث العالمي باليونسكو

واعتمدت اليونسكو المنطقة خلال اجتماعات الدورة 44 للجنة التراث العالمي المنعقدة في مدينة فوزهو في الصين، السبت.
وقال الأمير بدر بن عبدالله بن فرحان، وزير الثقافة السعودي، إن المواقع السعودية المسجلة في قائمة التراث العالمي باليونسكو، إلى جانب العناصر الثمانية المسجلة في قائمة التراث الثقافي غير المادي، تؤكد المدى غير المحدود الذي يمكن أن تُسهم به المملكة في خدمة التراث الإنساني العالمي المشترك، بحسب وكالة الأنباء السعودية.

أبرز المعلومات عن الفن الصخري بالسعودية بمنطقة العلا

تقع منطقة الفن الصخري الثقافي في حِمى على مساحة 557 كيلومترًا مربعًا، وتضم 550 لوحة فن صخري تحوي مئات الآلاف من النقوش والرسوم الصخرية.

ما لا تعرفه عن منطقة العُلا والصخور الملونة بالسعودية

تعد المنطقة واحدة من أكبر مجمعات الفن الصخري في العالم، وتقع عند نقطة مهمة في طرق القوافل القديمة وطرق التجارة التي تعبر الأجزاء الجنوبية من شبه الجزيرة العربية.

ويعتقد أنها كانت إحدى الأسواق الرئيسية في شبه الجزيرة العربية القديمة، وتمثل الآبار الموجودة في بئر حِمى آخر نقطة إمدادات الماء على طريق الشمال، والأولى بعد عبور الصحاري على طريق الجنوب.

ويضم موقع حِمى عشرات الآلاف من النقوش الصخرية المكتوبة بعدة نصوص قديمة، تضم نقوشاً بالقلم الثمودي، والنبطي، والمسند الجنوبي، والسريانية واليونانية، إضافة إلى النقوش العربية المبكرة (من فترة ما قبل الإسلام) التي تعد بدايات الخط العربي الحديث.

السعودية وست مواقع تم تسجيلها ضمن قائمة التراث العالمي

ومع ضم منطقة حِمى تكون السعودية قد سجلت سادس موقع لها في قائمة التراث العالمي، إلى جانب موقع الحِجر المدرج (2008)، حي الطريف بالدرعية التاريخية (2010)، جدة التاريخية (2014)، مواقع الفنون الصخرية بمنطقة حائل (2015)، ثم واحة الأحساء (2018).

الفن الصخري بمنطقة حائل بالمملكة العربية السعودية

يضم هذا العقار مكونين يقعان في منطقة صحراوية: جبل أم سنمان في جبة وجبل المنجور وراعت في الشويمس. كانت البحيرة التي كانت تقع في يوم من الأيام عند سفح سلسلة تلال أم سنمان التي اختفت الآن مصدرًا للمياه العذبة للناس والحيوانات في الجزء الجنوبي من صحراء نرفود الكبرى.

آثار السعودية وأهم المعلومات 

ترك أسلاف السكان العرب اليوم آثارًا لممراتهم في العديد من النقوش الصخرية والنقوش على الوجه الصخري. جبل Manjor ورات تشكيل جرف صخري من الوادي تغطي الآن في الرمال. تُظهر العديد من التمثيلات لشخصيات بشرية وحيوانية تغطي 10000 سنة من التاريخ.

الفن الصخري بمنطقة العلا وحائل بالمملكة العربية السعودية

توجد تماثيل إبل بأحجام مختلفة ولكن جميعها في الملف الشخصي في جبل المنجور ، الشويمس. © الهيئة العامة للسياحة والآثار
الفن الصخري بمنطقة حائل بالمملكة العربية السعودية

وتتكون الممتلكات المسلسلة لـ "الفن الصخري في منطقة حائل" من عنصرين: جبل أم سنمان في جبة ، الواقع على بعد حوالي 90 كم شمال غرب مدينة حائل ، وجبل المنجور وجبل رعت في الشويمس ، على بعد حوالي 250 كم.

الأماكن الصخرية جنوب حائل

جنوب حائل. في جبل أم سنمان جبة ، ترك أسلاف العرب الحاليين علامات على وجودهم في العديد من اللوحات والنقوش الصخرية داخل المناظر الطبيعية التي كانت تطل على بحيرة المياه العذبة ؛ وفي جبل المنجور وجبل راعت ، الشويمس ، يُعزى العدد الكبير من النقوش الصخرية والنقوش إلى ما يقرب من 10000 عام من التاريخ البشري داخل واد به مياه متدفقة.

تحتوي هذه المكونات معًا على أكبر وأغنى مجمعات الفن الصخري في المملكة العربية السعودية والمنطقة الأوسع.غيرت عمليات التصحر من منتصف الهولوسين السياق البيئي المحلي وأنماط الاستيطان البشري في هذه المناطق ، وتم التعبير عن هذه التغييرات في العديد من اللوحات الصخرية والنقوش الغنية. تشمل سمات العقار العدد الكبير من النقوش الصخرية والنقوش والسمات الأثرية والمكان البيئي.

يحتوي الفن الصخري لجبل أم سنمان جبة وجبل الرائد وجبل رعت بالقرب من الشويمس على عدد كبير بشكل استثنائي من النقوش الصخرية ، التي تم إنشاؤها باستخدام مجموعة من التقنيات بمطارق حجرية بسيطة ، على خلفية التدهور البيئي التدريجي ، وهي تعبيرات مذهلة بصريًا عن عبقرية الإنسان الإبداعية.

يقدم الفن الصخري في جبل أم سنمان في جبة وجبل الرائد وجبل رات في الشويمس شهادة استثنائية على تحديات المجتمعات السابقة في مواجهة الكوارث البيئية. بالإضافة إلى ذلك ، تقدم النقوش الصخرية في الشويمس شهادة استثنائية عن مجتمع اختفى ، تاركًا وراءه سجلًا تفصيليًا استثنائيًا لوجوده.

الفنون الصخرية بالسعودية

النهج التسلسلي مبرر لهذه الخاصية ، وتحتوي مكونات الفنون الصخرية في منطقة حائل معًا على جميع السمات الضرورية للتعبير عن القيمة العالمية المتميزة. حدود مكونات العقار مناسبة ، وتم إنشاء مناطق عازلة. يجب تمديد المنطقة العازلة لجبل أم سنمان من 1.0 إلى 1.5 كم غربًا وجنوبيًا لحماية البيئة والمناظر البصرية بشكل مناسب. يوصى بالعمل على تقليل التأثيرات المرئية على موقع جبل أم سنمان لبرج المياه العالي والسد الذي شيدته بلدية جبة. تم توثيق مكونات الممتلكات على نطاق واسع وتظهر بشكل عام حالة جيدة من الحفظ ، على الرغم من وجود نقاط ضعف بسبب بعض التهديدات من التخريب ،التنمية في المنطقة العازلة وعدم الاستعداد لزيادة النشاط السياحي في المستقبل.