الطبيعة في المغرب بالصور

  • تاريخ النشر: الثلاثاء، 08 يونيو 2021
الطبيعة في المغرب بالصور
مقالات ذات صلة
صور السياحة في المغرب مراكش
الطبيعة في سويسرا بالصور
الطبيعة في تركيا بالصور

تتنوع معالم الطبيعة في المغرب إذ تضم السلاسل الجبلية والشواطئ الرملية على المحيط الأطلسي والبحر الأبيض المتوسط، وكذلك الخلجان الصغيرة والكثبان الرملية مما ازداد من أعداد السياح الذين يأتون لرؤية الطبيعة في المغرب. سنتعرف في هذه المقالة إلى أجمل أماكن الطبيعة في المغرب.

المناخ والطقس في المغرب:

تتمتع المناطق الساحلية بالمغرب بمناخ حار نسبياً في الصيف ودافئ معتدل في الشتاء أما في المناطق الداخلية فيكون الجو حاراً صيفاً وبارداً شتاءً. يكون الطقس في بعض المناطق جافاً مما يؤدي إلى جفاف الأنهار تاركةً وراءها أودية جميلة. [1]

تتمتع المغرب بشكل عام بمناخ استوائي حيث تصل درجات الحرارة إلى 35 درجة مئوية وتنخفض إلى 5 درجات مئوية في الصحراء، ويمكن أن تنخفض درجات الحرارة في جبال الأطلس إلى ما دون الصفر في الشتاء وتتوج قمم الجبال بالثلوج في معظم أيام السنة.

الطبيعة الخلابة في المغرب:

يوجد الكثير من أماكن الطبيعة الخلابة في المغرب التي يقصدها العديد من السياح للترفيه والترويح عن النفس، والاستجمام بين أحضان الطبيعة. من أهم أماكن التي تضم مناظر الطبيعة الخلابة في المغرب:

  • وادي تودغا:

يعد وادي تودغا سلسلة من المنعرجات وأخاديد نهر الحجر الجيري تقع في الجزء الشرقي من جبال الأطلس الكبير في المغرب، على بعد 14 كيلومتراً من مدينة تنغير. يمكن أن يتغير ارتفاع جدران الوادي، ولكن في بعض الأماكن يمكن أن يصل ارتفاعه إلى 400 متراً تصلح للتسلق واستكشاف الطبيعة الخلابة في المنطقة.

  • منتزه توبقال الوطني:

يضم منتزه توبقال الوطني قمة جبال توبقال أعلى قمة في سلسلة جبال الأطلس وفي شمال أفريقيا بارتفاع يصل إلى 4167 متراً، ويقع هذا الجبل في إقليم الحوز على بعد 82 كم جنوب مدينة مراكش ويدخل ضمن متنزه توبقال الوطني الذي تبلغ مساحته 380 كم². يتواجد في المنتزه أشجار السنديان والصنوبر والعرعر إلى جانب مجموعة كبيرة من النباتات العشبية، والنباتات والحيوانات النادرة.

  • شلالات أوزود:

تقع شلالات أوزود في إقليم أزيلال التي تبعد 150 كيلومتر عن المنطقة الشمالية الشرقية في مراكش، ويبلغ ارتفاع الشلالات حوالي 110 متراً. يحيط بالشلالات عدداً من وديان خضراء وينابيع نهر العبيد.

  • دادس جورجيس:

يعتبر دادس جورجيس مضيق مدهش يقطع النهر مع مجموعة متنوعة من المعالم السياحية التي يمكن رؤيتها على طولها. يتدفق النهر من جبال الأطلس الكبير مما يتكون منظراً مذهلاً من المنحدرات والتشكيلات الصخرية. يتواجد في المنطقة الكثير من المناظر الطبيعية الخلابة وحدائق اللوز وأشجار الجوز.

  • عرق الشبي:

عرق الشبي هي كثبان رملية متواجدة بصحراء مرزوݣة جنوب شرق المغرب، على بعد نحو 50 كيلومتر من مدينتيّ أرفود والريصاني. تكونت هذه الكثبان الرملية بفعل الرياح مما تشكلت تلال رملية مختلفة في الارتفاع والأشكال والألوان، وتنتشر في أنحاء المنطقة خيم تقليدية مهيأة لاستقبال الزوار والسياح، كما تعد المنطقة وجهة للعلاج من مرض الروماتيزم.

  • نهر أوريكا:

 ينبع نهر أوريكا من جبال الأطلس الكبير إلى الجنوب الشرقي من مراكش في وسط المغرب، ويوجد على جانبي ضفافها مزارع صغيرة تزود مدينة مراكش بالخضراوات. [2]

  • حديقة تازكة الوطنية:

أُنشِئت حديقة تازكة الوطنية منذ 70 عاماً بالقرب من مدينة تازة بمساحة تزيد عن 100 كم2 ، وتحتوي الحديقة على شلالات طبيعية وكهوف ومنحدرات. وفوقها تتدلى قمة جبل تازكة. التي يصل ارتفاعها إلى 2000 متراً.

  • حدائق المنارة مراكش:

تقع حدائق المنارة الرائعة في مراكش بنيت في القرن الثاني عشر بأمر من السلطان عبد المؤمن للترفيه والاستجمام، وتبلغ مساحتها حوالي 100 هكتار.  تحتضن هذه الحدائق العديد من بساتين أشجار الزيتون والبرتقال وأشجار الفواكه الأخرى تم احضارها من بلدان أخرى.

  • بحيرة إفني:

تقع بحيرة إفني على علو نحو 2000 متراً عن سطح البحر، في وسط الجبال الشامخة يحفها مناظر طبيعية فاتنة تجذب عشاق الطبيعة والتخييم، فالتخييم هناك لبضعة أيام سيكون ممتعاً للغاية.

  • مدينة الصّويرة:

تعد مدينة الصويرة من أجمل مدن الطبيعة في المغرب حيث إنها تقع على ساحل المحيط الأطلسي تتمتع بالراحة والهدوء بعيداً عن ضجيج المدينة، وتتيح للسياح فرصة لممارسة الرياضات المائية مثل التّزلّج الشّراعيّ، والاستمتاع بالأطعمة البحريّة الطّازجة.

  • شلالات وادي الجنة:

تقع شلالات وادي الجنة على بعد 56 كم من مدينة أغادير، وتعد من أروع معالم الطبيعة في المغرب حيث إنها تحتضن الجبال والغابات والبرك المائية الطبيعية ذات مياه فيروزية صافية.

  • خليج أغادير:

تتميز خليج أغادير الرمال الذهبية حول هذا الخليج على شكل هلال لمسافة 9 كيلومترات مع مياه المحيط الأطلسي الهادئة نسبيًا على الشاطئ مما جذبت العديد من سلاسل المنتجعات الدولية على الحافة الجنوبية لمدينة أغادير فضلاً عن السياح والزوار الذين يأتون للاستمتاع بنسيم البحر البارد والاستجمام على شواطئ الخليج.

الحياة البرية في المغرب:

تتنوع الحياة البرية في المغرب بحيث إنها تحتضن أكثر من 100 نوعاً من الثدييات، و210 نوعاً من الطيور منها نقار الخشب وطيور اللقلق والفلامنجو، والثعابين والسحالي، و11 نوعاً من الحيوانات مهددة بالانقراض. يوجد في المغرب أصغر غزالٍ وثعلبٍ في الألم وهما غزال دوركاس وثعلب الفَنَك. تحتض جبال أطلس والريف المغربي على الكثير من الحيوانات أهمها قرود المكاك البربري والخنازير البرية والنسور. يمكن للسياح مشاهدة الدلافين وخنازير البحر والعديد من الطيور البحرية في مياه المحيط الأطلسي والبحر الأبيض المتوسط.

تتميز المناطق الساحلية بأنواع مذهلة من النباتات مثل الكينا أما المناطق الجبلية فهي تضم غابات دائمة الخضرة فيها أشجار الزيتون والبلوط، والأرز، والتنوب، والصنوبر. قم بزيارة السهول للعثور على بلوط الفلين وأشجار الزيتون وأشجار الأرغان الشائكة وفرشاة الفرك وعشب البرسيم.

الموارد الطبيعية في المغرب:

نظراً لموقع المغرب الاستراتيجي على البحر الأبيض المتوسط والمحيط الأطلسي، تعتبر الأسماك من أهم الموارد الطبيعية في المغرب بالإضافة إلى مجالات الموارد الطبيعية في المغرب أخرى في هذه المناطق:

  • منطقة الريف المغربي تشتمل على التنجستن، والزنك، والقصدير، والكوبالت، والتيتانيوم، والأنتيمون.
  • منطقة الأطلس الكبير تشتمل على الزنك، والرصاص، والباريت، والحديد، والنحاس.
  • منطقة الأطلس الصغير تشتمل على الفضة، والذهب، والمنغنيز، والقصدير، والكوبالت، والأنتيمون، والزنك.

يُنصح بالاستمتاع بمناظر الطبيعة في المغرب من شهر مارس الى شهر مايو، اذ تتميز هذه الفترة بالجو المعتدل والجميل في المغرب، وقد استفادت المغرب من موقعها الاستراتيجي على المحيط الأطلسي والبحر الأبيض المتوسط في جذب السياح من كل أنحاء العالم للتأمل بمعالم الطبيعة في المغرب.