الآثار الإسلامية في إسبانيا

  • تاريخ النشر: الجمعة، 24 أبريل 2020
الآثار الإسلامية في إسبانيا
مقالات ذات صلة
الآثار الإسلامية الأكثر جذباً لـ82 مليون زائر في إسبانيا!
السياحة في اسبانيا
السياحة في إسبانيا

إن أحد العوامل المساهمة الرئيسية لزيارة إسبانيا لتكون من مواقع الجذب السياحي يرجع إلى ثقافتها الإسلامية الغنية التي تتكون من القصور الفخمة والمساجد التي شيدت والعديد من الآثار الإسلامية في إسبانيا بقيت لتكون إسبانيا موقع تراثي فني ومعماري هائل. سنتعرف في هذه المقالة إلى أهم الآثار الإسلامية التي يجب زيارتها في إسبانيا:

العصر الإسلامي في إسبانيا:

ضمت الدولة الأموية شبه الجزيرة الإيبيرية منها إسبانيا إلى أراضيها عام 711 بقيادة طارق بن زياد وأصبحت من يومها من أعظم الحضارات الإسلامية خاصة في القرن العاشر، لكن ما لبثت أن خسرت الدولة الإسلامية الأندلس في حربها مع المسيحين الإسبان في عام 1492م وتم طرد جميع المسلمين من أرضها واستعبادهم، ومع ذلك ضلت الآثار الإسلامية شاهدة على نهضة الحضارة الإسلامية. غالباً ما توصف الفترة الإسلامية في إسبانيا بالعصر الذهبي حيث تم إنشاء العديد من المكتبات والجامعات وازدهرت الأدب والشعر والعمارة مما قدم كل من المسلمين وغير المسلمين مساهمات كبيرة في ازدهار الأدب والفنون كما ترسخت مفاهيم التسامح الديني والعرقي بين فئات المجتمع.

مواقع تاريخية إسلامية في إسبانيا:

  1. مدينة الزهراء:

مدينة الزهراء

تقع مدينة الزهراء المعروفة أيضاً باسم المدينة المشرقة غرب قرطبة وهي بقايا مدينة تاريخية الذي بناها عبد الرحمن الثالث حيث كانت مدينة الزهراء بلدة عربية وإسلامية وعاصمة للأندلس ومركزاً للنفوذ السياسي لمة 40 سنة وشملت المدينة قاعات الاستقبال الاحتفالية والمساجد والمكاتب الإدارية والحدائق والمساكن والحمامات. تعد مدينة الزهراء ذات اهمية استثنائية لإسبانيا لأنه أكبر موقع أثري فيها بمساحة 112 هكتار وكذلك بسبب دورها السياسي أثناء الخلافة الإسلامية بالإضافة إلى أنها مدينة أثرية ذات عمر قصير فقد بنيت في عام 936 ودُمرت بين عامي 1010-1013.

  1. مسجد قرطبة بميزكيتا:

مسجد قرطبة

تم بناء المسجد الكبير في قرطبة في القرن السادس عشر وهو معروف بهندسته المعمارية التي ترمز لى نفوذ المسلمين على الغرب بما في ذلك الأقواس المميزة والمعروفة باسم قوس حدوة الحصان كما يشتهر المسجد بقاعة الأركيد المقنطرة مع 856 عموداً من العقيق والرخام والجرانيت. اشترى عبدالرحمن الثالث في البداية نصف الكاتدرائية لتمكين المسلمين من أداء الصلوات وبعدها اشترى النصف الآخر لبناء المسجد لكن مع استرجاع الغرب لإسبانيا تم بناء الكاتدرائية في وسط المسجد مباشرةً ومن هنا جاءت تسمية كاتدرائية ميزكيتا.

  1. كاستيلو عرب:

كاستيلو عرب

تم بناء النصب التذكاري كاستيلو عرب من قبل المسلمين في الفترة الرومانية، وهي عبارة عن مساحة مغلقة مع قوس حدوة حصان مدببة يقع في أسفل التل، ووفقاً للأسطورة بأن هناك حكايات عن حبس الأمير محمد التاسع لبناته في الحصن تحديداً في هذا الموقع، وكان حصن كاستيلو عرب آخر حصن محمياً بشراسة من قبل المسلمين ضد الإسبان.

  1. مدرسة غرناطة:

مدرسة غرناطة

تأسست مدرسة غرناطة في عام 1349 في عهد سلطان غرناطة يوسف الأول وهي عبارة عن مسجد ومدرسة في غرناطة تُدَرِس اللاهوت والطب والقانون وعلم الفلك والمنطق والرياضيات والهندسة والميكانيكا، وقد تم تزيين واجهة المدرسة في القرن الثامن عشر بنقوش من الشعر والفلسفة.

  1. كاتدرائية القديسة مريم بطليطلة:

كان يعتبر مسجداً رئيسياً في المنطقة قبل أن تكون كاتدرائية بعد هدم المسجد لكن ما تزال المئذنة حاضرة حتى وقتنا الحاضر.

 معالم قصر الحمراء:

معالم قصر الحمراء

يقع قصر الحمراء في غرناطة ويُعرف أيضاً باسم لؤلؤة مرصعة بالزمرد وهو إحدى أهم مناطق الجذب السياحي في إسبانيا حيث إنه يصور فخامة العمارة الإسلامية، وقد شُيّد في البداية على أنها قلعة صغيرة في 889م على أنقاض القلعة الرومانية وتم تحويلها إلى قصر ملكي عام 1333 وحصن عسكري بسبب موقعها التكتيكي المطل على المدينة بأكملها ويُعتبر أحد مواقع التراث العالمي لليونسكو ويستضيف العديد من المهرجانات الغنائية، ومن اهم المعالم الأثرية في قصر الحمراء:

  • القصر الملكي:

تم تشييد أول القصر في عهد الوليد بن اسماعيل ولم يبق منه شيء إلا المِشَور الذي يقابل الجزء شبه العام من القصر وتتم فيه مناقشة أمور العدل وتصريف شؤون الدولة، وكذلك قصر قُمَارش الذي كان يُشكل محل الإقامة للملك، وقصر الأسود الذي كان يضم الحريم، ولم تختلف هذه الأبنية فقط في الدور الذي تلعبه داخل القصر وإنما اختلفت أيضاً في الهندسة المعمارية؛ إذ يتميز قصر قُمارش بطابع إسلامي خالص بينما قصر الأسود يتميز ببعض تأثيرات مسيحية والتي جاءت على إثر الصداقة جمعت بين محمد الخامس والقشتالي بطرس الأول.

  • فناء الريحان:

فناء الريحان

يطلق عليه أيضاً فناء الآس نسبةً إلى أحواض الريحان ذات اللون الأخضر المشرق الذي يناقض بياض الرخام للفناء والتي تحيط بالبركة المركزية، ويوجد على جانبي الفناء جناحين من الغرف وممرين قائمين على أعمدة ذات تيجان مكعبة ذات سبعة أقواس شبه دائؤية مزخرفة بزخارف ونقوش مكتوب عليها "العون والحماية من الله، والنصر المؤزر لمولانا أبو عبدالله أمير المسلمين".

  • برج قُمارش:

يعد برج قُمارش أطول الأبراج الموجودة في قصر الحمراء بارتفاع 45م ويتميز بالنوافذ الزجاجية الملونة لشرفاته تضيء القاعة الكبرى داخل البرج، ويقال أنه في هذا البرج عُقد الإجتماع الذي تم باتفاقه تسليم المسلمين غرناطة لإسبان وكذلك أقنع كريستوفر كولومبس الملوك الإسبان في هذا البرج باكتشاف الطريق إلى الهند من غرب إسبانيا مما أدى إلى اكتشاف أمريكا عام 1492م.

  • بهو السفراء:

يعد بهو السفراء أفخم قاعة في قصر الحمراء حيث كان بها مكان العرش وتتم فيها الاستقبالات الرسمية، وهي قاعة مربعة الشكل تبلغ مساحتها 127.69 م2 تتزين بالعديد من النقوش والزخارف والقصائد كما يوجد شعار بني الأحمر في منتصف القاعة، وتعتبر قبة بهو السفراء تحفة فنية حيث تتكون من خشب الأرز مغطاة بزخارف متراتبطة ببعضها ومكعب كبير من القباب مرسوم عليه العديد من النجوم.

لا يمكن تجاهل الآثار الإسلامية في إسبانيا وما لعبته من دور في إثراء ثقافة الشعب ويجسد السلام والألفة بين الأديان الثلاثة ل3 عقود، الإسلامية والمسيحية واليهودية، في ظل الخلافة الإسلامية قبل أن تتحول إلى الصراع كما جذبت الآثار الإسلامية في إسبانيا العديد من السياح حول العالم مما جعل من إسبانيا منطقة الجذب السياحي بالإضافة غلى طبيعتها الخلابة.

المصادر:

[1] مقال "11 موقع تاريخية إسلامية يجب زيارتها في إسبانيا" منشور من قبل على Halal Trip.

[2] مقال "انبهر بالتراث الإسلامي في إسبانيا" منشور من قبل على Safar Salama Tours.

[3] مقال" قصر الحمراء" منشور من قبل على  Alhambra de Granada.