كورونا يواصل عصفه بالسياحة: شركات الطيران تخسر 5 مليارات دولار

سجل الربع الأول من عام 2020 انخفاضاً في أعداد المسافرين يتراوح ما بين 16.4 و 19.6 مليون مسافر

  • تاريخ النشر: الأحد، 16 فبراير 2020
كورونا يواصل عصفه بالسياحة: شركات الطيران تخسر 5 مليارات دولار
مقالات ذات صلة
تأثير كورونا على السياحة: ما هي البلدان الأكثر تضرراً؟
بعد خسائر كورونا الفادحة: شركات الطيران في انتظار أملها الوحيد
الإمارات متصدرة: شركات الطيران الأكثر أماناً في ظل جائحة كورونا

لا تزال شركات الطيران تسجل خسائر فادحة، بسبب انتشار فيروس كورونا المستجد، حيث أعلنت منظمة الطيران المدني الدولي ICAO، أن إيرادات شركات الطيران العالمية سجلت تراجعاً محتملاً يتراوح ما بين 4 إلى 5 مليارات دولار.

وقالت المنظمة الأممية إن حوالي 70 شركة طيران حول العالم ألغت جميع الرحلات الدولية المتجهة من وإلى البر الرئيسي للصين، وإن 50 شركة أخرى قلصت عملياتها الجوية ذات الصلة. بحسب وكالة الأنباء الفرنسية.

وأضافت أن هذه الإجراءات أدت إلى انخفاض بنسبة 80% في سعة شركات الطيران الأجنبية للمسافرين مباشرة من وإلى الصين، وبنسبة 40% في سعة شركات الطيران الصينية للمسافرين.

ولفتت إيكاو إلى أن الربع الأول من العام الجاري 2020، سجل انخفاضاً بنسبة تتراوح بين 39 و41% في سعة الركاب، بأرقام تتراوح ما بين 16.4 و 19.6 مليون مسافر، مقارنة بما كانت تتوقعه شركات الطيران.

وأوضحت المنظمة، أنه قبل فيروس كورونا، كانت شركات الطيران تخطط لزيادة طاقتها بنسبة 9% على الرحلات الدولية المتجهة من وإلى الصين خلال الربع الأول من عام 2020 بالمقارنة مع عام 2019.

وبحسب التقديرات، فإن اليابان قد تصل خسائرها من عائدات السياحة إلى 1.29 مليار دولار بسبب انتشار كورونا، بينما يتوقع أن تبلغ خسائر السياحة التايلاندية 1.15 مليار دولار.

وتوقعت منظمة الطيران المدني الدولي أن تكون تداعيات كورونا المستجد أكبر من تلك التي نتجت عن وباء سارس عام 2003.

ومنذ الإبلاغ عن حالات الإصابة الأولى بفيروس كورونا القاتل من مدينة ووهان الصينية في ديسمبر/ كانون الأول 2019، اتخذت الصين تدابير صحية صارمة أبرزها فرض الحجر الصحي في أكثر من 10 مدن وإلغاء رحلات مواطنيها داخل البلاد وخارجها، كما أصدرت عدة دول في مقدمتها الولايات المتحدة وبريطانيا وألمانيا نصائح لمواطنيها بعدم السفر إلى الصين.

وحتى الآن أصيب بفيروس كورونا المستجد أكثر من 68500 ألف شخص في الصين، بينما تخطت أعداد الوفيات 1600 شخص.