أبوظبي تعلن موعد إعادة فتح أبوابها أمام السائحين الدوليين

  • تاريخ النشر: الثلاثاء، 18 مايو 2021
أبوظبي تعلن موعد إعادة فتح أبوابها أمام السائحين الدوليين
مقالات ذات صلة
تعرف على الدول التي أعادت فتح أبوابها للسياحة والسفر في ظل كورونا
كان يستقبل 50 ألف سائح يومياً: كورونا يوصد أبواب تاج محل أمام السائحين
الدرعية: واجهة السعودية الثقافية تفتح أبوابها للسائحين

تنتوي العاصمة الإماراتية أبوظبي، إعادة فتح أبوابها أمام حركة السياح والزوار من جميع أنحاء العالم ورفع متطلبات الحجر الصحي، اعتباراً من الأول من يوليو/ تموز المقبل، بحسب ما كشفته دائرة الثقافة والسياحة في الإمارة بشأن خططها لاستئناف الأنشطة السياحية.

وعلى هامش فعاليات معرض "سوق السفر العربي 2021" الذي انطلقت فعالياته في إمارة دبي، أمس الأحد، قال المدير التنفيذي لقطاع السياحة والتسويق في دائرة الثقافة والسياحة في أبوظبي، علي الشيبة، إنه سيتم تصنيف الدول حسب حالة انتشار جائحة كوفيد-19 فيها ومدى قدرتها على السيطرة عليها، وبناءً على ذلك تحدد الإجراءات المتعلقة بالسائحين القادمين من تلك الدول.

استراتيجية جديدة لاستقبال السائحين في أبوظبي

وأوضح الشيبة، أن دائرة الثقافة والسياحة ستضع استراتيجية جديدة ومختلفة للتعامل مع المنشآت الفندقية التي وصل عددها إلى 165 فندقاً متضمنة 33 ألف غرفة، لافتاً إلى الاعتماد على نمط السفر واختيارات وسلوك المسافر الذي بات يفضل الخصوصية أكثر مما مضى، ويبحث عن المنشآت الفندقية التي تراعي الإجراءات الاحترازية لمنع تفشي كورونا، وكذلك التي ترتبط بالطبيعة بشكل كبير وتكون صديقة للبيئة.

ولفت إلى أنه خلال الفترة الماضية، أصدرت إمارة أبوظبي، قائمة خضراء خاصة بالزوار تضم حتى الآن 23 دولة، ومن المنتظر إضافة المزيد من الدول خلال الأسبوع المقبل، لكن مع حلول شهر يوليو المقبل، لن يكون هناك قوائم خضراء أو حمراء، بل سيكون هناك إجراءات سفر مختلفة من دولة إلى دولة حسب وضع الجائحة في كل منها على حدة، بحسب تصريحاته لموقع البيان.

وأضاف أن هناك 5000 غرفة فندقية جديدة ستدخل السوق الفندقي في أبوظبي خلال السنوات الخمس المقبلة.

السياحة الداخلية في أبوظبي

وتحدث الشيبة عن الدور الذي لعبته السياحة الداخلية في بناء مرحلة التعافي التي يتم التجهيز لإطلاقها خلال الفترة الحالية، موضحاً أنها مثلت النسبة الأكبر للأشغال الفندقي خلال العام الماضي في ظل تفشي جائحة كورونا، وكان لها دور رئيسي في الحفاظ على قيمة القطاع السياحي في الإمارات بشكل عام.

وقال الشيبة إن نسبة الإشغال الفندقي خلال العام الماضي تراوحت بين 65 و70% بفضل السياحة الداخلية، وخلال الربع الأول من العام الحالي تراوحت بين 63 و65%

وأكد على اهتمام دائرة السياحة والثقافة أبوظبي بالصحة والسلامة منذ بداية الجائحة كأولوية أولى، ما ساعد على عودة قطاع السياحة بشكل أفضل وأكثر أماناً.

مبادرات لدعم قطاع السياحة في أبوظبي

ولفت علي الشييبة إلى بعض المبادرات التي أطلقتها الدائرة لدفع عجلة قطاع السياحة وكسب ثقة المستثمرين والسائحين عالمياً ومحلية، ومن بين تلك المبادرات إطلاق منصة إلكترونية بهدف تقديم محتوى تعليمي وترفيهي عن إمارة أبوظبي، والإعلان عن برنامج خبراء أبوظبي الذي يهدف إلى تثقيف خبراء السياحة حول العالم عما توفره أبوظبي كوجهة سياحية رائدة، إضافة إلى شهادة "Go safe" للارتقاء بمعايير النظافة والسلامة وتوحيدها في مختلف الوجهات والمنشآت الفندقية والسياحية العامة في الإمارة.

وتابع المدير التنفيذي لقطاع السياحة والتسويق في دائرة الثقافة والسياحة أبوظبي، بأن الدائرة أنشأت ممرات سفر آمنة لدولة الإمارات مع دول أخرى لتوليد فرص جديدة تساعد القطاع السياحي على التعافي من آثار جائحة كوفيد-19 سريعاً.

سوق السفر العربي 2021

يعتبر "سوق السفر العربي" المعرض الرائد في منطقة الشرق الأوسط في مجال السفر الخارجي والداخلي، وتنتج عنه عروض تبلغ قيمتها أكثر من 91 مليار درهم إماراتي، أي نحو 24.7 مليار دولار.

وانطلقت الأحد، الدورة الـ27 من سوق السفر العربي، لتستعرض آلاف المنتجات والوجهات من مختلف أنحاء العالم أمام الزوار والمشترين والتجار، وتمتد حتى يوم الأربعاء المقبل الموافق 19 مايو.

وفي الدورة السابقة التي عقدت عام 2019، استقطب المعرض 39 ألفاً من العاملين في قطاع السفر، إضافة إلى وزراء ورواد عالميين يجتمعون معاً للتواصل والتباحث والتفاوض وتحديد أحد الاتجاهات في عالم السفر.

وبحسب موقع Visit Dubai، من المتوقع أن تكون دورة هذا العام من سوق السفر العربي، الأفضل على الإطلاق، إذ تشتمل على سلسلة من المحاضرات والمحادثات وجلسات النقاش بمشاركة أبرز الأسماء في هذا المجال.

فيروس كورونا في الإمارات

وتتجه أعداد الإصابات بفيروس كورونا المستجد في دولة الإمارات العربية المتحدة بشكل عام نحو الانخفاض، خلال الفترة الراهنة مقارنة بالأسابيع الماضية، وسجلت اليوم الاثنين 1229 حالة إصابة جديدة، بينها حالتي وفاة.

ومنذ تفشي جائحة كوفيد-19 حول العالم أواخر عام 2019، سجلت الإمارات 547 ألفاً و411 حالة إصابة بالفيروس، شُفي منها 527 ألفاً و519 حالة، بينما توفي 1633 حالة.

لقاح كورونا في الإمارات

ومنذ إطلاق حملة تطعيم المواطنين والمقيمين في الإمارات ضد فيروس كوفيد-19، في ديسمبر الماضي، قدمت الدولة 11.5 مليون جرعة لقاح، وبلغ عدد السكان الملقحين بالكامل 3.84 مليون شخص، ممثلين نسبة 39.3% من عدد السكان الإجمالي الذي يقدر بنحو 10 ملايين نسمة.