التضخم في فنزويلا يصل إلى أكبر نسبة والعملة الورقية تصبح قيمتها صفر

  • تاريخ النشر: الأحد، 26 أغسطس 2018
التضخم في فنزويلا يصل إلى أكبر نسبة والعملة الورقية تصبح قيمتها صفر
مقالات ذات صلة
السياحة في فنزويلا
كورونا يفرض الحجر الصحي على العملات الورقية في هاتين الدولتين
يوم ورق التواليت

فنزويلا تمر بأسوأ أزمة اقتصادية فى تاريخها، حيث أن التضخم في فنزويلا هذا العام قد يتجاوز المليون في المئة كما يتوقع صندوق النقد الدولي (IMF)، سوف يشرح لكم المعرض أدناه القوة الشرائية لـ بوليفار الفنزويلي اليوم في السوق:

يبلغ سعر الكيلوغرام الواحد من اللحم 9،500،000 بوليفار فنزويلي أو ما يعادل 1.45 دولار:

يبلغ سعر الكيلوغرام الواحد من اللحم 9،500،000 بوليفار أو ما يعادل 1.45 دولار.

يبلغ سعر الدجاج الذي يبلغ وزنه 2.4 كجم 1460000 بوليفار فنزويلي أو 2.22 دولار.

يبلغ وزن الدجاج الذي يبلغ وزنه 2.4 كجم 1460000 بوليفار أو 2.22 دولار.

تكلف حزمة من الأرز سعة 1 كجم 2500،000 بوليفار فنزويلي (0.38 دولار)

تتكلف حزمة من الأرز سعة 1 كجم 2500،000 بوليفار (0.38 دولار)

شاهد أيضاً: دولتان عربيتان بين أرخص 10 مدن في المعيشة حول العالم.. تعرف عليهما

كيلو جرام من الجبن؟ تكلف 7500000 بوليفار فنزويلي (1.14 دولار)

كيلو جرام من الجبن؟ الاستعداد لشق 7500000 بوليفار (1.14 دولار)

تكلفة لفة ورق المرحاض هي 2،600،000 بوليفار فنزويلي (0،40 دولار)

تكلفة لفة المرحاض هي 2،600،000 بوليفار (0،40 دولار)

معكرونة؟ 2500000 بوليفار فنزويلي (0.38 دولار)

معكرونة؟ 2500000 بوليفار (0.38 دولار)

كيلو غرام من الجزر يكلف 3،000،000 بوليفار فنزويلي (0.46 دولار)

كيلو غرام من الجزر يكلف 3،000،000 بوليفار (0.46 دولار)

السعر الحالي للكيلو من الطماطم يبلغ الآن 5000،000 بوليفار فنزويلي، أو 0.76 دولار.

السعر الحالي للكيلو من الطماطم يبلغ الآن 5000،000 بوليفار ، أو 0.76 دولار.

وتكلف حزمة كيلوجرام من دقيق الذرة 2500 ألف بوليفار فنزويلي أو ما يعادل 0.38 دولار.

وتتكلف حزمة كيلوجرام من دقيق الذرة 2500 ألف بوليفار أو ما يعادل 0.38 دولار.

وصل شريط الصابون إلى 3500000 بوليفار فنزويلي، أو 0.53 دولار.

وصل شريط الصابون إلى 3500000 بوليفار ، أو 0.53 دولار.

التضخم الجامح يدمر القدرة الشرائية للمال ويشجع على اكتناز السلع، حيث ينتظر الناس والشركات المزيد من ارتفاع الأسعار. عندما يكون هناك فقدان للثقة في قدرة العملة على الحفاظ على قيمتها، فإن البائعين يطالبون بعلاوة مخاطرة لقبول العملة. يفعلون ذلك عن طريق رفع أسعارهم.

واجهت روسيا التضخم الجامح بعد انهيار الاتحاد السوفيتي، في حين أن الأزمة الاقتصادية في زيمبابوي جعلت البلاد تخفض عملتها المحلية في عام 2009 لصالح الدولار الأمريكي والعملات المستقرة الأخرى.