القطب الشمالي والقطب الجنوبي: 5 اختلافات بين هاتين المنطقتين المتجمدين

  • تاريخ النشر: الثلاثاء، 24 أغسطس 2021
القطب الشمالي والقطب الجنوبي: 5 اختلافات بين هاتين المنطقتين المتجمدين
مقالات ذات صلة
هل تحلق الرحلات الجوية فوق قطب الشمالي أو الجنوبي؟
للمغامرين: استعدوا لرحلتكم إلى القطب الشمالي على متن هذا المنطاد
يضمن لك عطلة بلا معاناة: تعرف على أول فندق عائم فوق مياه القطب الشمالي

أكثر من 20000 كيلومتر (حوالي 12500 ميل) هي المسافة التي تفصل بين القطبين الشمالي والجنوبي، هذين القطبين الذين يشكلان طرفا العالم، يتميز كل منهما بغطاء جليدي أبيض دائم بسبب انخفاض درجات الحرارة طوال الوقت.

يشكل هذان القطبان معلم جذب سياحي حيث يسعى الكثير من السياح لزيارة أحدهما، إذا كنت ترغب في القيام برحلة إلى القطب الشمالي أو الجنوبي ولا تعرف ما الذي ستختاره، فتابع قراءة السطور التالية لتعرف أهم مزايا كل قطب وما هي الفروقات الخمسة الرئيسية بين القطبين.

قطب على أرض صلبة وقطب عائم على الماء

الفرق الأساسي بين القطب الشمالي والقطب الجنوبي هو فرق جيولوجي، القطب الشمالي هو عبارة عن كتلة ضخمة من الجليد ذات حدود غير واضحة عائمة على محيط من الماء، يمتد هذا القطب على ستة بلدان هي كندا والولايات المتحدة الأمريكية (ولاية ألاسكا) والدنمارك (جرينلاند) وروسيا والنرويج وأيسلندا.

أما القطب الجنوبي فهو مصنف كقارة لأنه عبارة عن كتلة صخرية مغطاة بالجليد بنسبة 98 في المئة. وفيه الكثير من التضاريس الجيولوجية مثله مثل أي قارة أخرى، حيث نجد جبال يصل ارتفاعها إلى حوالي 4876 متر (16000 قدم).

على الرغم من أن القطب الجنوبي هو قارة صخرية، لكنه لا يخضع لسيادة أي دولة، فيه عدد قليل من البشر الذين يعملون في مراكز علمية بحثية بالإضافة إلى القليل من السياح الذين يزورونه للاستمتاع.

قطب مأهول منذ فترة طويلة وأخذت تم اكتشافه حديثا

يعيش في القطب الشمالي الكثير من السكان الأصليين سواء في منطقة ألاسكا في الولايات المتحدة الأمريكية أو في شمال أوروبا أو شمال روسيا، تكيف هؤلاء السكان مع العيش في تلك البيئة الباردة والقاسية.

في حين أن القطب الجنوبي تم اكتشافه في العصر الحديث، فقد وصل إليه البشر أول مرة عام 1821، وحتى الآن، لا توجد شعوب أو سكان دائمين يعيشون على هذا القطب، هناك فقط باحثون وعلماء وطلاب يجرون أبحاثهم العلمية، وبعض السياح الذين يستمتعون بوقتهم.

حيوانات تتجنب البشر وأخرى لا تعرف الخوف

يعيش في القطب الشمالي الكثير من الحيوانات ومنها حيوانات ضخمة ومفترسة مثل الدب القطبي، بالإضافة إلى ثعالب القطب الشمالي والرنة والبوم الثلجي، لكنها جميع هذه الحيوانات تعيش بشكل منعزل وتتجنب البشر.

في القارة القطبية الجنوبية، توجد أيضا العديد من الحيوانات مثل الفقمات والحيتان وأسود البحر، بالإضافة إلى حوالي 40 نوعا من الطيور، من أشهرها طيور البطريق، ولأن القطب الجنوبي كان معزولا عن البشر، فإن الحيوانات التي تعيش عليه لا تخاف كثيرا، لهذا السبب يعتبر القطب الجنوبي أفضل من القطب الشمالي إذا كنت تريد مراقبة الحيوانات البرية.

قطب بارد وآخر بارد جدا

تختلف درجات الحرارة في القطب الشمالي حسب فصول السنة، وتكون أخفض تلك الدرجات في شهر فبراير، أعلى درجة حرارة يمكن تسجيلها في القطب الشمالي هي 10 درجات مئوية (50 درجة فهرنهايت).

في القطب الجنوبي، تكون درجات الحرارة أكثر برودة، خاصة في المناطق الجبلية، وفي هذه القارة، تم تسجيل أدنى درجة حرارة طبيعية على كوكب الأرض والتي وصلت إلى -89.2 درجة مئوية (-128.56 درجة فهرنهايت).

جبال جليدية صغيرة مقابل جبال جليدية ضخمة

في القطب الشمالي تكون الجبال الجليدية صغيرة وغير منتظمة الشكل. أما في القطب الجنوبي، فتوجد جبال حقيقية تشكل أكبر الجبال الجليدية في العالم، على سبيل المثال، في عام 2017، انفصل جبل جليدي تبلغ مساحته 2200 متر مربع عن الجرف الجليدي في غرب القارة القطبية الجنوبية.

إذا كنت تفكر في زيارة أحد القطبين، فإنك ستشاهد أماكن متجمدة وقاحلة ممتدة على مساحة ملايين الكيلومترات، هناك ستشعر أنك كائن صغير ومعزول عن العالم الحقيقي الذي عشت فيه، لكن هذا لا يعني أن زيادة القطبين هي فكرة غير ممتعة، فهناك ستجد منطقة خيالية ورائعة أشبه بالحلم.