عادات وتقاليد الشعب التركي

  • تاريخ النشر: الجمعة، 03 أبريل 2020
عادات وتقاليد الشعب التركي
مقالات ذات صلة
عادات وتقاليد الشعب الهولندي
أهم وأبرز عادات وتقاليد الشعب الصيني
عادات وتقاليد الهند

تقع جمهورية تركية في شبه جزيرة الأناضول غرب آسيا بالإضافة إلى جزء من  شبه جزيرة البلقان في جنوب شرق أوروبا، وأشهر مدنها أنقرة وهي العاصمة وأسطنبول وغازي عنتاب. يتمتع سكانها البالغ عددهم 75 مليون نسمة بقدر كبير من الثقافة تجمع ما بين الحضارة الشرقية والغربية، وما زال الشعب التركي يحافظ على عاداته منذ الإمبراطورية العثمانية. سنتعرف في هذه المقالة إلى عادات الشعب التركي في الزواج والحنة والولادة والموت بالإضافة إلى عاداته في شهر رمضان.

عادات وتقاليد الشعب التركي في الزواج:

من المعروف بأن الأتراك يحبون عمل الإحتفالات الزواج بالطعام والشراب والرقص والغناء، وتبتهج النساء بالأدعية طلباً لدوام الحب والمودة بين الزوجين وأن يرزقهما الذرية الصالحة وأن يكثر من نسلهما. يبدأ الزواج عندما يذهب العريس مع عائلته لطلب يد الفتاة من أهلها يومي الخميس والأحد؛ فهذه الأيام تجلب الخير باعتقاد الشعب التركي، ويدفع العريس قطع ذهبية فقط لا غير بعد أخذ موافقة من أهل العروس بالإضافة إلى حفظ سورة من سور القرآن حيث إنه شرطاً لإتمام الزواج. من أشهر عادات وتقاليد الشعب التركي في الزواج:

  • تقدم العروس قهوة بالملح وعلى العريس أن يشربه كله امتناناً عن مدى حبه وتقديره لعروسته، ويقدم العريس هدية بسيطة مثل الورود وخاتم بسيط لغرض الخطوبة.

قهوة بالملح

  • تقص أم العروس شريط الأحمر الذي يربط بين خاتم العروس وخاتم العريس تعبيراً عن بدء العروس حياتها الجديدة بعيداً عن والديها وفقاً لErasmusu
  • يجب أن تنظر العروس إلى نفسها في المرآة قبل أن تغادر بيت أهلها فهذا دليل على أن حياتها الزوجية ستدوم طويلاً.
  • وضع أعلام تركيا على بيت العريس من قبل أصدقاء العريس، ويوضع التفاح والبصل فوق العلم.
  • تلبس العروس التركية فستاناً أبيضاً مزيناً بأربطة حمراء على خصرها ومن ثم يبدأ الزفاف.

طقوس الحنة التركية:

طقوس الحنة التركية

تتجمع النساء قبل 3 أيام من حفلة الزواج في أمسية الحنة حيث ترتدي العروس فستاناً أرجوانياً أو أحمر مع حجاب أحمر، وتقدم والدة العروس صينية فيها أكياس من الحنة وحولها الفتيات يحملن الشموع حول العروس. توضع عملة ذهبية في يد العروس وتغطيها بالحنة ثم تلف يد العروس بشاش وقفاز احمر حتى تصبغ يدها بالحنة لتغني النساء الأغاني بعضها حزين لأن العروس ستغادر عائلتها وقريتها وبعضها الآخر تغني فرحاً وتدعو لدوام حب بين العروسين.

عادات الأتراك عند الولادة:

تقدم حماة المرأة سواراً ذهبياً للأم عند إعلان عن حمل ذلك بوضع الرموز على ملابسها في المناطق الريفية، وعندما يولد الطفل فإنهم يضعون العين الزرقاء على صدر الطفل لحمايته من الأذى والحسد، وتُزرع شجرة باسم المولود في بعض المناطق في تركيا حيث تُزرع أشجار الكستناء والتوت والتفاح للبنات والصنوبر للبنين.

اعتادت النساء أن يلدن في المنازل بمساعدة الأخريات من خلال:

  • تفكيك الشعر.
  • فتح الأبواب والنوافذ المغلقة.
  • إطعام الطيور.
  • إشعال النار في الهواء.
  • وضع المرأة الحامل على ظهر شخص آخر وهزها.
  • جعل المرأة تستلقي على قطعة قماش وهزها.
  • جعل المرأة تقفز قفزات كثيرة حتى تنبسط عضلات الرحم.

يعتقد الشعب التركي بوجود العلاقة بين مستقبل الطفل والحبل السري لذلك لا يمكن التخلص من الحبل السري عشوائياً بل هناك اماكن تؤثر على مستقبل الطفل:

  • دفنه بفناء الجامع لكي يكون الطفل متديناً.
  • دفنه بقرب حائط المدرسة ليكون الطفل متعلماً.
  • إلقائه في الماء ليتمكن الطفل من العيش في أماكن مختلفة.

يلجأ الناس في منطقة الأناضول إلى عدد من الممارسات للحماية الطفل من ما يسمونه بخاطف الأطفال، الذين يعيشون بين الحيوانات والبيوت المهجورة، مثلاً إدخال إبرة تحت وسادة الأم او الطفل أو وضع فتات الخبز على عتبة الباب أو وضع الأدوات الحادة مثل السكاكين تحت وسادة الأم. لا يسمح للأم والطفل بالخروج من البيت لمدة 40 يوم كما يتم استحمام الأم والطفل خلال 40 يوماً للحيلولة دون إصابتهما بالمرض خلال تلك الفترة وفقاً لوزارة الثافة والسياحة التركية.

عادات الأتراك في الموت:

  • إغلاق عيون الميت وفمه.
  • توجيه رأس الميت نحو القبلة.
  • تقريب رجلي الميت مع بعضهم وكذلك اليدين ويوضعان على البطن.
  • خلع جميع ملابس الميت.
  • وضع المواد المعدنية مثل السكين على بطن الميت.
  • تنظيف الغرفة التي يوجد فيها الميت.
  • يتركون الأضواء مشتعلة في الغرفة ويطبخون حلاوة بالطحينية إرضاءً للميت.
  • غسل الجثة ولفها بالكفن.
  • أداء صلاة الجنازة على الميت في المسجد.
  • يمارس الناس في الاناضول إحياء ذكرى الميت من خلال مراسم وواجبات دينية بعد مضي 40 يوماً و52 يوماً على وفاته وكذلك الذكرى السنوية.
  • تقديم وجبات الطعام بعد دفن الميت للأشخاص اعتقاداً بأن الميت يحتاج بدوره على الطعام والشراب في العالم الآخر وتأكيداً على حقيقة الموت والبعث.
  • وضع شواهد على القبور فهي نصب تذكاري لأشخاص ميتين يكمنون فيها تأتي بالأشكال المختلفة يُكتب عليها أشعار أو كلمات الميت مع اسمه وتاريخ الولادة وتاريخ الوفاة.

عادات وتقاليد الشعب التركي في رمضان:

يحتفل مليار مسلم حول العالم بقدوم شهر رمضان فهو شهر الرحمة والغفران ففيه نزل القرآن والوحي، ويتشارك جميع المسلمين حول العالم بوجبتي السحور والفطور، وأداء صلاة التراويح وإعطاء الصدقات للمحتاجين وصلة الرحم، وإكثار من فعل الخير والدعاء طلباً من الله العون على فعل الطاعات في هذا الشهر. يطلق الشعب التركي على شهر رمضان باسم سلطان الشهور كما تتزين جميع مساجد تركيا بلافتات ضوئية يكتب عليها رسائل ترحيب بشهر رمضان، ويتجمع الشعب التركي في أماكن ذات رمزية دينية وفي الشوارع لتناول موائد الإفطار الذي يتكون من شوربة تركية بشكل أساسي كما تشتهر المائدة الرمضانية التركية أيضاً بأحد أشهر الأطباق التركية كفتة داوود باشا وفطائر البيدا.

شوربة تركية

يقدم الزوج خطاباً لزوجته يعبر عن مدى حبه لها ويعتذر عما بدر منه من أخطاء ويطلب السماح منها في هذا الشهر ومن ثم ترد الزوجة عليه بتقديم سوار من الفضة تعبيراً عن حبها وتقديرها لزوجها كما يتم دس خات الفضة داخل إحدى كرات الكفتة ليكون من نصيب من يكتشفه.

تتميز كل دولة بعاداتها وتقاليدها عن دولة اخرى بناءً على جغرافيا الموقع ومعتقداتها الدينية بينما تتميز عادات وتقاليد الشعب التركي بمزيج من حضارة الشرقية والغربية فهي تقع في قارتي آسيا وأوروبا مما جعلها أكثر انفتاحاً على عادات الشعوب الأخرى، ولم تتغير عادات وتقاليد الشعب التركي بل ظل الشعب التركي متمسكاً بعاداته في جميع المناسبات رغم التحضر في زمن التكنولوجيا.