للمرة الأولى: العالم يُسجل مليون إصابة بكورونا في 100 ساعة

  • تاريخ النشر: الأحد، 19 يوليو 2020
للمرة الأولى: العالم يُسجل مليون إصابة بكورونا في 100 ساعة
مقالات ذات صلة
السفر للمرة الأولى: نصائح مهمة لرحلة ممتعة
للمرة الأولى: إسرائيل تسمح لمواطنيها بالسفر إلى السعودية
للمرة الأولى: مهرجان ديوالي واحتفالات استثنائية وفعاليات في إكسبو دبي

شهد العالم طفرة في أعداد الإصابات بفيروس كورونا المستجد، بعدما سجلت الدول مليون إصابة في أقل من 100 ساعة، وتجاوزت أعداد المصابين حول العالم حاجز الـ14 مليون حالة.

وبحسب إحصاء لوكالة رويترز للأنباء، فإنها المرة الأولى التي ترتفع فيها حالات الإصابة لمليون خلال تلك الفترة الوجيزة.

وسُجلت أول إصابة بفيروس كورونا في الصين، أوائل يناير/ كانون الثاني الماضي، واستغرق الوصول إلى الحالة مليون 3 أشهر، بينما قفزت حالات الإصابة من 13 مليون حالة سُجلت في 13 يوليو الجاري، إلى 14 مليون حالة خلال 4 أيام فقط.

وأظهرت بيانات جامعة جونز هوبكنز الأمريكية، التي تعتبر مرجعاً في تتبع الإصابات والوفيات الناجمة عن كوفيد-19، أن الولايات المتحدة الأكثر تضرراً من الوباء في العام، سجلت خلال 24 ساعة فقط 77 ألفاً و638 إصابة جديدة، ليصل إجمالي الإصابات نحو 3.6 مليون حالة، إضافة إلى وفاة 927 حالة، ليصل إجمالي عدد الذين حصد الفيروس أرواحهم في هذا البلد إلى 139 ألفاً و128 شخصاً.

وعلى الرغم من هذه الإحصاءات، قال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، إنه لن يفكر في إصدار أمر عام يُلزم الناس بوضع كمامات لمكافحة انتشار فيروس كورونا.

وأجاب ترامب على تساؤل حول تفكيره في إصدار أمر للمواطنين، خلال مقابلة في محطة Fox news، قائلاً: لا، أريد أن يكون للناس قدر من الحرية، ولا أؤمن بذلك.

ومنذ نهاية يونيو الماضي، تواجه أقوى دولة في العالم تزايداً متسارعاً في أعداد المصابين بالفيروس، خاصة في الولايات الواقعة غرب البلاد وجنوبها، وعلى مدار الأيام الـ10 الأخيرة، تراوحت أعداد الإصابات الجديدة المسجلة يومياً ما بين 55 ألفاً و67 ألف إصابة.

وأعلنت منظمة الصحة العالمية، تسجيل أكبر حصيلة إصابات يومية بفيروس كورونا منذ تفشيه في العالم، يوم الجمعة الماضي، مع رصد 237 ألف إصابة في أكثر من 210 دولة.

وجاءت البرازيل في المركز الثاني من حيث أعداد الإصابات بعد الولايات المتحدة، بينما جاءت الهند في المركز الثالث، وحلت روسيا في المركز الرابع.

وفي الصين، منشأ الفيروس، أعلنت لجنة الصحة الوطنية، تسجيل 22 حالة إصابة جديدة بالفيروس في البر الرئيسي يوم الجمعة الموافق 17 يوليو، وقبلها بيوم واحد كانت أعداد الإصابات 10 فقط.

وقالت اللجنة في بيان، إنه من بين الإصابات الجديدة، تم تسجيل 16 حالة في منطقة شينغ يانغ غرب الصين، بينما كانت الحالات الـ6 الأخرى لأشخاص قادمين من الخارج.

وأوضحت اللجنة، أنه بحلول يوم الجمعة بلغت حالات الإصابة المؤكدة بفيروس كورونا في بر الصين الرئيسي 83 ألفاً و 644 حالة، بينما ظلت أعداد الوفيات عند 4634 دون تغيير.

وتباطأ انتشار الفيروس في دول أخرى كانت قد تضررت بشدة قبل ذلك الأمر الذي ساعدها على تخفيف تدابير العزل العام التي كانت فرضتها، في حين بدأت مناطق مثل مدينتي برشلونة وملبورن في تطبيق جولة ثانية من الإغلاق العام المحلي.

وقالت منظمة الصحة العالمية إن عدد حالات الإصابة بفيروس كورونا على مستوى العالم، يزيد ثلاث مرات تقريباً عن عدد حالات الإصابة المسجل سنوياً بالأنفلونزا الحادة.

وأودت الجائحة حتى الآن بحياة أكثر من 590 ألف شخص خلال سبعة أشهر تقريباً، متجهة نحو الحد الأعلى لحالات الوفاة السنوية المسجلة عالمياً من الأنفلونزا.

ويُظهر إحصاء رويترز،الذى يعتمد على التقارير الحكومية، تسارع وتيرة المرض بشكل أكبر فى الأمريكتين اللتين تمثلان أكثر من نصف حالات الإصابة ونصف حالات الوفاة على مستوى العالم.

وأثبتت الاختبارات إصابة أكثر من مليونى شخص فى البرازيل من بينهم الرئيس جايير بولسونارو، إضافة إلى أكثر من 76 ألف حالة وفاة.

وشهدت الهند، وهى الدولة الأخرى الوحيدة التى تجاوزت فيها حالات الإصابة مليون حالة، نحو 30 ألف حالة إصابة جديدة يومياً فى المتوسط خلال الأسبوع الماضي.

وتلك الدول هى المحرك الرئيسى وراء إعلان منظمة الصحة العالمية عن تسجيل زيادة يومية قياسية فى حالات الإصابة العالمية بكورونا.