مظاهر العيد الأكثر شيوعاً في البلاد العربية تعرف عليها

احتفال العيد في كل الدول العربية كيف يكون

  • تاريخ النشر: الخميس، 13 مايو 2021
مظاهر العيد الأكثر شيوعاً في البلاد العربية تعرف عليها
مقالات ذات صلة
مظاهر الاحتفال بالعيد في الإمارات العربية المتحدة
معاني أكثر إشارات اليد شيوعًا في العالم!
تعرف على الأكلات والحلويات الأكثر شهرة في رمضان بالدول العربية

مظاهر العيد في البلاد العربية كثيرة فما رأيك أن نتعرف عليها معاً فهناك الكثير من أوجه الشبه في الاحتفال بعيد الفطر في اغلب الدول العربية من حيث العادات والطقوس، فأهم ما في الأمر هو التواصل وصلة الرحم، إلا أن لكل دولة بالاحتفال حسب العادات والتقاليد لكل بلد.

مظاهر العيد في الدول العربية والإسلامية تعرفوا عليها

يذهب المسلمون في كل بلاد العالم إلى المساجد قبل شروق شمس أول أيام العيد لأداء صلاة العيد جماعة بالمساجد وبعد الانتهاء من صلاة العيد، يقوم الكثير من الشعوب بزيارة المقابر لمعايدة موتاهم، أو بتبادل التهنئة والتواصل والتعبير عن الفرحة كل ذلك قبل النوم فمازالوا مستيقظين ينتظرون صلاة العيد ولبس الجديد.

زينة العيد والألعاب النارية والصواريخ من أهم مظاهر العيد

نجد كل البيوت متزينة للعيد بالمنازل والمساجد والمباني ونسمع أصوات الصواريخ كما نرى أنوارها المبهرة في السماء تتلألآ للتعبير عن فرحة العيد، نسمع الكثير من الأغاني التقليدية في كل مكان حولنا ونرى الجميع يرتدون ملابس العيد وتبدأ مظاهر الفرحة بالعيد وتبادل الزيارات وتقديمة العيدية للصغار والكبار.

الأسواق تمتليء بالزوار للاحتفال بالعيد وكذلك الحدائق والمنتزهات والملاهي

نجد المولات والمراكز التجارية تمتلئ بالرواد كبار وصغار بملابس العيد وكذلك الحدائق والملاهي والجميع سعيد بالعيد، أما عن وجبة الفطور في العيد تكون عادة مميزة، كما أن كحك العيد  والمعمول في الخليج والحلوى من أهم مظاهر الاحتفال بالعيد، حيث يتم تبادل الحلوى و كحك العيد بين الجيران والأصدقاء ويحصل الأطفال في العيد على هدايا العيد والألعاب التي تناسب أعمارهم أو بعض المال وتسمى بالعيدية، يرتدي الكبار والصغار ملابس جديدة.

شراء الحلوى والألعاب وفرحة العيد في كل مكان

نجد بائعي الحلوى والألعاب في كل مكان حولنا حيث يزداد الإقبال على شراء ألعاب الأطفال خلال أيام العيد. الجميع سيعد بالانطلاق والفرحة والتواصل.

مظاهر العيد في مصر

ويعتبر كعك العيد والمعمول بالتمر من سمات الاحتفال بالعيد في مصر، إذ تتفنن بعض النساء في إعداده في المنزل ويقوم الكثير من النساء بشراء كحك العيد جاهز، تتميز الأحياء الشعبية بالتزيين وتعليق الأنوار والزينة المبهجة، يحرص الجميع على أداء صلاة العيد في المساجد العريقة ويتبادل المسلمون التهنئة ويتبادل الجميع الزيارات من الأهل والأصدقاء أما عن الأطفال فينطلقون للعب بعد حصولهم على العيدية للتنزه وشراء الألعاب.

مظاهر العيد في تونس

يحضر أهل تونس السمك المملح كوجبة أساسية في العيد ويقدمون العيدية للأطفال والعيدية في تونس مهبة ويطلقون الألعاب النارية التي يسمونها فوشيك كما يتميز أهل تونس بعادة حق الملح حيث يقدم الزوج لزوجته هدية ذهبية تقديراً منه لها على ما تقدمه له من خدمات على مدار العام وفي شهر رمضان.

مظاهر الاحتفال بالعيد في السعودية

يحتفل أهل السعودية بالعيد مع أواخر شهر رمضان حيث تبدأ الأسرة في شراء الطعام والملابس، كما تقوم النساء السعوديات يتجهيز الحلوى والمعمول السعودي الرائع المذاق وبسكويت التمر.

يؤدي السعوديين صلاة العيد وبعد الانتهاء من صلاة العيد يذهب المسلمون لمنازلهم استعداداً لاستقبال الضيوف والعائلة والأهل والأصدقاء، مستأجرين كبار العائلات استراحة يتجمع فيها الأسرة الواحدة الكبيرة، وتقام الذبائح والولائم، أو يقيمون خيمة كبيرة بحوش المنزل أو بالحديقة لاستقبال الضيوف الكثيرون فالبيت السعودي بيت كرم وأهل السعودية ودودين ويحبون التجمعات.

مظاهر الاحتفال بالعيد في اليمن

ينحر أهل اليمن الذبائح في العيد وتوزيع لحومها على الفقراء والأهل والأصدقاء والاجتماع للحديث طيلة أيام العيد، مع تنظيم حفلات رقص شعبي تراثي يمني هذا ما يقومون به في القرى، بينما في المدن يكتفون بتبادل الزيارات العائلية بعد صلاة العيد، حيث يفرحون ويتبادلون عبارات التهنئة.

يبدأ أهل اليمن الاحتفال مبكراً مع أواخر شهر رمضان المبارك، فيقوم أهل اليمن بتجميع ووضعه على هيئة أكوام عالية، ليحرقوها ليلة العيد وجاء هذا الاحتفال تعبيراً عن فرحتهم بقدوم عيد الفطر، أما النساء فيقمن بتجهيز أشهى المأكولات وطهي الطعام اليمنى الأصيل الشهي المذاق وخاصة الأكلات الشعبية وتقديمه للضيوف ومن هذه الأكلات: السّباية وهي عبارة عن رقائق فطير مخلوطة بالدهن والعسل.

مظاهر احتفال أهل المغرب بالعيد

ويتشابه احتفال عيد الفطر في المغرب مع باقي الدول،  حيث يستعدون للعيد بشراء الملابس وشراء مستلزمات العيد ويتبادلون الزيارات بين الأهل والأصدقاء بعد صلاة العيد، تقوم النساء بتجهيز الحلوى الشعبية المخصصة للعيد والمتعارف عليها في بلادهم ، كما تكثر الزيارات في أول يوم للعيد، يرتدي المغاربة الثياب التقليدية المغربية المميزة.

مظاهر احتفال العيد في سوريا

تُقام المواكب الغنائية في جميع أرجاء سوريا في الشوارع والحواري وترتفع أصوات شعب سوريا بالتكبيرات الشامية المميزة الخاصة بالعيد، كما تبدأ النساء في تجهيز المعمول وهو كحك سوري يشبه الكعك المتعارف عليه بكل الدول مع تجهيز الحلوى بأنواع لامثيل لها التي تقدم للضيوف وشراء الملابس الجديدة. للصغار والكبار

ويعد العيد في سوريا عبارة عن مناسبة لـصلة الرحم والتواصل بين الأهل والأصدقاء إذ يقضوا كل أيام العيد في تبادل الزيارات بين الأهل والأصدقاء، الجدير بالذكر أن أول أيام العيد يخصص للتجمع عند كبار العائلة مثل الجد أو الجدة،  مع تحضير القهوة المرة وطهي الشاكرية وهي زبادي باللحوم من الأكلات الشعبية السورية التي يتناولونها في العيد.