بايدن يلغي حظر السفر على هذه الدول ويتبنى قانوناً واعداً للمهاجرين

  • تاريخ النشر: السبت، 23 يناير 2021
بايدن يلغي حظر السفر على هذه الدول ويتبنى قانوناً واعداً للمهاجرين
مقالات ذات صلة
الدنمارك تمدد حظر السفر للقادمين من بريطانيا بسبب كورونا
أفضل الدول للسفر في شهر فبراير
هذه الدول هي أفضل دول العالم للسياحة والسفر تعرف عليها

أصبح بإمكان مواطنو دول: سوريا، العراق، ليبيا، الصومال، اليمن وإيران، السفر إلى الولايات المتحدة الأمريكية، بعد فترة حظر استمرت 4 سنوات بقرار من الرئيس الأمريكي المنتهية ولايته دونالد ترامب.

ونشر البيت الأبيض عبر موقعه الإلكتروني، قرار الرئيس الأمريكي الجديد جو بايدن، بإلغاء حظر السفر الذي فرضه سلفه دونالد ترامب، على رعايا عدد من الدول ذات الأغلبية المسلمة.

قرار جو بايدن بإلغاء حظر السفر

واستهل بايدن ولايته الرئاسية، بحزمة قرارات تنقلب على سياسيات الرئيس السابق ترامب، ففور توليه السلطة، أعلن توقيع 17 قراراً يتعلق بـ: العودة إلى منظمة الصحة العالمية، العودة إلى اتفاقية باريس للمناخ، وقف العمل في الجدار العازل عن المكسيك وأيضاً إلغاء حظر السفر.

وبموجب السلطة المخولة للرئيس الأمريكي وفقاً للدستور والقوانين الأمريكية، أصدر بايدن أمراً تنفيذاً ينص على إلغاء الأمر التنفيذي رقم 13768 الصادر بتاريخ 25 يناير 2017.

قرار ترامب بحظر السفر

وبعد توليه السلطة في يناير 2017، أصدر الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب، أمراً تنفيذياً بمنع رعايا دول: العراق، سوريا، السودان - تم رفعها لاحقاً- اليمن، ليبيا، الصومال وإيران، من السفر إلى الولايات المتحدة الأمريكية، وفي وقت لاحق أضاف إلى القائمة دولتي فنزويلا وكوريا الشمالية، كما تعهد بزيادة عدد الدول المشمولة بقرار حظر السفر، لكنه لم ينفذ.

ووصف ترامب قراره في ذلك الحين، بأنه يعزز السلامة العامة داخل الولايات المتحدة، وبالفعل دخل حيز التنفيذ بعد يومين فقط من إصداره.

قرار بايدن يدخل حيز التنفيذ

ودخل قرار الرئيس الجديد بإلغاء حظر السفر حيز التنفيذ بمجرد التوقيع عليه.

ووجه بايدن وزارة الخارجية بمعالجة مسألة التأشيرات لرعايا الدول المتضررة من قرار ترامب المُلغى، وإيجاد السبل التي تعالج الضرر الذي لحق بمن منعوا من القدوم إلى أمريكا. 

قانون جديد لمنح الجنسية الأمريكية للمهاجرين

وفي كلمته خلال حفل تنصيبه رئيساً، أشار بايدن إلى المهاجرين إلى الولايات المتحدة، قائلاً إنهم ساعدوا في تمكين الأسر والمجتمعات الشركات والقوى العاملة والاقتصاد الأمريكي، وغرسوا في الولايات المتحدة الإبداع والطاقة  والبراعة، مؤكداً أن إدارته ستغير السياسات والممارسات الخاصة بقوانين الهجرة.

وخلال حملته الانتخابية، وصف بايدن سياسة سلفه ترامب تجاه الهجرة بأنها "اعتداء بلا هوادة" على القيم الأمريكية، مؤكداً أنه سوف يعيد الأمور إلى نصابها مع الحفاظ في ذات الوقت على تأمين الحدود.

ووفقاً لوكالة "أسوشيتد برس"، يخطط جو بايدن للكشف عن مشروع قانون هجرة شامل، يتعلق بحصول نحو 11 مليون مهاجر يعيشون في الولايات المتحدة بصورة غير قانونية، على الجنسية عبر مسار طويل مدته 8 سنوات.

ويعتبر هذا الاتجاه انقلاباً هائلاً على إدارة ترامب الذي اتبع نهجاً صارماً ضد المهاجرين.

وبموجب القانون المقترح، فإن الذين يعيشون في الولايات المتحدة اعتباراً من 1 يناير 2021 بصورة غير قانونية، سيكون لديهم مسار مدته 5 سنوات للحصول على وضع قانوني مؤقت، أو بطاقة خضراء GREEN CARD - التي تُعد بمثابة إقامة رسمية -  إذا اجتازوا فحوصات الخلفية ودفعوا الضرائب واستوفوا الشروط الأساسية الأخرى.

وبعد هذه المدة ووفقاً للشروط، سيكون طريق التجنس بالجنسية الأمريكية مدته 3 سنوات.

وتناول مشروع القانون أيضاً فئات خاصة من المهاجرين، كمن يُعرفون باسم "الحالمون" وهم الشباب الذين وصلوا إلى الولايات المتحدة بشكل غير قانوني وهم أطفال، وكذلك العمال الزراعيين، والأشخاص الخاضعين لحالة الحماية المؤقتة، حيث ستتم عملية حصولهم على وضع قانوني بشكل أسرع، إذا ما تم تمرير القانون من الكونغرس.

ويتأهل المذكورين للحصول على البطاقة الخضراء بشكل فوري، إذا كانوا يعملون أو في المدرسة أو يستوفون بعض الشروط الأخرى.

جو بايدن رئيساً للولايات المتحدة الأمريكية

وفي 20 يناير الجاري، انتقلت الرئاسة الأمريكية بشكل رسمي إلى جو بايدن، 78 عاماً، الذي أصبح أكبر الرؤساء الأمريكيين سناً في التاريخ، خلال مراسم مصغرة في واشنطن، لم تشهد القدر المعتاد من الأجواء الاحتفالية، بسبب جائحة كورونا، وكذلك المخاوف الأمنية بعد الهجوم الذي شنه أنصار الرئيس السابق دونالد ترامب على مبنى الكونغرس الأمريكي في السادس من الشهر الجاري.

وعلى خلاف التقاليد الأمريكية العائدة لنحو 150 عاماً، رفض ترامب حضور حفل تنصيب بايدن، حيث غادر البيت الأبيض في وقت سابق لحفل التنصيب هو وزوجته ميلانيا ترامب، مستقلان طائرة هليكوبتر؛ لحضور حفل وداع في قاعدة أندورز الجوية المشتركة قبل أن يسافر جواً إلى منتجعه مار آلاجو في ولاية فلوريدا.