بأكثر من 12 ألف ماسة: خاتم هندي يدخل موسوعة غينيس للأرقام القياسية

  • تاريخ النشر: الأحد، 06 ديسمبر 2020
بأكثر من 12 ألف ماسة: خاتم هندي يدخل موسوعة غينيس للأرقام القياسية
مقالات ذات صلة
القرية العالمية في دبي تحطم 3 أرقام قياسية جديدة
رأس الخيمة تدخل موسوعة غينيس برقمين جديدين في احتفالات 2020
افعوانية رحلة الصقر السعودية التي ستحطم كل الأرقام القياسية تعرف عليها

بـ12 ألفاً و 637 ماسة، استطاع صانع مجهوهرات في الخامسة والعشرين من عمره، تسجل خاتم من تصميمه في موسوعة غينيس للأرقام القياسية.

ولشدة اعتزازه بالجوهرة التي صنعها، رفض الصائغ الهندي هاريش بانسال، طرحها للبيع.

خاتم الأزهار المزود بـ12 ألف ماسة

وتضم الجوهرة التي تتخذ شكل زهرة، وأطلق عليها اسم "ذي ماريجولد- خاتم الأزهار"، 12 ألفاً و 638 ماسة وتزن ما يقرب من 165 جراماً.

وبحسب وكالة الأنباء الفرنسية، قال هاريش بانسال، من ولاية أوتار براديش في شمال الهند، إن الجوهرة التي صممها مريحة ويمكن حملها بسهولة.

خاتم مرصع بأكثر من 12 ألف ماسة

حلم يرى النور

وأوضح الصائغ الشاب، إن صناعة هذا الخاتم كان حلماً بالنسبة له، من كان يدرس تصميم المجوهرات قبل عامين، في مدينة سوارت غرب الهند، المصنفة من أبرز مواقع صناعة الألماس في الدولة الآسيوية.

وقال بانسال: لطالما أردت تصميم جوهرة تضم أكثر من 10 آلاف ماسة، وعلى مر السنوات، استغنيت عن تصاميم وأفكار كثيرة للتركيز حصراً على هذا الهدف. 

جوهرة لا تقدر بثمن

وحطم بانسال بخاتمه الجديد الرقم القياسي السابق المدرج في موسوعة غينيس أيضاً في الهند، والعائد لخاتم مرصع بـ7 آلاف و 801 ماسة.

وتلقى الشاب عروضاً كثيرة للاستحواذ على هذه الجوهرة لكنه أكد عدم نيته بيعها: "لا نية لبيعها حتى الساعة، إنها مسألة فخر لنا وهي لا تقدر بثمن".

صناعة الألماس في الهند

وتستولى الهند على حوالي 90% من صناعة صقل وتقطيع الألماس في العالم، فمن بين كل 15 ماسة مبيعة حول العالم هناك 14 ماسة مصدرة بالأساس من الهند.

وتشكل مدينتا مومباي وسوارت الساحليتان، العمود الفقري لصناعة الألماس في الهند، ففي حين أن سوارت تُعد المركز العالمي لصناعة وصقل وتشكيل الماس، فإن مومباي من أهم المراكز التجارية الكبيرة لهذه الصناعة ككل.

وعلى الرغم من عدم وجود إنتاج محلي من الذهب والألماس في الهند، إلا أن هذا القطاع يلعب دوراً مهماً في اقتصاد البلاد، إذ يسهم بنحو 7% من الناتج المحلي الإجمالي، ويشكل 15.71% من إجمالي الصادرات السلعية الهندية، كما يعمل في هذه الصناعة نحو 4.64 مليون موظف وعامل.

أما الماس الخام فيأتي في المقام الأول من الخارج، ويوجد الاحتياطي الأساسي من الألماس الخام في دول: بُتسوانا، روسيا، كندا، جنوب أفريقيا، أستراليا وتنزانيا، أما الاحتياطي الثانوي فيوجد في: ناميبيا، أنغولا، الكونغو، غرب أفريقيا وأمريكا الجنوبية.

وتعتبر الهند إحدى أسرع الأسواق العالمية نمواً في قطاع المجوهرات حتى عام 2030، ويؤدي التوسع المتواصل في مجال المجوهرات والماس لدى الطبقات الوسطى، إلى زيادة الطلب على الماس والمجوهرات في البلاد.