زفاف الأطفال! عادة رمضانية طريفة في باكستان

  • تاريخ النشر: الأحد، 03 مايو 2020
زفاف الأطفال! عادة رمضانية طريفة في باكستان
مقالات ذات صلة
يوم الاستقلال في باكستان
السياحة في باكستان
موائد الإفطار الرمضانية للفلسطينيين في مخيمات لبنان وأهم العادات

تُحضر الطبول والدفوف، ويتهيأ الطفل للزفاف مرتدياً ملابس العريس ويزين رأسه غطاء ذهبي، كل هذه الطقوس ليست من أجل الزواج، ولكن للاحتفال بصيام هذا الطفل لأول مرة في حياته.

وتعد هذه العادة من الطرائف الباكستانية في رمضان، ويسير الطفل وسط الجموع من أسرته وأهالي الحي وتُعزف الموسيقى حوله، ثم يقف أمام موائد ممتدة ممتلئة بالمأكولات الشهية من طعام الإفطار، ليفتتح الوليمة بنفسه ويتناول الطعام أولاً.

ويطلق على طعام الطفل حديث العهد بالصيام اسم: الباكورة، وهو عبارة عن خليط من البطاطس وطحين الحمص مع التوابل المقلية، إضافة إلى الزلابية المقلية في الزيت وسلطة الفواكه، كما تقدم العصائر الشعبية بدلاً من المياه.

وفي مقابل زفاف الأطفال الصائمين في باكستان، يتم فضح المفطرين من خلال جلدهم أو ضربهم بالعصا على مؤخرتهم، حيث يمسك رجال الأمن بالمفطر ويحتضنوه بقوة لشل حركته، ثم يضربونه عدداً من الضربات تختلف من شخص لآخر بحسب قوة الاحتمال، وتزداد الضربات للشباب الأصحاء.

وفي العادة يكثر الإقبال على المساجد من أجل صلاة التراويح، وتطهي المؤسسات التعليمية وأماكن العمل الأطعمة بكميات كبيرة؛ لإقامة احتفالات الإفطار الجماعي، وفي نهاية الشهر الكريم، يتم الاستعداد لصلاة العيد، فتضع الفتيات الحناء على أيديهن ويشتري الناس هدايا وحلوى للأصدقاء.