مطعم فيتنامي يقدم لزواره فرصة للمغامرة..هل يمكنك تناول الكوبرا؟

هل لديك الجرأة لتجربة طبق الكوبرا الشهي كنوع من المغامرة خلال رحلتك السياحية إلى فيتنام؟

  • تاريخ النشر: الجمعة، 25 أكتوبر 2019
مطعم فيتنامي يقدم لزواره فرصة للمغامرة..هل يمكنك تناول الكوبرا؟
مقالات ذات صلة
مطعم جليدي صيني يوفر الدفء لزواره بالوعاء الساخن
السياحة في فيتنام
المرحاض الحديث مطعم يقدم طعام بطريقته الخاصة...

ما الشعور الذي ينتابك عندما تسمع كلمة كوبرا، إنها الثعبان السام، الذي لا يملك من يراه سوى الفرار من وجهه خوفًا، ولكن الأمر مختلف في قرية هانوي بفيتنام، التي تمتلك مطعمًا يقدم الكوبرا في صورة طبق شهي لرواده.

بحسب سي إن إن عربية، فإن الجائعين بإمكانهم زيارة مطعم Nguyen Van Duc، وطلب الكوبرا عند تناول وليمة العشاء، أما غير الجائعين فبإمكانهم طلب أفاعي صغيرة.

مطعم فيتنامي يقدم لزواره فرصة للمغامرة..هل يمكنك تناول الكوبرا؟

يشتهر الحي الهادئ بهانوي في فيتنام، بمطبخه الذيم يقدم الزواحف كمأكولات، فيقول مدير المطعم، نجويين هونج لونغ، إن سكان القرية يلتقطون الأفاعي ويربونها منذ 200 عامًا، وكانوا يستخدمون دمائها لمعالجة آلام الرأس.

لم يحدد مدير المطعم الكثير من التفاصيل حول العينات أو الكميات التي يستخدمونها في الطهي، لكنه لفت إلى أن الأشخاص الذين يتوافدون على المطعم لتناول أطباق الأفعى أو الكوبرا، لا يأتون من أجل العلاج، ولكن للشعور بالمغامرة، ثم رواية تفاصيل قصتهم لأصدقائهم ومعارفهم.

مطعم فيتنامي يقدم لزواره فرصة للمغامرة..هل يمكنك تناول الكوبرا؟

تمثل الأفاعي جزءًا من الوجبات الاعتيادية التي يتناولها أهل القرية، بينما الغرباء فيتعبرونا وجبات غريبة للغاية، ما يجعل الأمر مغامرة بالنسبة لأقوياء القلب منهم.

وللطعام الفيتنامي وصفات خاصة، يوظفها مطعم Van Duc عند طهي الأفاعي، فقد يضيف للطبق بعضًا من الريحان وصلصلة السمك والثوم، ولكن إذا قرر الزائر تناول قلب الأفعى، فعليه أن يكون لديه من الجرأة ما يكفي لتحمل مذاقه الغريب دون إضافات.

ويسمح المطعم لزواره اختيار الأفاعي التي يريدون تناولها، ومراقبة أسلوب الذبح الحية وطريقة الإعداد، قبل الطهو.

مطعم فيتنامي يقدم لزواره فرصة للمغامرة..هل يمكنك تناول الكوبرا؟

ويصل سعر طبق الكوبرا إلى 60 دولارًا، ويكفي لإطعام من 6 إلى 8 أشخاص، وبالنسبة لسم الكوبرا، فأكد مدير المطعم، أن بعض الأنواع التي تقدم قد تكون سامة، ولكن المطعم يخبر الضيوف بهذه المعلومة منذ البداية، ولم يصدف أن عانى أي زائر من الحساسية بعد تناول الطعام.