أجمل القلاع في تونس والجزائر

  • تاريخ النشر: الأحد، 23 مايو 2021
أجمل القلاع في تونس والجزائر
مقالات ذات صلة
أجمل قلاع العالم
10 أجمل قلاع في العالم!
أجمل القلاع في بلاد الشام والعراق

القلاع في تونس

قلعة غازي

يعتبر حصن (برج غازي مصطفى) في السواحل الجنوبية التونسية من أهم المعالم التاريخية التي مازالت تشهد على تفاصيل مهمّة في الصراع العثماني الإسباني على الحوض الغربي للبحر الأبيض المتوسّط إبّان القرن السادس عشر الميلادي. إنه حصن قديم تعود نواته الأولى إلى الحقبة الفينيقية مع تطويره في عهد الاحتلال الروماني، لكن معالم الحقبتين اندثرت تقريباً وبقيت فقط شواهد العهدين الإسباني والتركي. وتحمل القلعة بصمة القائد العثماني غازي مصطفى الذي حرر الجزيرة من الإسبان وأعاد بناء القلعة طبقاً للضرورات الدفاعية، لكنه استخدمها أيضاً قصراً ومقراً لإقامته، وهي حالياً من أهم المعالم التي يزورها السياح الأجانب في الجزيرة.

أجمل القلاع في تونس والجزائر

قلعة طبرقة

لقد أُقيمت تلك القلعة المُهيبة، من قبل عائلة لوميليني النبيلة. وتنتمي إلى عائلة جنوة من 1540 إلى 1742. وكانت القلعة بمثابة حماية للمنازل والميناء للسكان الليغوريين. ويمكن القول إنه من عام 1541، وحتى منتصف القرن الثامن عشر، كانت معقلًا مسيحيًا في وسط الإمبراطورية العثمانية. القلعة من أبرز معالم السياحة في طبرقة وتونس بأكملها، وتتميز المنطقة بجمال الطبيعة والأجواء الساحرة، وهي تعود إلى الفترة الفينيقية، إلا أن طابعها إيطالي إذ نحت ملامحها الغزاة الآتون من جنوى والذين أقاموا فيها قرناً ونصف القرن قبل أن يخرجهم منها الأتراك. وأجمل رؤية للقلعة التي تقع على جزيرة صغيرة تكون من سفح الجبل المقابل بالعين المجردة، لأنها قريبة من الساحل، وأنشئ في محيطها ميناء للصيادين يربط بينها وبين اليابسة.

أجمل القلاع في تونس والجزائر

قلعة حلق الوادي

قلعة حلق الوادي هي عبارة عن قلعة تاريخية تقع في ميناء العاصمة التونسية تونس. بُنيت القلعة في العام 1535 م على يد الملك كارلوس الخامس هابسبورغ ملك إسبانيا وإمبراطور الإمبراطورية الرومانية، وقد استمرت تحت السيطرة الإسبانية حتى العام 1574 م حين دخلها العثمانيون تحت قيادة سنان باشا الذي أنهى الوجود الإسباني في تونس. وهي من أكبر الحصون في تونس وتقع في جوار مدينة حلق الوادي التي أصبحت أهم ميناء تجاري في البلد طوال القرون الأخيرة. وتتميز القلعة بضخامتها وقد وضع الإسبان ملامحها المعمارية الأساسية وحافظ عليها الأتراك حين استعادوها منهم. واستُخدمت القلعة سجناً في القرن التاسع عشر وأهملت بعد ذلك قبل ترميمها كي يصبح فناؤها الداخلي اليوم مسرحاً لإقامة العروض الثقافية.

أجمل القلاع في تونس والجزائر

قلعة قليبية

يعود بناء برج قليبية الى العهد القديم إذ شيد في الفترة البونية من 256 الى 146 قبل الميلاد، ثم في القرن السادس كان للبيزنطيين وأعيد تشييده من قبل الأغالبة في القرن التاسع، وهي تبدو شامخة للقادم من بعيد لأنها تقع على ربوة مطلة على البحر. وقليبية هي أقرب مدينة تونسية إلى السواحل الأوروبية لأنها تقع على طرف رأس متوغل في البحر المتوسط. وقد خضعت القلعة لعمليات تحصين متكررة منذ إنشائها وهي محافظة على بنائها المعماري الذي يخضع لتقسيم الوظائف الذي كان قائماً في القواعد البحرية المشابهة.

أجمل القلاع في تونس والجزائر

قلعة بنزرت

لقد تعاقب عليها المحتلون أكثر من سواها وهي تشرف على المدينة والبحر في آن واحد، وتعتبر من القلاع الرئيسة في تونس. وتعكس في معمارها أنماطاً هندسية مختلفة تدل على تنوع الحضارات التي تعاقبت عليها.

أجمل القلاع في تونس والجزائر

قلعة الحمامات

إنهّا إحدى القلاع المحصّنة المنتظمة على طول الشواطئ التونسية، وهي عبارة عن منشآت عسكريّة اتّخذت لحماية السواحل. شيّد هذا البرج سنة 893، ثمّ شملته حوالي سنة 1467 توسيعات كبيرة ليصلح أيضا لإقامة والي المدينة. وفي نهاية القرن السادس عشر، أدخلت عليه تغييرات هامّة بقصد تهيئته للأسلحة النارية ثمّ أصبح هذا المعلم ثكنة بعد انتصاب الحماية الفرنسيّة على تونس. تقع في طرف سور المدينة العربية القديمة على حافة البحر وهي أكبر بناية في المدينة وتتألف من طابقين خلافاً للبناءات الأخرى القليلة الارتفاع، وتضم غرفاً لإقامة الجند وأخرى للذخيرة والمؤونة وهي محاطة بالمدافع التي يوجه أكثرها إلى جهة البحر. وتستخدم اليوم مزاراً للسياح.

أجمل القلاع في تونس والجزائر

قلعة سوسة

قلعة الرباط أو رباط سوسة من أهم المعالم الأثرية التي تميز مدينة سوسة، شُيدت أواخر القرن الثامن الميلادي، وفي عام 821م أضاف إليها أحد أمراء الأغالبة الأمير زيادة الله الأول برج المراقبة وترصد العدو بالناحية الجنوبية الشرقية. تقع القلعة وسط المدينة وتبعد عن جامع سوسة الكبير مسافة 50 مترا فقط.. كانت نقطة الارتكاز لفتح جزيرة صقلية التي أقام فيها العرب أربعة قرون. ولما استولى الإسبان على بعض الثغور غيروا من بنائها ومنحوها طابعاً معمارياً يتناسب مع نمط منشآتهم العسكرية آنذاك في وسط البلاد وفيها طابق أرضي مخصص لتخزين السلاح والمؤن وطابق أول يضم غرف السكن وقاعات التعليم أو العبادة. ويوجد برج لمراقبة حركة السفن الآتية من الواجهة البحرية وكذلك التحركات المحتملة في المناطق الداخلية، لكن برج المراقبة في سوسة منفصل عن القلعة ويوجد في مكان خلفي أكثر ارتفاعاً، وما زالت منارته مستخدمة إلى اليوم في توجيه السفن التجارية. وبعد ترميم القلعة تبدو اليوم على صورتها القديمة ويمكن القول انه لا ينقصها حجر واحد من البناء المعماري القديم.

أجمل القلاع في تونس والجزائر

قلعة المهدية

تُعرف ببرج المهدية الكبير أو البرج التركي، وقد شيدها الأتراك في القرن السادس عشر على أنقاض قصر القائم بأمر الله الذي تولى الحكم بين 934 و945 م. وتعتبر القلعة أحد أبراج عدة اندثرت اليوم مثل برج الرأس ورأس أفريقيا وبرج عريف الذي لم تبق منه سوى شواهد قليلة وكان قصراً مخصصاً لقائد الجند. ويمكن تفسير كثرة القلاع في المهدية بكونها كانت عاصمة البلد أيام الفاطميين الذين غادروها إلى مصر بعد حكم استمر 92 سنة ليؤسسوا القاهرة المعزية. وما زالت القلعة محافظة على مكوناتها القديمة ويوجد إلى جانبها الجامع الفاطمي الذي دمره الإسبان عندما احتلوا المدينة، لكنه رُمم لاحقاً على النمط الفاطمي القديم.

أجمل القلاع في تونس والجزائر

قلعة المنستير

قصر رباط المنستير بناه القائد العباسي هرثمة بن الأعين والي إفريقية (تونس حاليا) سنة 180 هجرية الموافق لـ 796م بأمر من الخليفة العباسي هارون الرشيد، وهي تطل على البحر وتتميز بفخامة معمارها وسعة أقسامها، إذ كانت بعض أجزائها مخصصة لسكن الجند وأقسام أخرى لتخزين الذخيرة والمؤن، وخصصت غرف كثيرة لتدريس علوم الدين أو العلوم العسكرية أو التعبد. وهي تبعد 20 كيلومتراً فقط من قلعة سوسة وتشبهها من حيث المعمار والموقع وتوزيع الوظائف.

أجمل القلاع في تونس والجزائر

القلاع في الجزائر

قلعة بني حماد

تقع قلعة بني حماد على بعد 100 كيلو متراً تقريباً جنوب مدينة بجاية، وحوالي 20 كيلو متراً شمال شرق مسيلة، يعود تاريخ بناؤها إلى الفترة 379 – 398 هجري -1007 - 1008 ميلادي. ويصف البكري الذي عاش في القرن 5 للهجرة- 11 للميلاد، قلعة بني حماد قائلاً: "وهي قلعة كبيرة ذات منعة وحصانة (فلما كان خراب القيروان وانتقل إليها أكثر أهل إفريقية) هي اليوم مقصد التجار تحل الرحال من العراق والحجاز ومصر والشام وسائر بلاد المغرب، وهي اليوم مستقر مملكة صنهاجة".

أجمل القلاع في تونس والجزائر

قلعة بني راشد

يعود تاريخها الى ما قبل التاريخ وسماها ابن خلدون بقلعة هوارة. تواجد في الجزائر قديما عدة قلاع ولم يبق إلا القليل منها مثل قلعة بني راشد الموجودة في ولاية غليزان فقد بناها العثمانيون، وتركوا عاداتهم في المنطقة، لقد ولد في هذه القلعة رفيق درب الأمير عبد القادر، وهو محمد خروبي الذي ساعده في مقاومة الاستعمار الفرنسي ومن المعارك التي انتصرا فيها.

 أبواب مدينة بغداد

شاهد أيضاً: أبواب مدينة بغداد

قلعة بني عباس

يعود تاريخ القلعة إلى القرن 15 الميلادي، أسسها الأمير عبد الرحمن من سلالة الأدارسة الذي جاء إليها من قلعة بني حماد بالحضنة، بعد احتلالها من طرف العرب الهلاليين. تقع على إحدى قمم سلسلة جبال البيبان، جنوب ولاية بجاية الجزائرية وبمحاذاة الحدود الجنوبية لولاية برج بوعريريج. تتحصن فوق هضبة صخرية على ارتفاع يتراوح بين (1050 و1297 متراً) على مستوى سطح البحر، تحيط بها وديان شديدة العمق ودائمة الجريان، كما تحيط بها أيضا عدة قرى مجاورة.

أجمل القلاع في تونس والجزائر

قلعة مولاي حسن

إنه حصن عثماني يقع جنوب الجزائر العاصمة ويقع على قمة كدية الصابون. تم بناء هذه القلعة من قبل بكلربك الجزائر بعد الحصار الخاسر للمدينة من قبل جيوش شارلكان في عام 1541. (البكلربك هو لقب عثماني، ويعني «بك البكوات» أو «سيد السادة»، وكانت من أعلى المناصب في الدولة العثمانية، ويعتبر صاحب المنصب مرشحاً دائماً لدخول مجلس الدولة كوزير).

برج تامنتفوست

هو حصن يقع في منطقة تامنتفوست ما بين بلديتي المرسى وبرج البحري التابعتين لولاية الجزائر، ويعود تاريخ بنائه إلى فترة إيالة الجزائر. تم بناء برج تامنتفوست في سنة 1661م من قبل (رمضان آغا) تحت سلطة إسماعيل آغا، أثناء مرحلة الأغوات في إيالة الجزائر. تتمثل الهندسة المعمارية لمبنى برج تامنتفوست من الخارج في هيكل حجري أساسه على شكل مضلع ثماني الأضلاع وحجمه على شكل متوازي السطوح.

أجمل القلاع في تونس والجزائر