شاهد: هكذا داهمت العاصفة الرملية 3 شباب يخيمون في صحراء السعودية

  • تاريخ النشر: الأحد، 14 مارس 2021
شاهد: هكذا داهمت العاصفة الرملية 3 شباب يخيمون في صحراء السعودية
مقالات ذات صلة
شاهد: العاصفة كيارا تتلاعب بطائرة وتجعلها تقلع بعد الهبوط بثوانٍ
شاهد: العاصفة الحمراء تضرب سماء جزر الكناري وتعلّق مئات السائحين
شاهد مطار أمالا الدولي الجديد: مستوحى من سراب صحراء السعودية

اجتاحت عاصفة رملية كثيفة محافظات المنطقة الشرقية في المملكة العربية السعودية، وأشفرت عن انعدام الرؤية بالكلية وحولت السماء إلى اللون الأحمر، ولهذا أطلق عليها اسم  العاصفة حمراء.

ووثق سكان المملكة العاصفة الرملية من خلال مقاطع فيديو تداولوها عبر مواقع التواصل الاجتماعي، بينت اختفاء الأحياء السكنية ومواجهة السيارات صعوبة بالغة لمواصلة مسيرها على الطرقات.

وأظهر أحد مقاطع الفيديو ثلاثة شباب كانوا في رحلة برية "كشتة" في منطقة شرق طبرجل، أثناء محاولتهم الفرار من العاصفة ودخول خيمتهم التي سقطت بفعل شدة الرياح المحملة بالرمال.

عاصفة رملية تضرب السعودية

ووفقاً للمركز الوطني للأرصاد في المملكة السعودية، وصلت سرعة الرياح السطحية مع العاصفة إلى أكثر من 55 كليومتراً في الساعة.

وغطت الرمال مناطق عديدة في المملكة منها: الأحساء، الجبيل، الخبر، الخفجي، الدمام، العديد، القطيف، النعيرية، بقيق، حفر الباطن، رأس تنورة وقرية العليا.

تحذيرات للسكان

ووجهت وزارة الصحة السعودية، نصائح للسكان بإغلاق نوافذ وأبواب وفتحات منازلهم بشكل محكم لمنع دخول الرمال وعدم الخروج إلا للضرورة، كما استعدت المراكز الصحية لاستقبال أي حالات طبية تنتج عن العاصفة.

كيف أثرت العاصفة على حركة الطائرات؟

وأعاقت العاصفة الرملية والأجواء المغبرة حركة الملاحة الجوية وهبوط الطائرات في مطار الملك خالد الدولي في مدينة الرياض.

وقال الطيار السعودي، محمد آل شيبان في تغريدة له على موقع التغريدات القصيرة تويتر: "أكثر من 12 طائرة كانت عاجزة عن الهبوط في  المطار بسبب الغبار، وحلقت في سماء الرياض على ارتفاعات مختلفة بسبب تدني الرؤية لـ50 متراً، منتظرة تحسن مدى الرؤية الأفقية، أو الوصول لكمية الوقود المخصصة للذهاب إلى المطار البديل. 

العواصف الرملية في منطقة الخليج

عادة ما تهب العواصف الرملية والترابية عندما ترفع الرياح القوية كميات كبيرة من الرمال والأتربة من الأراضي الجرداء والقاحلة إلى الغلاف الجوي، ولمثل هذه العواصف آثار عديدة على المناخ وصحة الإنسان والبيئة وقطاعات اجتماعية واقتصادية عديدة.

وتُعد العواصف الرملية ظاهرة طبيعية في منطقة الخليج العربي، لا سيما في المناطق الصحراوية التي تحتل مساحة واسعة من وسط السعودية.

وبالفعل وصلت العاصفة الرملية حمراء إلى عدة دول خليجية أخرى مثل الكويت وقطر والبحرين، لكن شدتها تركزت في السعودية.