تعرف على مبادرة السعودية الخضراء التي أطلقتها المملكة

هل حقيقي أن المملكة ستزرع 10مليار شجرة قريباً وما هي حكاية السور الأخضر العظيم

  • تاريخ النشر: الخميس، 22 أبريل 2021
تعرف على مبادرة السعودية الخضراء التي أطلقتها المملكة
مقالات ذات صلة
تعرف على اهم فعاليات العيد في المملكة العربية السعودية 2021
العاصمة السعودية تتزيّن بالأعلام الخضراء بمناسبة اليوم الوطني 88
أشهر القبائل السعودية في المملكة ومكان إقامتها

مبادرة السعودية الخضراء التي أطلقتها المملكة العربية السعودية من المبادرات التي تهدف لحماية البيئة والمناخ في المملكة خاصة مع ظاهرة التغير المناخي التي تحدث في الشرق الأوسط، حيث أن رفع الغطاء الشجري يؤدي إلى تقليل انبعاث الكربون وبالتالي مكافحة التلوث على الأرض.

هل حقيقي أن المملكة ستزرع 10مليار شجرة قريباً

ستقوم المملكة من خلال هذه المبادرة بزراعة 10 مليار شجرة من خلال تأهيل واستصلاح الأراضي والقضاء على التصحر.

وماذا عن برنامج الشرق الأوسط الأخضر

أما برامج الشرق الأوسط الأخضر فتستهدف زراعة 40 مليار شجرة بالشرق الأوسط وهو أكبر برنامج تشجير في العالم كله.

ما هو دور مباردة المملكة العربية السعودية في تحسين المناخ بالمنطقة

وبالتأكيد سيكون لمباردة المملكة العربية السعودية دوراً كبيراً في تهيئة المناخ المناسب للحياة.

تعرفوا على حكايةالسور الأخضر العظيم

أما عن مبادرة السور الأخضر العظيم فقد جاءت للقضاء على المساحات الصحراوية مع تغيير حياة الكثير من البشر الذين يعيشون في منطقة الساحل الإفريقي.

يتم تنفيذ هذه المبادرة في حوالي 11 دولة في العالم لاستصلاح حوالي 100 مليون هكتار بحلول عام 2030 ويمتد السور على مساحة 7.775 ألف كيلو متر مربع، بامتداد القارة الإفريقية بأكملها من السنغال إلى جيبوتي.

تهدف هذه المبادرة بالعمل على تغيير المناخ وتوفير الوظائف للشباب بالقرى وتأمين الغذاء لهم.

انضمت الكثير من الدول الأفريقية للمبادرة.

10 ملايين شجرة برية في سلطنة عمان

أما عن عمان فقد أطلقت وزارة البيئة والشئون المناخية في عامان مبادرة زراعة 10 مليون شجرة للمحافظة على النباتات البرية وزيادة الرقعة الخضراء ومكافحة التصحر. وذلك ضمن رؤية المبادرة التي تستمر على مدى 10 سنوات حتى عام 2030.

الإمارات تستهدف غرس مليار شجرة

مجموعة ستوري في الإمارات بالتعاون مع إيكو ماتشر المؤسسة الأولى عالمياً في زراعة الأشجار بتقنية بلوك تشين، أطلقت مبادرة لتشجيع الشركات ولكل أهل الإمارات لزراعة مليار شجرة بحلول عام للمساعدة في تخفيض انبعاثات الكربون في الدولة.

وعن فكرة المبادرة فهي تساعد على المشاركين على شراء الأشجار لأنفسهم أو إهدائها لغيرهم، بحيث تسهم كل شجرة في تصفية 25 كيلوغراماً من انبعاثات الكربون سنوياً. كما يمكنهم المساهمة في زراعة غابة من 1000 شجرة أو أكثر.

هل ستتم زراعة الأشجار بدولة الإمارات فقط

زراعة هذه الأشجار ستتم في العديد من الدول مثل: غواتيمالا وبيرو وأوغندا والإمارات والهند ونيبال وتايلاند وإندونيسيا والفلبين، إلى جانب دول أخرى ستضمها المبادرة بحلول نهاية العام الجاري، عبر شراكات مع 20 منظمة غير حكومية تُعنى بزراعة الأشجار.

ويمكن للمساهمين تتبّع أداء أشجارهم عبر تطبيق الهاتف المحمول، باستخدام معرّف الموقع الجغرافي الخاص بكل شجرة، كما يمكنهم الاطلاع على قصة كل شجرة ونوعها وتاريخ زراعتها والمُزارع الذي يعتني بها وغيرها من المعلومات، حتى إن بإمكانهم أيضاً استخدام التطبيق للتفاعل مع الأشجار، وتتبّع تأثيرها على خفض انبعاثات الكربون عبر لوحة تحكم سهلة الاستخدام.

Team Trees مبادرة عالمية غير حكومية

فهي مبادرة غير حكومية لزراعة 20 مليون شجرة بجميع القارات مع ضمان توفير البيئة اللازمة لهم ليستمروا على قيد الحياة.

بعد مرور عام على إطلاق هذا المشروع احتفل الفريق بأنهم تمكنوا من التغلب على التحديات الناجمة عن أزمة فيروس كورونا وحرائق الغابات الهائلة، إذ نجحوا في زراعة 4.6 مليون شجرة، في العام الأول من المشروع.